15/10/2007

كل الرسائل تنشر كما هى وبدون تصحيح للأخطاء الإملائية أوالنحوية

 
كلمة حق وليس دفاعا عن حسن الامين
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
قرأت فى ليبيا وطننا فى أحدى الرسائل هجوما على السيد حسن الامين بسبب نشره خبر لم يتم التأكد من صحته بعد. من عادة السيد حسن الامين والتى اعرفها عنه جيدا انه هو التأكد من اي خبر من اكثر من مصدر قبل نشره. وهنا اروى واقعه تؤكد على ذلك من خلال تعاملى مع السيد حسن. فلقد اتصل بى أحد الأصدقاء من داخل ليبيا يخبرني بمقتل ابن المسماري أمام بيته بناءا على أوامر من زيف الأسلام, فأبلغت السيد حسن بالخبر الذي رفض أن ينشره قائلا يجب أن نتأكد من صحة الخبر وبالفعل لم ينشر الخبر الا بعد مرور ثلاثة أيام حين نشرته أخبار ليبيا.
 
ان ما كتبه السيد حسن الأمين ليس غريبا على عصابة المافيا الحاكمه في ليبيا , فقد شنقوا في الشوارع والميادين العامه واغتالوا أكثر من ألف ومائتي سجين أعزل ولقد خطف نظام القذافي العديد من المعارضين له واغتال العديد منهم حتى خارج ليبيا وقتل حتى الشرطيه البريطانيه أيفون فليتشر, فليس غريبا أن يقوم نظام الشر بخطف رجل ليبي معارض في بولندا وربما أن هذه الواقعه حصلت فعلا. لكن نظام عصابات المافيا قد كلف من يقوم بنفييها فهذا النظام يفعل كل شىء خسيس بعد أن سلمت السلطه في ليبيا الى قذافي جديد يحمل نفس مواصفات الشر التي يحملها المجرم السابق والده والدليل على ذلك مقتل ابن المسماري بأوامر من زيف الأسلام.
 
السيد حسن الأمين معارض نشط جدا فهو رغم ظروفه الزمنيه الضيقه حيث أنه يعمل مدرسا ليعول أسرته وهو عمل يأخذ معظم وقته, الا أنه يسهر كل ليله ليعد موقعه على شبكة الأنترنت.
 
ان حسن الأمين ان أخطأ (وجل من لا يخطىء) في نشر خبر لم يتأكد من صحته ضد هذه المافيا فأنه رغم ذلك لم يبتعد كثيرا عن الحقيقه, فهذا النظام نظام قائم على الشر والكذب والقتل والخطف وأي تهمة تلتصق به ليست بمستغربة عنه, فان كانت هذه المره تهمة خاطئه فان هذه العصابات قامت وستقوم بأكبر من ذلك في القريب.
 
ان حسن الأمين رجل وطني معطاء نشط جدا رغم ضيق وقته الا أنه دائم الحضور في معظم المظاهرات التي قامت بها المعارضه الليبيه في كل أرجاء أوروبا وهو بدون أدنى شك يقوم بجهد جبار من أجل القضية الليبيه, أما عن الخطأ فمن طبيعة الأمور ان من يعمل لابد أن يخطأ ومن لايعمل لايخطأ, ولابد أن يسامح فحجم العطاء يتجاوز كل الأخطاء.
 
أتقوا الله أيها الليبيين في المعارضه الليبيه الشريفه التي ستجدونهم خير عون لكم في ازالة هذا الظلم. فالقذافي لا دين ولا مبدأ ولا أخلاق عنده وهذه الحقيقه يعلمها من هم مع القذافي قبل غيرهم فاتقوا الله أنتم أيضا في أنفسكم وفي الشعب الليبي وأبناء المعارضة الشريفه.
 
أخي حسن الأمين سر في جهدك الحميد المبارك واستمر في عطائك المتواصل ولك مني ومن كل الشرفاء وللأخ الدكتور ابراهيم أغنيوه التحيه, فأنتم في نظري من أكثر الناس عطاء فسيروا على بركة الله فالنصر بأذن الله قريب.
 
لكم مني الدعاء الصادق وتقبلوا تحياتي.
 
المخلص / مصطفى محمد البركى

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

libyaalmostakbal@yahoo.com