بسم الله الرحمن الرحيم
 
كلمات من ذهب: من أقوال إدريس السنوسي في مناسبات مختلفة

 

 

(يجب أن تتلاشى الشخصيات أمام المصلحة العامة).
 
(لا تدعوا للفتن مجالاً, ولا لليأس في قلوبكم مكاناً وتناسوا الأحقاد).
 
(إننا نسعى بأذن الله أن تكون ليبيا مثل سويسرا).
 
(إن الأمم تبني بسواعد شبابها وتهتدي بحكمة شيوخها).
 
(حدا بي طول التدبر في حالة بلادنا من جميع وجوه الحياة فيها , واحتمالات المستقبل التي تهيب بنا إلي الأخذ بالسبل المؤدية إلي حياة تتفق ومظاهر الحياة الجديدة وبواطنها حتى يتسنى لها أن تسير في موكب الحضارة بعد أن أُطلقت من عقال أسرها ورجعت إليها حريتها وكرامتها كأمة حرة لا ينقصها عقل تستنير به في تصريف أمورها ولا أخلاق قويمة تركن إليها لتدفع نفسها بها عن مواطن الذل ومواضع الخلل وتراث تاريخي يشد أزرها ويقوي عزيمتها تستمد منة قوة وحماساً ومثلاً عليا).
 
(بما أن توحيد الوطن وسلامته هما الغاية التي من أجلها عملت طويلا ً فقد وجدت من واجبي تلبية طلبكم وتحملي أعباء المسئولية العظيمة التي أرادت الأمة وضعها علي كاهلي ويتحتم علىَ إذاً أن أعمل جدياً معكم . وعليكم ألا تنسوا بأني لن أستطيع عمل أي شيء بدون مثابرتكم ومداومتكم علي العمل . أعلموا أن الخلود للأمم وليس للأفراد . وكذالك فإن جلائل الأعمال الخالدة هي التي يُقام بها من أجل خير الجميع وسعادتهم وعليه فإني أضرع إلي الله العلى القدير بأن يهدينا إلي ما فيه خير للأمة وازدهارها).
 
(إن لمن حق كل شعب أن يكون سيد أموره , لقد خلق الله الناس أحراراً . وإن شعبنا برهن عبر السنين عن مدي تعلقه بالحرية التي دفع ثمنها غالياً حتى ألان وليس من المنطق أن يقف أحدنا متفرجاً ينظر إليه وهوا يحتضر أو أن يتصرف الآخرون في شئونه بتعسف و واستبداد).
 
(الوصية لكم تقوى الله العظيم وإتباع سنن نبيه الكريم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمحافظة علي الصلوات في أوقاتها فبذالك تنالون الخير الأبدي والربح السرمدي) .
 
(العمل الإصلاحي هو علي وجهين ديني ومادي . أما الديني فهوا تحرير الفكر من قيد التقليد واعتبار الدين صديقاً للعلم وحاكماً عليه).
 
(ينبغي أن لا تمنعنا مصائب الحاضرة وغوائل اليوم عن النظر والتفكير والعمل).
 
(من المشاهد الآن أن العالم يسعى إلي التكتل داخل مجموعات قويه كبيرة والعرب في بلادهم المختلفة لا حياة لهم إلا إذا اتحدوا داخل نطاق من التعاون التام . التعاون الذي يجمع بين الثقافة والصناعة والاقتصاد).
 
(إن الزعيم الأساسي هوا الذي يؤسس حكومة راسخة البنيان لا تزول بزوال الأفراد والأسر وهو صاحب النظريات السامية التي تؤثر في حياة الأجيال مع المحافظة علي دوام السلام بقدر المستطاع ومراعاة الظروف الواقعية حتى لا يعتري بنيانه الخلل وهو لايزال وليداً). 

 

مشاركة من: ليبي حر

 

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com