05/02/2009

 
رسالة إلى الفقيه الدكتور
 
بقلم: فوزي عبد الحميد/ المحامي
 
أرشيف الكاتب

الأستاذ الفقيه.. السلام على من أتبع هدي بن عامر!
 
نعم عندنا كتاب الله... وهل عندك شك في ذلك؟ واللجان الثورية لها ما تختار وكل له ما يختار... أنت الدكتور والفقي (وأنت الذي بدأ الملامة)! وتعرف ما هو دور الفقي في حياتنا، فهل غاب عنك كل ذلك؟ كما أن السعودية هي أمة الديمقراطية التي رفعت أسمها فوق أسم شعب الجزيرة العربية ولتضع عبارة التوحيد فوق علمها بعد أن نشرت الدعوى وقطعت رؤوس الكفار، ومنها الأمير خالد... ومن مصر جمال عبد الناصر صاحب ملحمة 5 يونيو 1967 فكيف لا يكون لدي هذه الأمة عمرو موسي وموسي كوسه وحضرتكم الدكتور التي أصبحت مثل لقب حاج من كثرة الترديد.؟
 
هل نحن في حاجة إلى ثقافة ونحن الذين حرمنا الفلسفة وشربنا ماء الحجاب الذي كتبه الفقيه يا حضرة فقيه القذافي وجامعة الإنجليز العربية وجامعة القذافي الإسلامية،والعهدة على الراوي. أنتم لا تحتاجون في الجامعة العربية إلى مؤتمر ثقافي، ولكن تحتاجون إلى مؤتمر خرافي، يتحدث عن ظهور معمر القذافي أمام الشعب الليبي وجامعتكم العربية، يبشر بالنظرية الجديدة التي تقول بأنه يجب بقاء الأبرياء في السجن حتى لا يهددوا أمن المجتمع.
 
هل بعد هذه الثقافة والإبداع من القائد الذي انت تنكر دوره لـتأخذنا لمؤتمر ثقافة في الجامعة العربية.. هل ما زالت هناك ثقافة يا حضرة الدكتور والفقيه؟!.
 
لا تخدعونا يرحمكم الله ورحم زميلكم التليسي الذي كثيرا ما اطربنا بشعره في مديح صاحب الطلعة البهية وإمام البشرية وصاحب النظرية التي تقول يبقى البرئ في السجن ولو قضي مدة عقوبته أو حكم القاضي بانه برئ... هل بعد هذا الإبداع العربي في الظلم هناك ثقافة وإبداع؟.. أم تريد خيانة الأخ القائد العقيد والملازم سابقا وما زال لجاهليته ملازما؟.
 
لا أنكر أنني من الذين يتمتعون بمطالعة ما تكتب على صفحة ليبيا وطننا مكرها، كما أتمتع بتصريحات عمرو موسي اللولبية، وتذكرني بأغنية فايزه أحمد (يا أما القمر ع الباب) وأغنية المطرب محمد حسن عن القائد (أنت وبسي حبيبي الوفي..أنت وبس غالي علي).
 
يا دكتور ويا فقيه... الجامعة العربية ليست للبحث في قضايا الشعوب العربية، ولكنها نادي وملتقي للحفلات والمآدب ومنسق عام لشؤون القمع والمخابرات بيني وبينك، وأحسن شئ أن تذهب أنت وعمرو موسي والجامعة العربية ومصر إلى حال سبيلكم، حتى لا أقول كلمة أخري قد تجرح حياء القارئ وأنت تعرفها!.
 
المخلص/ فوزي عبد الحميد / لوزان
 
ملاحظة: عنوانك البريدي يا دكتور فوق مقالك غير صحيح، وهذا ليس غريب!!
 
 
  1. على الدالى
    السيد عبد الحميد مايئلمنى هو ان الاكدميين يقولون للقذافى علم ياقائد علمنا حتى اصبحت دولتنا من الدول البارزة فى التئخر.
  2. العربي
    نعم،،، الجامعة العربية ليست الا مكب زبالة كبير ماذا فعلت هذه الجامعة منذ تاسيسها،، هل قدمت مشروع واحد حقيقي للثقافة والعلم بل زاد الجهل والفساد والخراب،، وهي مظلة وغطاء للدكتاتورية،، ونادي للعهر السياسي و هي سلة كبيرة للمرتزقة والقوادين،، ولا احد من الشعوب العربية وغير العربية يحترمها او يحترم حتى اسمها،، فهي عبارة عن مكان للعبث بالشعوب،، ماذا قدمت هذه الجامعة لحقوق الانسان العربي المهدور الكرامة،، هل اصدرت يوما مجرد تصريح لادانة الحكومات والدكتاتورية والاغتيالات والتصفيات،، التي تحدث يوميا من اجل حماية الطغاة وتقديم الشباب العربي جثث للهرويين والجهل والتشرد والضياع،، ماذا قدمت هذه الجامعة الفاسدة غير العهر والقوادة
  3. كريم
    على ذكر التنسيق والمنسقون فان القذافى عين ابن عمه احمد قذاف الدم منسق للعلاقات المصرية الليبية بحكم ان امه مصرية واصبحت اقامة هذا الصعلوك الفاجر شبه دائمة بمصر غير ان اخوتنا المصرية استلموه واطلقوا عليه لقب منسق حفلات واعياد ميلاد الفنانات المصريات.
للتعليق على المقال
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق