04/01/2010
 

 
 
القاهرة 4 يناير 2010
 
موريتانيا: حنفي ولد داه، من سجين رأي، لسجين دون سند
قانوني استمرار حبس صحفي موريتاني رغم انتهاء فترة عقوبته
 
حذرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان من تدهور الحالة الصحية للصحفي الموريتاني "حنفي ولد داه" بعد دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام من 28 ديسمبر الماضي بعد رفض الهيئة القضائية بإتمام إجراءات إطلاق سراحه رغم انتهاء فترة حبسه منذ 24 ديسمبر 2009، والتي بلغت ستة شهور تنفيذا لحكم صدر بناء على شكوى تقدم بها احد مرشحي الانتخابات الرئاسية الأخيرة بسبب مقال لولد داه ،وبعد قضائه لفترة السجن لم يعد هناك أي سند قانوني يبرر استمرار حبسه مما يشكل تهديدا ً خطيرا ً لحرية الرأي والتعبير وسلامة الصحفيين. وقد رفض القاضي "أحمد فال" التماسا بالإفراج عن الصحفي "ولد داه" معتبرا أن تقدير انتهاء محكوميه السجناء مسؤولية المدعين العامين أو مديري السجون وان ملف حنفي لم يصل لمحكمة الاستئناف الأمر الذي يحول دون إطلاق سراحه!! ورغم أن فريق دفاع ولد داه قد وجه عريضة له بين فيها انتهاء فترة محكومتيه وتسديده للغرامة المالية والمصاريف المحكوم بها، إلا أن القاضي رفض الطلب. فضلا عن ذلك قد بذلت نقابة الصحفيين الموريتانيين جهودا كبيرة للإفراج عن ولد داه وهو مدير تحرير جريدة "تقدمي" الالكترونية لإنهاء الحبس عن ولد داه الذي انتهت الفترة القانونية لحبسه منذ حوالي عشرة أيام ولم يتم الإفراج عنه، كما لوح رئيس فريق الدفاع عن "ولد داه" المحامي "إبراهيم ولد أبتي" بإمكانية مقاضاة موريتانيا دوليا أمام اللجنة الدولية لحقوق الإنسان والمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان وكافة المسئولين عن استمرار احتجاز الصحفي المعروف. كما أصدرت هيئة الدفاع عن ولد داه بيانا صحفيا اتهمت فيه وكيل الجمهورية باحتجاز ملف الاستئناف الخاص بولد داه دون وجه شرعي وأنه رفض إحالته إلى محكمة الاستئناف رغم الرسائل المتعددة الموجهة إليه و الاتصالات المكثفة الهادفة إلى إحالة الملف إلى محكمة الاستئناف". وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكومة الموريتانية باحترام القانون والإفراج الفوري عن الصحفي "ولد داه" خاصة انه لم يعد هناك أي سند قانوني يبرر استمرار حبسه مما يشكل تهديدا ً خطيرا ً لحرية الرأي والتعبير وسلامة الصحفيين، خاصة وسط ما تروجه من رغبتها في تعزيز الديمقراطية في البلاد وفقا للتصريحات المتكررة للرئيس "محمد ولد عبد العزيز" كما تشدد على ضرورة مراجعة قانون الصحافة الموريتاني وإلغاء عقوبة الحبس في قضايا النشر واحترام حرية الرأي.
 
http://www.anhri.net//press/2010/pr0104.shtml
 
 
 

 

Cairo on 4/1/2010

 

Mauritania: Hanafi Oueld Dah, Prisoner Of Conscience
Turning Into A Detainee. Continued Imprisonment
Of Mauritanian Journalist, Despite Term Served
 
The Arabic Network for Human Rights Information, ANHRI, warned of the serious health condition of the Mauritanian Hanafi Oueld Dah , being on a hunger strike since 28/12/2009 after the court had rejected his release procedures though his term ended on 24/1/2009. Oueld Dah was sentenced to six months in prison in a lawsuit filed by a former presidential candidate as a result of an article that Oueld Dah had wrote.
 
After having completed his term, there is no legal justification for holding Oueld Dah prisoner, which is a notable threat to freedom of expression and journalists’ safety.
 
The judge ,Ahmed Fal, rejected an appeal to release Oueld Dah, claiming that service terms issue was prosecutors’ or prisons directors’ responsibility and that Hanafi’s file was not at the court of appeal, thereby the court was incompetent regarding release orders!!
 
The defense team submitted an appeal mentioning that Hanafi has served his term and paid the fine and all other court expenses, but the judge rejected the appeal.
 
Moreover, the Mauritanians journalist union had made great efforts to release Oueld Dah, editor of ,Takadomi, e-paper who served his term 10 days ago and has not been released yet. Prime defense team member , Ibrahim Oueld Abeti mentioned the possibility of escalating the issue and prosecuting the Mauritanian government at the International Committee for Human Rights and the African Court for Human Rights as well as all those responsible for the continued detention of Oueld Dah.
 
Oueld Dah defense team has issued a statement accusing the prosecutor of holding Hanfi’s file without reason. The statement mentioned that the prosecutor would not forward the file to court of appeal, despite the many correspondences, notes and calls asking the prosecutor to deliver the file to court.
 
The Arabic Network for Human Rights Information called on the Mauritanian government to respect the law and to immediately release Oueld Dah since there was no legal basis for his continued detention, which marks a major threat to freedom of opinion and expression and the safety of journalists. Releasing Oueld Dah is a display of democracy and law respect according to the repeated statements and promises of the president Mohamed Oueld Abdel Aziz to spread, maintain and support democracy. ANHRI also stressed on the necessity to review the Mauritanian press law , to abolish imprisonment in publishing lawsuits and respect freedom of opinion and expression.
 
http://www.anhri.net//en/reports/2010/pr0104.shtml


 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
مؤسسة حرية الفكر والتعبير
مركز هشام مبارك للقانون
http://www.anhri.net/press/2009/pr1121.shtml