11/05/2009


 
الموت فى ظروف غامضة
 
 
صدر عن السلطات الليبية بيان مفاده انتحار المواطن (محمد عبدالعزيزالفاخرى وكنيته ابن الشيخ الليبي) احد الاسلامين من معتقلى جوانتنامو والذى تم تسليمه لهذه السلطات وتمت محاكمته وصدر فى حقه حكما بالسجن المؤبد وكان معتقلا بسجن بوسليم سئ السمعة.
 
ومن المعلوم بان الفقيد من العناصر الجهادية ومن المقربين لاسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الا انه لم يكن منخرطا فى هذاالتنظيم ولا فى غيره من التنظيمات الجهادية المقاتلة الاخرى بدليل تم تسليمه من قبل المخابرات الامريكية ولم يتم استمرار اعتقاله مع بقية اعضاء التظيم وجماعة طالبان افغانستان فى معتقل جوانتنامو.
 
وفى الايام القليلة الماضية قامت منظمة هيومن رايتس ووتش بزيارة سجن بوسليم وطلبت تحديدا مقابلته شخصيا الا انه رفض هذه الزيارة لقناعته الشخصية حول هذه المنظمة وهذا يعنى بان الفقيد يتمتع بقواه العقلية التامة وبانه ثابت على المبادئ التى انتهجها طوال حياته. وله مواقف ثابتة ايضا من النظام الحاكم فى ليبيا وفقا لافكاره الجهادية المتشددة ولم يشارك فى اية مفاوضات تصالحية كانت من الممكن ان تؤدى الى عملية الافراج عنه اسوة ببقية اعضاء الجماعة الاسلاميةالليبية المقاتلة.
 
ولكل هذه الاسباب مجتمعة فاننا بالامانة العامة للاتحاد تلقينا نبأ انتحار الفقيد بشئ من الشك والريبة بالاخص السلطات الليبية لم تبين للجميع وبشكل قاطع خلفيات هذه الحادثة ناهيكم عن ان شخص بهذه المعتقدات الدينية المتشددة وهذا الايمان الراسخ بفكرة الجهاد لايمكن ان يفكر فى الانتحار بعد ان تجاوز فترات التحقيق القاسية لدى المخابرات الامريكية ومن بعدها لدى المخابرات الليبية وهو الان يقضى فى عقوبة السجن المؤبد.
 
بناءا عليه فاننا نوجه عناية منظمة هيومن رايتس ووتش بظرورة اخذ هذه الواقعة وخلفياتها موضع الاعتبار عند تقديم تقريرها عن الزيارة لسجن بوسليم خاصة وليبيا بصورة عامة وان تتم مسائلة السلطات الليبية حول حقيقة هذه الواقعة بان يتم تكليف جهات محايدة للتحقيق فى الواقعة واصدار تقريرها بعيداعن نفوذ وسلطان السلطات الامنية اضهارا للحقيقة. وذلك لخشيتنا من الاستمرار فى انتهاك حقوق الانسان فى ليبيا بالاخص فيما يتعلق بحقوق سجناء الرأى والفكر سواء كانوا من تنظيمات سياسية او من تنظيمات ذات توجهات وافكار اسلامية. ونجدد هنا مطالبتنا بالافراج عن كافة السجناء والمعتقلين لاسباب اخنلاف الرأي والفكر.
 
وماضاع حق وراءه مطالب
 
المحامى/ الشارف الغريانى/ امين عام الاتحاد
صدر بتاريخ اليوم الاثنين الموافق:11 مايو 2009