04/06/2008

 


 
آخر مستجدات قضية المرحوم ضيف العزال

تعليق على مقال سليم الرقعي)

 
لقد تم الحكم على ثلاثة اشخاص اعترفوا بقتله حكما بالاعدام بالرصاص فى مكان الجريمة:
 
1 - أحمد حمد محمد سالم الدرسي.
2 - عبد السلام مصباح عمار النائلي.
3 - خالد بشير عبد الله محمد الرياني.
 
ولكن ماحدث بعد ذلك ان طلب الثلاثة باعادة التحقيق بعد حكمهم بالاعدام لانه وقد وصلت الحكاية للموت فكان لابد لهم من الاعتراف بمن خطط ومول وذكرو اسماء من قبيل "ناصر الحسونى" منسق مثابة البركة الثورية و"صالح الزوبيك" منسق فريق العمل الثورى بنغازى و"محمد الهلاش" امر كتيبة فى الحرس الثورى وامين الخزانة بنغازى ايام مقتل الشهيد الغزال ولكن الثلاثة الاخيرين انكروا ذلك بحجة انهم ارادو توريطهم فى هذه القضية لكى يخرجو هم منها ولادليل مسموع او مكتوب لديهم.
 
وطبعا خرج الثلاثة الاخيريين من دائرة الاتهام ولكن لسوء حظهم قانونيا فقط فقد بقيت لهم مسالة عرفية فانا لهم الهروب من اهالى الثلاثة المحكوم عليهم بالاعدام.
 
فقد قام افراد من قبيلة الدرسة ابناء عم احد المحكوم عليهم بالاعدام بالتهجم على المدعو "ناصر الحسونى" داخل مثابة البركة وهددوه بالقتل ان قامت الدولة باعدام ابن عمهم واخبروه ان يخبر رفيقيه الهلاش والزوبيك انهم سيكونون عرضة للقتل كذالك فى حال اعدمت الدولة ابنهم المذكور وطبعا اخذ الثلاثة فى تجريد قبائل برقة على ال الغزال الذين رفضوا حتى الجلوس للحديث حتى يتم اعدام الثلاثة مع العلم ان الهلاش قد دعم قبيلة العرفة بمبلغ مليون دينار ليبى فى حال انهم اقنعوا ال الغزال بالقبول بالتنازل عن القضية فكان لابد بعد ذلك الالتجاء الى قبيلة الشهيبات انفسهم فقد قاموا بتجريد عائلة ال رشوان احد افخاد قبيلة الشهيبى والتى ينتمى اليها عمر رشوان امين اللجنة الشعبية بالحزام الاخضر سابقا وسعيد رشوان الكاتب العلم للخارجية الليبية ولكن لم تسفر محاولتهم شيئا...
 
تقبل وافر التقدير منا.
 
ليبي حر

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

libyaalmostakbal@yahoo.com