22/08/2006

        

 

السيد عبد المجيد كعبار (1)

بسم اللة الرحمن الرحيم
 
السلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة
 
الحمد للة رب العالمين والصلاة والسلام على نبية الكريم
 
نتعرف فى مقالنا لهذا اليوم على شخصية اخرى من شخصيات الاستقلال ابان عهد المملكة الليبية المتحدة الفتية.
 
السيد عبد المجيد كعبار رحمه الله هو احد رموز الاستقلال المجيد وهو رابع وزراء فى المملكة الليبية وهو ابن السيد عبد الهادى كعبار. وعائلة كعبارمن العائلات المعروفة والمنحدرة من منطقة غريان, اى انه من العائلات الجبالية المعروفة نسبة الى المنطقة الواقعة غرب مدينة طرابلس والمعروفة باسم منطقة الجبل الغربى.
 
السيد عبد المجيد عبد الهادى كعبار من مواليد طرابلس فى التاسع من مايو سنة 1909 م وتعد عائلة كعبار من اشهر العائلات فى طرابلس نظرا للدور البارز التى لعبته فى حياة ليبيا السياسية ولدورها الوطنى المتميز فى مرحلة ما قبل وما بعد الاستقلال.
 
عبد المجيد كعبار تزوج من ابنة السيد احمد المنتصر شقيقة محمود المنتصر, اول رئيس وزراء فى ليبيا بعد الاستقلال.
 
كان عبد المجيد كعبار ناشط سياسيا خلال الحقبة البريطانية وتقلد بعد استقلال البلاد العديد من المناصب الرسمية اهمها رئاسته لمجلس النواب تم رئاسته لمجلس الوزراء فى الفترة الواقعة ما بين مايو 1956 الى اكتوبر سنة 1960 ميلادية.
 
شارك عبد المجيد كعبار فى تاسيس حزب الاستقلال بطرابلس الغرب ونظرا لحنكته السياسية اختير عضو فى الجمعية التأسيسية وانتخب عضو فى البرلمان فى اول انتخابات نيابية بعد الاستقلال.
 
وفى فبراير 1952 تم اختيارة بالإجماع من قبل الاعضاء ليكون رائيسا للمجلس النيابى. وفى 26 ابريل سنة 1955 ونظرا لكفائته السياسية اسندت له حقيبة المواصلات واصبح وزيرا للمواصلات والنقل ونائبا لرئيس الوزراء فى وزارة بن حليم. وعين فى 14 مارس سنة 1956م وزيرا للخارجية واحتفط بمنصبه نائبا لرئيس الوزراء فى حكومة بن حليم ذاتها اثر تعديل وزارى. ونظرا لكفائته السياسية كلفه الملك ادريس المفدى, رحمة الله, برئاسة الحكومة وذلك فى مايو سنة 1956م واستمرت حكومته, وهى الحكومة الرابعة فى العهد الملكى, حتى 16 اكتوبر سنة 1960م حيث تولى بعدها الامر السيد محمد عتمان الصيد من 16 اكتوبر1960م الى مارس سنة 1963م.
 
وسجل الكعبار اطول مدة لرئاسة الوزراء وهى ثلاث سنوات وخمسة اشهر خلال حقبة العهد الملكى بسنواتها التمانية عشر الذهبية. استقال العبار من منصبة بسبب اتهمات وجهت الى حكومته بالتورط فى قضايا فساد مالى وهو ما عرف يومها بقضية فضايح مشروع طريق فزان التى تناولتها العديد من وسائل الاعلام الليبية وخاصة جريدة المساء التى نشرت على صفحاتها الاولى هذه الفضيحة مما جعل الملك ادريس الاول يخرج من عرينه ليهدد كافة المسؤلين المتورطين فى هذه الفضيحة فى خطابه تاريخى يوم 13 مايو سنة 1960م موجها ضد الفساد والمفسدين البيان الشهير الذي عرف تحت اسم " بلغ السيل الزبى " حيث عبر فى هذا البيان عن غضبه من الوساطة والمحسوبية واستشراء الفساد فى بعض اركان الدولة الوليدة وامر بإجراء تحقيقات موسعة من أجل محاصرة هذه الظواهر السيئة على الوطن والمواطن وكشف الاشخاص المتورطين فيها تم ابعادهم عن موقع المسؤلية . ووعد فى ختام بيانة بإصلاح الامور وابعاد كل شخص يسئ استعمال السلطة او يستغلها قائلا: " وانى بعون اللة ومشيئتة سأحاول ان اغير الامر بيدى وسوف لن اتزحزح قيد انمولة او ان اتراجع عن تنفيد امر الله حتى استعيد لبلادى سمعتها الطيبة" .
 
يتبع
 
جهاد عزام السويد
 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

libyaalmostakbal@yahoo.com