13/05/2009
 

 
الظلم يضحك والحق يبكي في بلادنا.. صرخة ليبي من بنغازي
 
بقلم: محمد بن احميدة
أرشيف الكاتب

 
"قسما بالله عيشة تصعب عالكافر..أقسملك بالله الواحد متحشم يمد ايداه بالشارع... بالله العظيم اقسملك بالله تو عندي عيّل وحق لا إله إلا الله عشرة قروش في جيبي مافيه... نبي حقي... المُجنب 135 مليار هادينا وين؟... لعند أمتى يجنبوهن؟ لعند أمتى السكوت؟ ليش ليش شن السبب؟..ليش المواطن الليبي مُهان؟ ليش المواطن الليبي فقير ليش؟ ناس ايعدوا في الفلوس يالميترو ياخدوا في البترول عيني عينك.. الليبيين يشحتو ياراجل ما عادش عندناه عزت نفس... المسؤولين اللي حرقوا الأسواق؟ لو كان فيه مسؤول يخاف ربي ما هو هذا حالنا..اثقوا الله فينا..ياويلهم من ربي..والله مانا امسامحينهم وهذا التاريخ يسجل... الظلم يضحك والحق يبكي في بلادنا ليه؟"
 
هذه الكلمات هي محتويات شريط وصلني من ليبيا وهو لا يحتاج الى تعليق. أعاهد هذا المواطن الذي تحدث بأن صرخته ستترجم الى اللغة الألمانية وستصل بإذن الله الى كل زاوية وهيئة حقوقية وسياسية واعلامية وسياحية مهتمة بالشأن الليبي وأوجه النداء الي كافة الليبيين والليبيات في كل مكان الى ترجمة الشريط ونسخه وتوزيعه على أكبر نطاق ممكن.
 
أشكر السيد الفاضل الذي أرسل لي هذا الشريط... إضغط هنا للإستماع

 

محمد بن احميدة
mohamedbenhmeda@yahoo.de
 

 

صابر: هكذا تكون المعارضه، النظام الدكتاتوري في ليبيا لا نحتاج إلي لسقاطه إلي قوة عسكريه أو دعوات أصلاح ليتغيره إلي النقيض، هو فقط العمل الوطني المنظم وفضح جرائمه أمام العالم وما أكثرها، النظام في الداخل أنهي نفسه بنفسه ولم يبقي إلا فضحه في  المحافل الدوليه وتعرية المجرمين وأفعالهم المشينه، أشكرك أخي محمد ودمت  لنا بصحة وعافيه.

سالم: شكرا لك سيد محمد انا سوف اقوم بنفس العمل واترجمه الي اللغة الاءنجليزية واوزعه في جامعة مانشستر وكل واحد يقدر يوصل هذا الشئ  من فضلكم اعملوه وخاصة مجزرة ابوسليم.

عمر: يا أستاذ محمد كتاباتك تمس المواطن في العمق ولا بها من الشحصنه ولا من التملق ولا من طلب المساومه وعرض الحال للبيع أو التفاهم من تحت الطاولة ولا نعلم لماذا تبخل علينا بمحدودية حراكك في هذا الاتجاه لقد كنت من خلال كتاب واحد تصف فيه جرائم القتله شبح مخيف الكل ينتظر دوره فلا تبخل علينا.

امي بنغازي: اشهد انك يا محمد بن احيدة راجل ابن راجل ويفخر كل وطني ليبي بانك انت من ابناء ليبيا اعلم سيدي المحترم انني عندما ارى كتاباتك احمد الله ان امهاتنا الحرائر قد انجبن المخلصين من امثالكم ولن تعقم حرائر ليبيا عن انجاب الاسود.
 
للتعليق على المقال
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق