20/12/2009
 

 
اتركوا بندة عاكف
 
من منا لايذكر بندة عاكف امسيك التى جندها الإحتلال الإيطالى لتكون عونه فى السيطرة على الليبيين وتنفيذ اجندة الإحتلال بحذافيرها وكل اعضائها من الليبيين المتعاونيين مع المحتل الغاشم الذين باعوا وطنهم وشعبهم ودينهم وكرامتهم مقابل ليرات ايطالية وثناء العدو وليمارسوا ساديتهم على اخوتهم فى الوطن...! لقد غيروا حتى دينهم ووضعوا قلادة الصليب فى اعناقهم واعرف احفاد احدهم وكانت عنده مناسبة فرح وكان الحضور يقتصر على العريس واخوته وعند استجلاء حقيقة الأمر تبين ان جد هذا العريس كان من ضمن بندة عاكف وكان ان نبذ ابناؤه واحفاده من قبل الجميع...!
 
وماذا عن بندة معمر فى زماننا ترى كيف سيذكرهم التاريخ ويذكر ابناؤهم واحفادهم هؤلاء الذين انخرطوا بكل حماس فى اذلال الشعب وفى الإعدامات وفى كتابة التقارير وفى التعلق بجثث الأحرار والهتاف الفارغ على هذه الجثث الطاهرة كالضباع الحقيرة...! هل من عاقل يرى الإستمرارفى خدمة هذه البندة القذرة المجرمة؟
 
لازال المجال مفتوحا امام اعضاء هذه البندة للإنحياز الى الشعب ومغادرة البندة بندة الدجل والبلعطة والقمع والفساد...!وذلك عبر عدة مستويات:اولا-الإستقالة التامة من كل مهمات البندة والإنحياز لصفوف الشعب وحقه فى العمل السياسى وصندوق الإقتراع ومحاسبة الجناة طيلة العقود المنصرمة من بداية الإنقلاب الأسود المشبوه....!
 
ثانيا: من لم يستطع ذلك عليه العمل من داخل البندة والعمل على خرابها وسقوطها عبر فضحها وافشاء مخططاتها واسرارها العغنة...!
 
ثالثا: الإمتناع عن تنفيذ اوامر البندة وتمييعها وتجاهلها...!
 
وليس اقل من ذلك ذرة من الوطنية لأى عضو فى هذه البندة القذرة التى يجب ان ان ينتظر اعضاؤها القصاص وسوء الحساب على يد الشعب يوم يستعيد الزمام ويوم القيامة يوم الزحام...!
 
صوت الحرية