14/09/2007

 


كل الرسائل تنشر كما هى وبدون تصحيح للأخطاء الإملائية أوالنحوية

 
ليكون الله فى عون المواطن الليبيى البسيط
 
كل العام وانتم بخير واعاد الله علينا رمضان وعلى الامة الاسلامية بالخير والرحمة والغفران.
 
يمر علينا رمضان هذا العام ونحن بشهر سبتمبر وليبيا تعيش اسوا ايامها والحزن العارم يشع من عيون الكثيريين بعد خيبة الامل التى عمت الشارع الليبيى بعد كلام سيف الاحلام بقناة الجزيرة والاحتفال ببنغازى هذا الاحتفال الوهمى والذى انتهى نهاية ماسوية.
 
ان الشارع الليبيى اصبح يغلى غليان من جراء ما يحدث من وعود واكاذيب وضحك على الذقون. فالاسعار فى ارتفاع مستمر ووعود رفع المرتبات لازالت احلام يحلم بها المواطن الليبيى البسيط. فالمرتبات زادت فقط للعاملين بقطاع النفط وبالمقابل تم توقيع عقود لهم حتى يتم استبعادهم متى ارادت الشركات وكانهم اجانب.
 
ان ليبيا تعيش هذة الايام فى ازمة خانقة للمواطن الكادح والبسيط وانتشرت ظاهرة مد اليد (الشحاتين) امام المساجد وفى الاسواق وامام المصارف. غير مشاكل العائلات التى اصبحت من غير مرتبات بعد برنامج العمالة الزائدة وبخاصة فى قطاع التعليم والصحة.
 
هذا كله غير ما يعانية قطاع الصحة من تدهور خطير من نقص الدواء وزقله خبرة الاطباء الليبيين حديثى التخرج مع تكاثر العيادات الخاصة والتى تلهب ظهور الليبيين بسياط ارتفاع الاسعار.
 
وليكون الله فى عون المواطن الليبيى البسيط فى هذا الشهر الكريم والذى اصبح يعانى الامرين من صعوبة الحياة ولانقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل ولاحول ولاقوة الا بالله.
 
عمر علي

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

libyaalmostakbal@yahoo.com