25/05/2007

 
فى ذكرى وفاته ... ادريس السنوسى فى ابيات شعريه شعبيه خالده
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
 
نقدم فى الذكرى الرابعه والعشرين لوفاة المجاهد الراحل مؤسس دولة ليبيا الحديثه السيد محمد ادريس السنوسى هذه الأبيات الجميله والصادقه من الشعر الشعبي حسب سياق تسلسلها الزمني...
 
الأبيات الأولى  للشاعر الشهير رجب بوحويش صاحب قصيدة (ما بي مرض غير دار العقيلة) والتي من عجائبها صدق رجاءه واستجابة الله لدعائه في البيت الذي يقول:
 

 
حيث حلت إيطاليا المعتقل قبل انقضاء ثلاثون يوما.
 
هذا الشاعر له قصيدة أخرى نسوق منها هذه الأبيات التي يتذكرها أحد الرواة المعمرين  والذي مازال على قيد الحياة. هذه القصيدة التي يطلب فيها من الله أن يعود السيد إدريس السنوسي منتصراً على دولة إيطاليا وأن يزوره ويقبل يده ويجاوره . ومن العجيب أن تحقق ما تمناه فيها كما وصفه ...... ومنها:
 

 
 
وفي الأبيات التالية:
 
يصف الشاعر المدهم بوشيبة أثناء الحرب إندفاع المصفحات التي تحمل قوات الجيش السنوسي من مصر بأمر من سيدي إدريس أخذة بثأر أمير الجبل الشهيد عمر المختار وهزيمة جيش إيطاليا واستسلام من تبقى منه:
 
 

 
وبعد أن انتهت الحرب جاء السيد إدريس إلى ليبيا للمرة الأولى في نوفمبر سنة 1943م واستقبل بحفاوة بالغة من قبل أبناء شعبه وحين قدم الجبل الأخضر كان من ضمن مستقبليه الشاعر الشيخ عروق بومازق (عم السيد حسين مازق) وكان كفيف البصر فارتجل الشاعر هذه الأبيات أمام السيد إدريس وهي:
 

 
فقبض السيد إدريس على يد الشاعر عروق بقوة قائلا: (والله صدقت يا بومازق ما نريد إلا راحتكم).
 
رحم الله السيد إدريس ورحم الله الشعراء الثلاثة
 
 ليبيا فري
Daralsalam_1@yahoo.com
 

 

libyaalmostakbal@yahoo.com