18/09/2007

 


كل الرسائل تنشر كما هى وبدون تصحيح للأخطاء الإملائية أوالنحوية

 
ليبيا واعلامها
 
لازال اعلامنا الداخلى سوا كان منظورا او مكتوبا او مسموعا اعلام يجرى للخلف فالصحف فى لبيبيا صحف كلها سوا بااختلاف اسمائها فالعناوين والاخبار واحدة وبرقيات التهنية واحدة والتمجيد للزعيم الاوحد واحد (لااله الا الله) والكلام والمشاريع الوهمية وزيادة المرتبات كلام منمق ولكن كاأبر التخدير بالنسبة للمواطن وحلمه مازال مستمرا.
 
اما المسموعه فهى للبرامج التمجيدية للثورة والقائد والنجل ولشله الفساد من لجنه شعبية عامة ونشرات الاخبار التى تستمر بالساعات استقبل وودع زعماء افريقيا الذين وكائنهم يتواردون على بئر ماء كلما احسو بالعطش ليس للماء بل للمال الليبيى.
 
اما الاذاعة المرئية والتى قد تكون اذاعه القذافى او تلك البرامج من المثابة الى حوارات عقيمة مع اناس يشترونهم بالمال والاستضافه فى افخم الفنادق ليقولو ان فكر الزعيم هو فكر رائد.
 
وفى هذا الشهر الفضيل برامج تافهه كلها تدعو للفكر الاخضر او كلام سيف الاحلام او مشاريع الوهم والكذب والدجل. والمواطن البسيط الذى يعانى الامرين فى معيشته وبالكاد يحصل على مائده افطار قد يكون ثمنها دين فى عنقة الى ان ينزل المعاش والذى لا يكفى حتى ديون اصحاب المحلات. انها حياة صعبة يعانيها المواطن البسيط المكافح والدليل هذة الكابه التى نراها على وجوه الليبيين اينما راحو.
 
فرحمتا بهذا المواطن الكادح فالقطط السمينة ومن يربيها لم تترك لهذا المواطن حتى الفتات فهى سمينة ولاتشبع ابدا...
 
عمر علي

 

* كل الشكر والتقدير لمؤسسة المنار على ارسالها نسخه من الدستور الليبيى.

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

libyaalmostakbal@yahoo.com