22/02/2010

 

أهالي بوسليم في مقر القيادات الشعبية يواجهون

بنظرات حادة  (تقرير: علاء محمد الدرسي)


 
حملة تضامن مع أهالي ضحايا مجزرة سجن أبو سليم - ليبيا... شارك بالتوقيع في هذه الحملة
 
على غير العادة توجه اليوم الاثنين 22/2/2010م عدد من أهالي ضحايا مذبحة سجن بوسليم إلى مقر القيادات الشعبية في البركة، وقد أفادنا منسق الأهالي الأستاذ المحامي فتحي تربل أن حضور هؤلاء الأهالي كان على خلفية قرار اللجنة التنسيقية تعليق الاعتصام الأسبوعي لمدة أسبوع واحد، حيث ذكر بأن السيد فايز أبو جواري رئيس المكتب الاجتماعي بالقيادات الشعبية لمدينة بنغازي اتصل به يوم الخميس الماضي الموافق 18/2/2010م، وأخبره بأن هناك جهات لم يحددها طلبت منه أن يبلغ الأهالي بأن يعلقوا اعتصامهم لمدة أسبوعين ابتداءً من السبت الماضي 20/ 2/2010م، وأجابته اللجنة التنسيقية للأهالي بأنه لا يمكن أن يطلبوا من الأهالي عدم الحضور السبت القادم لصعوبة الاتصال بهم جميعاً خلال يوم واحد خصوصا وأن اتصال السيد أبو جواري جاء متأخرا يوم الخميس، وأنهم سيبلغوا الأهالي الحاضرين للاعتصام يوم السبت بتعليق الاعتصام لأسبوع واحد. وبعد نقل السيد تربل للأهالي طلب تعليق الاعتصام للأسبوع القادم اعترض بعض الأهالي على النحو المذكور في تقريرنا السابق عن الاعتصام يوم 20/2/2010م (إضغط هنا)،ثم استمر اتصال بعض الأهالي باللجنة التنسيقية لإبداء اعتراضهم واستيائهم من هذا التعليق وليبلغوهم بنيتهم الحضور يوم السبت القادم للاعتصام في نفس المكان، وأمهلوا اللجنة إلى يوم الاثنين الموافق 22/2/2010م للاتصال بالجهات التي تريد من الأهالي تعليق اعتصامهم، وقد قامت اللجنة بالاتصال بالسيد أبو جواري أمس الأحد وأبلغوه برغبة الأهالي في الحضور اليوم للاستيضاح حول ما استجد في تقرير الخضار، وحول عدم تلبية المطالب الإنسانية المترتبة على اعتقال ذوي بعض الأسر، وحول عدم تبليغ البعض بمصير ذويهم المعتقلين منذ سنوات، بالإضافة للاستفسار عن طلب تعليق الاعتصام. وبالفعل حضر عدد من الأهالي اليوم إلى مقر القيادات الشعبية، ولكنهم تفاجئوا بحضور أهالي ضحايا رجال الأمن يدخلون إلى مقر القيادات رافعين شعاراتهم والتي من ضمنها مطالبة سيف الإسلام القذافي بعدم التوقيع على أي مصالحة إلا بعد موافقتهم. ونتيجة لتوتر الأجواء ولتلقي الأهالي نظرات حادة على حد تعبيرهم آثروا الخروج من مقر القيادات الشعبية تجنباً لأي مشاكل أو احتكاكات، وتوجهوا إلى مكان اعتصامهم المعتاد في الحديقة المقابلة للمقر. وحول ما إذا كان الأهالي ينوون الاعتصام يوم السبت القادم بناءً على ما استجد اليوم، أخبرنا الأستاذ فتحي تربل بأن ليس هناك تغيير في ترتيبهم الذي أعلنوه يوم السبت الماضي بتعليق حضورهم الأسبوع القادم، ولكنه لم ينفي تماماً إمكانية حضور البعض للاعتصام، كما ذكر بأن بعض الأهالي يفكرون جدياً في الحضور والمشاركة بصورة سلمية في الاحتفال المزمع إقامته بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي لنقل نداء للعقيد معمر القذافي للتدخل لإنهاء هذه القضية أو على الأقل للالتفات إليها، خصوصاً وأن السيد محمد الخضار في حواره مع جريدة الشمس أن العقيد القذافي مهتم بمعرفة حقيقة ما حدث ومن وراء هذا الجريمة. وتساءل السيد تربل عرضاً إذا كان ما ذكره السيد الخضار في الحوار المذكور من اهتمام القذافي بإظهار الحقيقة صحيحاً، وإذا كان السيد سيف الإسلام في خطابه المعنون بــ (الحقيقة من أجل ليبيا الغد) قال بضرورة كشف حقيقة ما حصل، وإذا كان أهالي ضحايا سجن بوسليم، ومؤسسة القذافي لحقوق الإنسان والشعب الليبي يطالب بكشف الحقيقة، فمن ذلك الذي يخالف الجميع ويقف عائق في وجه تحقيق مطلب الحقيقة والعدالة؟.
 
تقرير: علاء محمد الدرسي

 

لقطات من الحدث وحوار مع منسق الأهالي الأستاذ المحامي فتحي تربل

 

 

 

  1. إحسان
    تمت عشية.. صالح يغرد بالدمعة السخية.. على ابريك وسالم ماشيين ضحية.. واحنا غافلين وما علمنا بيهم.. ننشدوا فى كلاب على قصاد النيّة.. يقولوا طيبين وما السو يجيهم.. ما حسبت نبقى بلاهم حيّة غير الايام.. لسبد ما نوفيهم كاتبه.. مولانا غيابهم اللى هم حدود منانا.. خلّوا اخوتّم صابرين حزانة.. لا الدمع كف ولا النوم يجيهم.
للتعليق على الخبر
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق