19/06/2008

 
تعازي الى  ال الغناى
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
بقلوب مؤمنه بقصاء الله وقدره اتقدم الى ال الغنانى واسرته وكل ال الغنانى داخل الوطن والخارج باحر التعازى فى وفاة فقدهم الدكتو ر مراجع عقيله الغنانى ونسال الله العلى القدير ان يرحمه ويخفر له وان يسكنه فسيح جناته ون يلهمكم الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.
 
فتحى حويو
fathymelad@yahoo.com
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
"كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة
فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز
وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور"
 
"يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية
فأدخلي في عبادي وأدخلي جنتي"
 
صدق الله العظيم
 
بكل أسى وحزن عميقين نتقدم بأحر بالتعازي إلى أسرة الغناي على وفات عميدها الصديق الدكتور مراجع الغناي (رحمه الله). تقبل الله عز وجل الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وألهم ذويه وأحبابه جميل الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
 
على رمضان أبوزعكوك
مخزوم حسونة
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
تلقيت ببالغ الحزن نباء وفاة الدكتور امراجع الغناي. لقد كان الدكتور امراجع جار عزيز وكان من ابرز المشجعين لي في المحيط الجامعي بكلية الاداب بجامعة بنغازي وفي الغربة. رحم الله فقيدنا وفقيد الوطن ومدينة بنغازي الغالية. كما اتقدم لكل الاقارب والاصدقاء باحر التعازي داعيا المولي ان يتقبل فقيدنا بالمغفرة ولايسعنا الا ان نقول ما يرضي ربنا ان لله وان اليه راجعون.
 
اخوكم مخزوم حسونة الولايات المتحدة
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
نتقدم بأحر التعازي الى ال الغناى في وفاة المغفورله الصديق العزيز مراجع عقيله الغناى. نسال الله ان يتقبله بالمغفرة والرحمة وان يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وإِنَّا لِلهَِّ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ.
 
محمد مبروك بوقعيقيص
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
انتقل الى رحمة الله تعالى بالعاصمة الأردنية عمان مساء يوم الثلاثاء الموافق 17 يونيه 2008 الأستاذ الجامعى الدكتور مراجع عقيله الغناى اثر مرض عضال لم يمهله طويلا. وامام هذا الخطب الجلل نتقدم لأنجاله طارق واسامه ولوئى وإنتصار، ولكافة ال الغناى واصهارهم بأحر التعازى القلبية سائلين الله تعالى أن يتقبل الفقيد بواسع رحمته، وأن ينزله منازل النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسُن اولئك رفيقا. ستتم مراسم الدفن عقب صلاة عصر يوم الجمعة بمدينة بنغازى. إن لله وإن إليه راجعون.
 
دكتور امين الهونى ونبيل الهونى
 

 

libyaalmostakbal@yahoo.com