04/01/2010

 

منظمة الراية لحقوق الانسان: واعظ نوبل للسلام يعطي الطعام بيد ويقتل المدنيّين الأبرياء باليد الأخرى
 

4th Jan 2010


 
منح جائزة نوبل للسلام الى رئيس دولة يجب ان تكون بناء على قيامه بإعمال حسنة وانقاذه لإرواح الناس. الشخص الذي يمنح هذه الجائزة يكون ثابتا طوال سنة كاملة على الأقل على نشر السلام وبذل جهوده لإنهاء الدمار في كل مكان له عليه حكم أو رقابة.
 
الوضع الإنساني في أفغانستان وصف بأنه "نذير بمجاعة مزمنة. 70 المائة من الأطفال يعانون من نقص عنصر اليود, الذي بدوره قد يسبب عاهات ذهنية. نقص الفيتامينات والتغذية الجيدة يعني الكثير من الشعب الأفغاني يعاني من ضعف البصر. ضعف النمو ووقفه منتشر بكثرة. ربع الأطفال الأفغان يموتون قبل سن الخامسة. 2 في المائة من النساء يمتن حال الوضع (الولادة)".
 
وإرسال 30 ألفا جنديا إضافيا يعد تصعيدا للمشكلة في أفغانستان. ويأتي هذا التصعيد لإغراق المنطقة في المزيد من المجاعة وسوء التغذية والعوز وزيادة عدد اللاجئين والتشرد الذي سيسهم فقط في زيادة مشاكل العالم المعقدة مثل قضية فلسطين والعراق والآن أفغانستان.
 
هل يستطيع السيد باراك أوباما إيصال رسالة صادقة عن اجداده في افريقيا ويعطي درس للعالم الغربي ان التدخلات العسكرية لن تزيد إلا المشاكل. فوجود حوالي 100,000 جنديا من القوات الأميريكية في افغانستان بالإضافة إلى قوات التحالف الموجودة هناك بالفعل, والذي يفوق عدد المقاتلين الافغان, سوف يضطر حركة طالبان على شن حرب قومية مقدسة ضد القوات الاجنبية على التراب الافغاني.
 
ونحن كمنظمة الراية لحقوق الانسان نود ان نذكر باراك أوباما المحامي، بإتفاقية جنيف في مجال حقوق الإنسان ومن انه لا يحق لأي أحد أن يحتل أراضي الغير, وكما يجب ان يعلم حق الشعوب في المقاومة ضد القوات المحتلة. ولقد أوقع سلف باراك أوباما أميركا في موقف حرج للغاية، والذي استنزف موارد البلاد وأدى إلى إقتصاد أميركي ضعيف. نتمنى أن نرى من أوباما اصلاحا لتلك الأخطاء التي ورثها عن سلفه السابق، لا أن يزيدها.
 

منظمة الراية لحقوق الانسان

Arayahro@yahoo.ie
 
المصادر: برنامج الأمم المتحدة لمقاومة المجاعة بأفغانستان - أعداد: ألفريد دي مونتسكيو
 
 
 
 
ArayaHuman Rights Organization
Arayahro@yahoo.ie
 
4th Jan 2010
 
The Nobel Peace Preacher Who Gives Food With One Hand And Kills Innocent Civilians With The Other
 
For a Nobel Peace Prize to be awarded to a Head of State he has to have done a good act and save lives. The person awarded has to have at least been consistent throughout the whole year in his efforts to spread peace and end destruction where he has the control to do so.
 
The humanitarian situation in Afghanistan has been described as “an alarming picture of chronic hunger. 70 percent of children lack iodine, which can cause mental disabilities. A lack of vitamins and proper nutrients means much of the population has poor eyesight. Stunted growth is widespread. A quarter of Afghan children die before the age of five and nearly 2 percent of women die while giving birth”
 
Sending 30,000 troops is a major escalation of the problem of the Afghan region. This escalation will dive the whole region into more poverty, malnutrition, destitution, homelessness and refugees and will only contribute to the world’s problems and unsolved puzzles such as Palestine, Iraq, and now Afghanistan. Could Mr. Obama bring the sincerity of his ancestors in Africa and teach the Western world that military intervention will only augment the problems.
 
Almost 100,000 US troops, plus alliance troops already there will outnumber the Afghani fighters, and will force the Taliban to take on a nationalistic holy war against the foreign troops on the Afghani soil. We remind Obama, the solicitor, of the human rights of the Geneva Convention that no one should occupy others’ land, and he should already know the right of resistance against occupied troops.
 
Obama’s predecessor put America in the most awkward position, which have depleted the country’s resources and rendered the US economy weak.
 
Araya Human Rights Organisation would like to see Obama rectifying the mistakes of his predecessor, not inflaming them.
 
Administration
 
Ref: UN fights hunger in Afghanistan By ALFRED de MONTESQUIOU