16/12/2009
 

 
ليبيا المستقبل: اراء وتعليقات حول تقرير هيومن رايتس ووتش الأخير بخصوص حقوق الإنسان في ليبيا
 
 
عقدت منظمة هيومن رايتس ووتش مؤتمرا صحفيا, هو الأول من نوعه, في طرابلس وذلك يوم السبت الموافق 12 ديسمبر/ كانون الأول 2009 بفندق كورنثيا. "التقرير والذي جاء في 78 صفحة يبحث في تطورات حقوق الإنسان في ليبيا، ويلقي الضوء على بواعث القلق الأساسية، ويقدم خطوات يجب على الحكومة الليبية أن تخطوها للوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان". وياتي هذا التقرير بعد زيارة تفقدية قامت بها منظمة هيومن رايتس ووتش الى ليبيا في شهر أبريل الماضي للإطلاع على احوال حقوق الإنسان في ليبيا. ليبيا المستقبل رصدت ردود الفعل حول هذا الحدث من خلال استطلاع أراء وتعليقات نخبة من الإعلاميين والنشطاء السياسيين والمتهتمين بملف حقوق الإنسان في ليبيا... إستمع:

 

الأراء والتعلقيات في
تسجيل واحد (بصيغة فلاش)
الناشط السياسي الليبي:
ابراهيم جبريل
رئيس التجمع الجمهوري من
أجل الديمقراطية: فرج بوالعشة
الناشط الحقوقي الليبي:
علي زيدان
الكاتب والباحث الليبي:
جمعة القماطي
مفتاح الطيار (الموتمر الوطني
للمعارضة الليبية)
الكاتب والناشط السياسي الليبي: عبدالمنصف البوري
الكاتب والصحفي والناشط
الحقوقي الليبي: عمر الكدي
الناشط الحقوقي الليبي:
خالد المصراتي
الباحث والمحلل السياسي الليبي:
صالح جعودة
ابراهيم عبدالعزيز صهد: الأمين
العام للجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا
الكاتب والصحفي الليبي:
طارق القزيري
 

الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق

  1. درنه / درنه
    تحيات إلى السيد المحترم صالح جعودة. مع كل المودة والتقدير.
  2. الصادق ابراهيم
    دائمآ رائعأ الباحث الأستاذ:جمعة القماطي دائمآ أحاديثك هامة وتحاليلك رائعة.كلامك في محله على وجهة نظرك وقولك أن الذين يشككون وانهم ليس لهم أي مؤثر في الداخل نعم صدقت. أن الذين حضروا مؤتمر هيومن رايتس هم من الناس الذين لهم ضحايا من مذبحة (أبوسليم), وأن جمال الحاجي سجن لجرآته وقوةدفاعه عن الظلم والقمع ودائمآ يدافع عن المساجين وأقول للذين تزعموا بما يسمون أنفسم بالمعارضين؟كفاكم أستهزاءبنا وقودراتناعلي الجهاد ضد القذافي السفاح القاتل واللجان الغوغائية لن نستكين ولن نقف عن دحر أبن اليهوديه المفسد؟؟ ..نشكر الجميع وأخص أخي صالح ب. جعودة عن تحليلك الجيد والمنطقي.وكذلك أخي مفتاح ر.الطيار الذي سأل لماذا منظمة الحقوق الأنسان العربية التي مقرها بالقاهرة كانمحقآ وفي الصواب.. وأنني أعقب على كلامك أنها لالا تقدر الكلام لأنها النظام المصري المشرى من القذافي لا يحرك شيئآ على إلآطلاق؟؟!!.. ووضح الكاتب أ. عبد المنصف البوري في حديثه أن وجود أكثر من600 سجين الى الأن, الذين قتلوا وأعدموا كامذبحة أبوسليم..ونوه أن توجد إنتهكاات ولا يريد أن يقوم أي شخص في رفع الظلم عن ليبيا, ولكن المستقبل سيكون عظيمآ ورفع المواطنين والجيل الجديد له الريادة و تقريب يوم إزاحة المجرم وأتباعه قريبآ أنشاءالله,كلامك متزن وتحليل رائع شاملآ الله يرحم سي حافظ.ورحيمه ,أسلم لنا. أماإبراهيم صهد نسيب ووريث المقريف وأمين ... ابناءكم وأهاليكم تنعمون وتصولون وتجولون في أنحاء العالم وسؤال للمقريف أيش حال أبنك طارق يا مقريف هل مازال زايط ومازال مدجج بالحراسات؟؟ وانني لاأرغب في التعليق عيب تجزوا بشباب الجبهة هولأء الشهداء الأبطال الذين سيخلدوا وأخوتهم الذين أعدموا على مشانق السفاح القذافي..ماذا ستعمل جبهتكم, ومعمر أبن اليهوديه يتنقل في كل مكان وماذا قمتم به ؟؟؟؟ حسبنا الله ونعم الوكيل.. ولد بنغازي
  3. طرابلسي
    عندما يتحدث أي شخص عن (حقوق الإنسان) انما هو يتحدث عن الحقوق الطبيعية للإنسان: 1- أنها موغلة في القدم: بمعنى أن هذه الحقوق موجودة منذ خلق الإنسان فهي ليست وليدة التطورات الاجتماعية والأحداث العالمية، لأن الإنسان كل إنسان بحاجة إليها لا يستطيع العيش بدونها، فلكل إنسان الحق في الحياة والكرامة والحرية... الخ. 2- الأبدية: وهذه الصفة تفيد أن حقوق الإنسان باقية ما دامت كرتنا الأرضية تضم على ظهرها البشر، لأن الإنسان لا يستطيع العيش بدونها لأنها الضمان الأساسي الذي لاغنى عنه ليحيا حياة حرة كريمة. 3- التلازم: بمعنى أنها ترافق الإنسان منذ تشكله جنينا إلى ولادته وحتى وفاته، ولا يستطيع أحد أن يحجبها عنه، فهي ملازمة للإنسان لم يمنن بها عليه أحد، ولم يمنحها له أحد، ولا تنفصم عنه مطلقا. 4- الإعلانية: فحقوق الإنسان موجودة حكما لا موجب لإقرارها من قبل سلطة تشريعية أو دستورية أو أية سلطة أخرى... وهذا ما أشارت إليه الأمم المتحدة عندما قالت (بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان ولم تقل بإقرار هذه الحقوق)، وإنما مهمة التشريع تنحصر في تنظيم ممارسة هذه الحقوق فحسب. 5- شمولية حقوق الإنسان: أي أن هذه الحقوق ليست قاصرة على فئة معينة من الناس ولا على بقعة واحدة في العالم ولا في زمان محدد من الأزمنة، وإنما هي حقوق موجودة أبدية ملازمة لجنس الإنسان في كل زمان ومكان. لأخد النظام الليبي بجدية لابد من ان يتخلى رسمياً عن جميع القوانين والقررات والتوصيات والخطبات التي صدرت خلال الاربع عقود الماضية ضد ابناء الشعب الليبي وتقديم العابثين في حقوق الشعب للمحاكمة اولاً. إخراج كل المساجين اللذين حرموا من الحقوق الطبيعية ثانياً. محاكمة النظام في فساده منذ المجيء به للحكم ثالثاً. بعدها الشعب الليبي يقرر بفتح صفحة جديدة ويختار من يراه مناسباً لقيادته. هذا الإصلاح وما خالف ذلك فهو الوقاح. عاشت ليبيا والعزة والخلود لشهدائنا الابرار.
  4. elshafai
    salamt
    wallahi good job brother Jomaa Elgmadi
  5. اصلاحي
    ياحسن وين جماعة الاخوان طبعا هذه ديمقراطيتكم وواضح من تحليل المعلقين
  6. ليبي حر
    بارك الله فيك وفي عملك ياأستاذ حسن الأمين