31/12/2009
 

 

 
Cairo 31 December 2009
 
Solidarity with Besieged Palestinians Is Not a Crime
The Egyptian Government Must Stop Deceiving the Media
 
The Arabic Network for Human Rights Information (ANHRI) denounced the statements of the Egyptian officials in the media against the activists of the international campaign in solidarity with Gaza; the Freedom March on Gaza. The campaign includes citizens from 43 countries. The Egyptian government offered to allow only one hundred activists from their delegation to cross to Gaza.
 
However, it falsely stated to the press that it has accepted only 100 activists for the march and rejected the rest who were described as “conspirators on Egypt”. It is a malicious lie and an utter deception about that activists coming from all over the world for a noble cause.
 
Security forces had stopped a march that was supposed to start on 31/12/2009 from Tahrir Square to Gaza. The marchers were violently attacked and their cameras were seized. This led them to start a protest in Tahrir Square under a tight security cordon during which they were physically assaulted. In addition, many activists were not allowed to leave their hotels this morning.
 
The organizers of the march to break the international siege on Gaza said that the Egyptian proposal to let a limited number of international activists into Gaza rather than all the marchers, with no justifications, is denying the other activists the right to support the Palestinian people. They stressed that such a proposal is unacceptable and that they will continue their peaceful protest until all participants are allowed into Gaza. Some activists have already entered their fourth day of hunger strike. Ziad Lunet, member of the coordinating committee for the march said “We flatly reject Egypt’s offer of a token gesture. We refuse to whitewash the siege of Gaza. Our group will continue working to get all 1362 marchers into Gaza as one step towards the ultimate goal for the complete end of the siege and the liberation of Palestine”
 
Last week, the international coalition to end the illegal blockade on Gaza, announced the launch of the march (Gaza freedom march).The march was scheduled to enter Gaza on 30/1/2009 and start a peaceful demonstration there on 31/1/2009 to break the illegal siege. At the same time, the campaign declared in a statement that Egyptian security forces detained about 50 American activists who were organizing a protest stand in front of the American embassy in Cairo. The statement said that at least one non-American activist was wounded as security harassed activists and prevented media from coming close.
 
The Arabic Network for Human Rights Information stated that "The repressive practices of the Egyptian security and the lies of the Egyptian government regarding foreign activists, whose ultimate goal is solidarity with besieged Palestinians, are extremely shameful. The Egyptian government has to allow activists to carry out this noble plan and stop the empty rhetoric of protecting national security and the reputation of Egypt. Helping and supporting people under the siege of the criminal Israeli government does not represent a threat of any kind to anyone."
 
http://www.anhri.net/en/reports/2009/pr1231.shtml
 
 
 
 
القاهرة في 31ديسمبر 2009
 
التضامن مع شعب محاصر ليس جريمة وعلى الحكومة المصرية أن تكف عن تضليلها الإعلامي
 
أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم عن رفضها التام للممارسات الإعلامية المكشوفة التي تتبعها الحكومة المصرية ضد النشطاء المشاركين في الحملة الدولية للتضامن مع غزة والمعروفة باسم "Gaza Freedom March" والتي تضم مواطنين أجانب من 43 دولة، حيث طرحت الحكومة المصرية على النشطاء أن يختاروا مائة منهم كوفد يعبر إلى غزة، فيما خرجت على وسائل الاعلام بتصريح كاذب وعار من الصحة أنها إكتفت بمائة ورفض المتأمرين على مصر، في تصوير كاذب أن هؤلاء النشطاء القادمين من بلدان مختلفة لهدف نبيل وهو مساندة شعب محاصر هم "متأمرين".
 
وكانت قوات الأمن قد أحبطت المسيرة الاحتجاجية التي من المفترض أن تنطلق الخميس من ميدان التحرير إلى غزة سيرا على الأقدام وتم الاعتداء على المشاركين بها بدنيا بصورة عنيفة وخطف الكاميرات الخاصة بهم وهو ما دفعهم إلى إقامة مظاهرة احتجاجية بميدان التحرير وسط حصار أمنى مشدد تعرضوا خلالها لاعتداءات بدنية ، كما منعت العديد منهم من الخروج من الفنادق المقيمين فيها منذ صباح اليوم.
 
كما أعلن منظمو المسيرة الدولية لكسر الحصار على قطاع غزة أن قتراحا مصريا بعبور عدد محدود من النشطاء الدوليين إلى القطاع بدلا من عبور جميع النشطاء ودون تقديم مبررات حرمان النشطاء الأخرين من التضامن مع الشعب الفلسطيني هو اقتراح مرفوض، وإنهم سيواصلون إعلان احتجاهم السلمي حتى يدخل جميع المشاركين إلى القطاع، حيث دخل بالفعل إضراب بعض النشطاء عن الطعام يومه الرابع، وقال "زياد لونيت" عضو لجنة التنسيق للمسيرة "نحن قطعا نرفض العرض المصري ..نحن نرفض التعتيم على قضية حصار غزة ومجموعتنا ستعمل على إدخال كل أعضاء الحملة إلى غزة للمسيرة كخطوة أولى لفك الحصار عن غزة وتحرير فلسطين".
 
وكان التحالف الدولي لإنهاء الحصار غير القانوني على غزة أعلن الأسبوع الماضي عن إطلاق المسيرة (مسيرة غزة نحو الحرية) وكان من المقرر أن تدخل المسيرة إلى قطاع غزة الأربعاء لإطلاق مظاهرة سلمية في القطاع في 31 ديسمبر لكسر الحصار غير القانوني.وفي الوقت نفسه، قال بيان للمسيرة أن أجهزة الأمن احتجزت نحو 50 ناشط أمريكي كانوا ينظمون وقفة احتجاجية أمام سفارتهم بالقاهرة.وقال البيان أن ناشطا غير أمريكي على الأقل أصيب خلال تحرش الأمن بالنشطاء ومنع وسائل الإعلام من الاقتراب منهم.
 
وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان "إن الممارسات القمعية التي يرتكبها الأمن المصري وأكاذيب الحكومة المصرية ضد نشطاء أجانب كل هدفهم التضامن مع اهالى غزة المحاصرين، هي ممارسات مشينة، وعلى الحكومة المصرية بالسماح للنشطاء بإنجاز هذا الهدف النبيل والتوقف عن ترديد مقولات فارغة حول حماية الأمن القومي وسمعة مصر، لان مساعدة ودعم شعب محاصر من حكومة مجرمة كالحكومة الاسرائيلية لا يمثل تهديد من أي نوع على أحد".
 
http://www.anhri.net/press/2009/pr1231.shtml