21/09/2007

 


كل الرسائل تنشر كما هى وبدون تصحيح للأخطاء الإملائية أوالنحوية

 
من يعوض الشعب الليبى
 
هاهم ضحايا آخرون يطلبون التعويضات. وسوف يخرج علينا فى كل حين ضحايا آخرين فى مكان ما يطالبون القذافى بالتعويض عما أجرم فى حقهم، فبعد لوكربى والطائرة الفرنسية ولابيل تحرك ضحايا الألغام هناك فى حروب اليمن للمطالبة بالتعويض، ليس غريباً أن يطالب هؤلاء الضحايا بالقصاص والتعويض فهذا حق مشروع لهم ضد من أجرم فى حقهم، الغريب أن لايحاكم مجرم حرب أرتكب كل هذا الكم من الجرائم فى حق البشرية فى الوقت الذى حوكم فيه آخرون أرتكبوا مثل أوأقل مما أرتكبه القذافى فى حق شعوبهم أوغيرها، هذا المجرم والمخُرب الدولى بكل المقاييس الإنسانية يتحكم ويستبد بشعب ودولة منذ أربعة عقود، فإذا كان هؤلاء البشر الذين يقطنون هناك بعيداً عنه بآلاف الكيلو مترات لم ينجو من شره وإجرامه فما هو حال الشعب الليبى المنكوب بتسلطه وطغيانه منذ ما يقارب أربعة عقود، العالم يعلم أن القذافى هذا غير مُنتخب من شعبه، أغتصب السلطة وغيب الشرعية وعاث فساداً وإجراماً فى أرض ليبيا وأن أبناءها هم أكثر المتضررين والمبتلين بظلمه وجرائمه، إن الشعب الليبى غير مسئول عن ما أرتكبه ويرتكبه هذا النظام المجرم من جرائم يرفضها عموم البشر السويين، لماذا لا يتم المطالبة بمحاكمة القذافى كمجرم حرب ومرتكب جرائم ضد الإنسانية ، فالعالم يعلم أن الشعب الليبى لا علم له ولاذنب له فى كل تلك الجرائم التى أرتكبها ويرتكبها القذافى، لقد مَول ودعم وكان سبباً فى إشعال وأستمرار حروب ونزاعات وأنفصالات وأنقلابات وتوترات، وقف وراء شراء أسلحة لجيوش دول وعصابات وحركات تمرد وفصائل وميلشيات وأحزاب وتجمعات وجماعات لايعلم عددها إلا الله، كل هذا الدعم والتمويل كان بأموال الشعب المنكوب المنهوبة والذى عانى ويعانى شظف العيش فى ظل دكتاتورية مقيتة أنعدمت فيها أسباب عيش وسبل الحياة الكريمة لأبناء جلدتها !!!، ليس من حق القذافى أن يقوم بالتغطية والتعويض عن كل تلك الجرائم التى أرتكبها بأموال ليبيا والليبيين وليس من حق أى أحد أوأى جهة أومؤسسة أن تدفع أوتطالب بالتعويض من أموال منهوبة من أصحابها ولا علم لهم بما أُرتكبت به من جرائم، إن أستمرار أعتبار القذافى دافع تعويضات بأموال ليست من حقه التصرف فيها هو أستمرار للتواطئ الدولى وا لمشاركة فى التآمر على هذا الشعب المنكوب ، لقد تسآل الليبيون على مدى أربعة عقود .. أين تذهب ثروتنا النفطية التى حبانا الله بها ؟ أليس من حقنا كشعب ضحى بنصف تعداده للخلاص من الأستعمار أن نعيش كبقية شعوب الأرض التى حباها الله بهذه النعمة وأن نستغلها الأستغلال الصحيح بما يعود بالنفع على البلاد والعباد .. لماذا يقف شعبنا نحن الدولة النفطية وذات الموقع الهام على مستودى ودرجة الشعوب الفقيرة والمتخلفة والتى تستحق المعونة والمساعدة ؟ لماذا يتصرف الطاغية القذافى بأموالنا بهذا الشكل الإجرامى العبثى ؟ لماذا نحُرم منها ونجوع ونعرى وتنتهك كرامتنا فى وطننا فى الوقت الذى تعطى فيه المليارات إلى مُجرمى الحروب ورؤساء العصابات والميلشيات وشذاذ الأفاق، أليس المسئول عن كل هذا هو الطاغية القذافى الذى أغتصب السلطة وسرق مال الشعب وأرتكب بها كل هذا الكم من الجرائم، من المنطقى والعادل إ ذا كان هناك عدل على هذه الأرض أن يتم محاكمة هذا الرجل كمجرم حرب وكمرتكب جرائم ضد الإنسانية كما حدث مع آخرين أستتر وراءهم وهومن صنعهم وموُلهم وليس أن ينظر إليه كمصدر مضمون ودافع للتعويضات من أموال الشعب المنهوبة ، لماذا لم يُطالب إلى الأن بالقذافى كمرتكب جرائم ضد الإنسانية وهو الذى أرتكب فى حق ليبيا شعبها وأرضها مايفوق ما أرتكبه من جرائم فى حق غيرهم .. فمن يعوض ليبيا .. من يعوض الشعب الليبى ويقتص له من سفاحه.
 
ناديا

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

libyaalmostakbal@yahoo.com