29/09/2007

 


كل الرسائل تنشر كما هى وبدون تصحيح للأخطاء الإملائية أوالنحوية

 
لوحة فنية لسجين البردي
بداية السلام عليكم
 
بلادنا الجميلة الرائعة الغنية بجميع ما تعني الكلمة ولكن أهلكها الإهمال الذي لحقها في كثير من الجوانب. لقد كنت ذات مرة في زيارة لمنطقة البردي ... ماأجملها من منطقة تطل على الساحل الشرق الليبي من البحر المتوسط بخليج صغير ذو الروعة الخلابة، بالمنطقة الحدودية، ربما ظننت نفسك لأول وهلة بأنك لست في ليبيا، وقد زرنا هناك بعض المشاهد التي وقعت فيها الحرب العالمية الثانية، ومنها غرفة السجين التي جعل منها مرسما رائعا، ولكن للأسف بسبب الإهمال بعدم إغلاق هذه الغرفة، فعبث بها أطفال المنطقة بل ربما كبارهم. وقدأخذت كم لقطة لهذه الغرفة تبين الصورة كاملة حسب تسلسلها الوارد في الملف المرفق ولكي لا أطيل عليكم فندع الصور تتكلم ...

 

 
صورة مركبة لشاطي البردي والمسجد

 

 

صورة بها اسم الرسام السجين وتاريخها

 

 

صورة بها ملاكم وبنات عاريات ومجموعة جماجم ربما مثلت الحرب في نظره

 

 
مجموع ما كان يسمعه من جهاز الراديوا عن الحرب، أو بعض ذكرياته

 

 
آلة الكمان أو الشيلوا وقد ضاعت من فوقها ومن تحتها

 

 
رئيس الأوكسترا أو الأوبرا وهو يقود الفرقة والأيادي المتشابكة في ليلة حفل عيد الميلاد والراقصات
 

 
صورة قائد الفرقة بالتكبير
 

 
صورة للراقصات، في أخرها ييدوا السجين متألما ببعده عن مثل هذا الاحتفال

 

 
صورة مكبرة للسجين

 

 
في ليلة عيد الميلاد يبتهل المسيحين بالدعاء وهذه الصورة هي كررها مرتين من فوق لوحته الفنية الرائعة.
وقد رسمت الصورة حسب ما حكى بعضهم بكربون البطاريات العادية، وتسمى بالحجارة، وتسمى بالعمود
الكهربائي الجاف، فكلما فرغت من الشحن استعملها في رسم لوحته.
 
وتحياتي حتى نلتقي
 
أخوكم الطرابلسي 2006

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

libyaalmostakbal@yahoo.com