تعازي إلى آل الترهونى - 08/05/2009
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
{يايتها النفس المطمئنة ارجعى الى ربك راضية مرضية
فادخلي فى عبادى وادخلي جنتى}
(صدق الله العظيم)

 

بعد صراع طويل ومرير مع الغيبوبة, انتقل الى رحمة الله الكريم صباح امس الخميس صديق الجميع والأنسان الطيب الحاج مفتاح الترهونى احد ألمع رموز الكرة الليبية فى ايام مجدها وعصرها الذهبي... واحد وجوه بنغازى المشرقة واحب ابنائها اليها. سيشيع المرحوم الى مثواه الأخير اليوم الجمعة بعد صلاة الظهر. اتقدم بأحر التعازى الى اسرته الكريمة وذويه وجميع محبيه, واسال الله فى هذا اليوم المبارك أن يلهم الجميع جميل الصبر والسلوان. إنا لله وإنا إليه راجعون... اللهم ان فقيدنا في ذمتك وحبل جوارك فقه من فتنه القبر وعذاب النار وأغفر له وارحمه إنك أنت الغفور الرحيم. اللهم عافه واعف عنه.. وأكرم نٌزلـه... ووسع مٌدخله.. واغسلـه بالماء والثلج والبَرَد.. ونقـه من الخطايا كما نقيـت الثوب الأبيـض من الدنـس.. وأبدلـه داراً خيراً من داره.. وأهلاً خيراً من أهله.. وزوجاً خيراً من زوجـه.. وأدخله الجنة.. وأعذهٌ من عذاب القبر وعذاب النـار اللهم اغفر لحيّنا وميّتنا.. وصغيرنا وكبيرنا.. وذَكرنا وأنثانـا.. وشاهِدنا وغائبنا.. اللهم من أحييته منـا فأحيـه على الإسلام.. ومن توفيتـه منا فتوفّـه على الإيمان.. اللهم لا تحرمنا أجره.. ولا تفتنّا بعده اللهم هذا عبدك وابن عبدك.. وابن أمتك.. يشهد أن لا إله إلا أنت وحدك... لا شريـك لك.. ويشهد أن محمداً عبدك ورسولك.. أصبح فقيراً إلى رحمـتك.. وأصبحت غنياً عن عذابـه ..تخلّـى من الدنيـا وأهلهـا.. إن كان زاكيـاً فزكّـه.. وإن كـان مخطئاً فاغفر له.. اللهم لاتحرمنا أجره.. ولا تضلنا بعده.. يارب ياحيي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام أدعوك باسمك الأعظم الذي إذا سؤلت به اعطيت واذا نوديت به اجبت أن تغفر لجميع اموات المسلمين وان تجعل في قبورهم روضة من رياض الجنه وان تجمعنا بهم في جنات النعيم، اللهم باعد بينهم وبين خطاياهم كما باعدت بين المشرق والمغرب. اللهم اغفر لهم وارحمهم، وأدخلهم الجنه وأعذرهم من عذاب القبر، ومن عذاب النار. اللهم اغفر لهم و ارحمهم انك أنت الغفور الرحيم. اللهم إنهم عبادك وبنى عبادك خرجوا من روح الدنيا ونزلوا بك و أنت خير منزول به... ربي نشهدك بأنا قد رضينا عنهم فارضى عنهم ووسع مدخلهم. يا حي يا قيوم.. اللهم اجعل عن يمينهم نوراً وعن شمالهِم نوراً ومن أمامهِم نوراً ومن فوقهِم نوراً حتى تبعثهُم آمنين مطمئنين في نورِ من نورك, اللهم انظر إليهم نظرة رضا فإن من تنظر إليه نظرة رضا لا تعذبه أبداً, اللهم أسكنهم فسيح الجنان واغفر لهم يا رحمن, اللهم اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم فإنك أنت الله الأعز الأكرم.. اللهم اعف عنهم فإنك أنت القائل (ويعفوا عن كثير). اللهم اجد عليهم بعفوك وإكرامك وجودك وإحسانك, اللهم إن رحمتك وسعت كل شيء وهو شيء فارحمهم رحمةً تطمئن بها نفوسهم. آمين يارب العالمين.. 
 
النفس تبكي على الدنيا وقد علمت .. أن السلامة فيها ترك مافيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها ... إلا التي كان قبل الموت يبنيها
 
منعم شريف