23/10/2007

 
 
إلى جنة الخلد يا جدّي

قبر سيد الرجال منقول عن ليبيا جيل

 

"يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية،

فأدخلي في عبادي وأدخلي جنتي"

 

كم هاتفتني في صباح باكر قبل أن أذهب إلى المدرسة، وقلت لي لا تنسى أن تزورني يا سيد الرجال في عطلة نهاية الأسبوع، كم كنت تطلب مني أن أمشي معك، وأرافقك لحضورالمظاهرات أمام سفارات النظام، لأكن أنيسك في الطريق بعد أن صعب عليك الذهاب وحدك، وكنت تسألني قبلها إن كان عندي مذاكرة أو أن الوقت غير مناسب لي تطلب مني الإعتذار عن الذهاب، كم كنت تسأل عن أخباري وعن مدرستي، كم كنت تساعدني لأتغلب على صعوبات الحياة، كم كنت مشغولا بأخباري، كم تسامرت معي وأخبرتني عن محبوبتك ـ ليبيا، وكم تمنيت أن أذهب معك لأرى حبيبتك المغروم أنت بها، والتي أفنيت عمرك من أجلها. لن أنسى ما حييت عندما نجحت في إحدى السنوات وأهديت لي دراجة. وأنت حي ترزق كنت تناديني بـ سيد الرجال، والآن بعد رحيلك عني، عرفت من هو سيد الرجال. اللهم إني أسألك باسمائك العلى أن تغفر لجدي مصطفى محمد البركي،، آمين.

 

 

حفيدكم المحب لكم دوما
محمد محسن الغرياني
لندن ـ 22 اكتوبر2007

 

 

libyaalmostakbal@yahoo.com