12/02/2009

 


 
تاوالت نضال الامس وحياد اليوم

 

 
مؤسسة تاوالت اسست بجهد ذاتي متميز وكفاءة وقدرات اصلية تنتمي لهذا الوطن.. تحكي اسطورة الماضي وتبني ثقافة الغد المشرق لاحفادنا.. تلك هى كانت عبارات الذين تلقوا الخبر باغلاق موقع (تاوالت) وبحسرة كادت ان تدرف دموعا شعورا بالخسارة وتذكيرا بثقافة الهزيمة التى نعيشها وكئننا استمراءنا العبودية لنرجع الف خطوة الى الوراء بدل ان ننطلق الى الامام. هذا هو صراعنا الابدي مع قضية وجودنا.. وفي كل مرة خيبة امل فيمن وضعنا فيهم كل الامال ورائنا فيهم روح الكبرياء والفخر ؟؟. كنا نعتقد ان مؤسساتنا ملك لنا. دونت باسمائنا جميعا واصبحت حقا مكتسبا للجميع !! فهل الحلم اشرف على الضياع وهل سيذهب ؤمادي مثل الذين ذهبوا دون عزاء.. من منا يصدق ان نرخص الى هذا الحد.. من منا يرضي الاهانة ويقبل المهادنة والمساومة على حساب قضية علقت عليها الملايين امالا واحلاما عظيمة... لن يكون استجداء ولا طلب عودة فكل من ذهب ذهب والبقاء للاصلح وما قدمه جمهور وكتاب تاوالت مقدس وسنستمرحتى النهاية.. وسنعتبر الماضي امتدادا لمسيرة المستقبل والانطلاق من جديد..
 
تنميرت.. ازول
 
امدوكال