06/10/2009
 

 
تعلموا يا أشباه الرجال من الملكة فاطمة
 
بقلم: محسن
 

 
الملكة فاطمة الشفا رحمها الله
 
فى البداية أسأل الله تعالى أن يتقبل الملكة فاطمة بواسع رحمتة ويدخلها فسيح جناتة إنه على ذلك لقدير. الملكة فاطمة على مدى أربعين عاماً لم تتنازل ولم تتوسل ولم تستجدى ولم تتصل ولم تترجى ولم تغمز ولم تهمس ولم تعطى حتى مجرد إشارة لا للقذافى ولا أولاده و لا أعوانه و لا غيرهم فى أنها ممكن أن تغير موقفها من هذا النظام على الرغم من كل مساعى القذافى الحثيثة والذى حاول أن يتحصل منها حتى على إتصال على الهاتف إلا أن كل مساعية خابت بالفشل.
 
الملكة فاطمة الزوجة التى وقفت إلى جانب زوجها الملك الصالح أدريس السنوسى بعد أن غدر به الغادرون الملكة فاطمة المرأة التى أعادت للأذهان زمن الصحابيات والمهاجرات أحرجت أشباه الرجال الذين أنحنوا وخنعوا للقذافى وأولاده ونظامة.
 
مرأة لا ولد ولا زوج وبلغت من العمر ما بلغت ألا أنها لم تنحى ولم تتصالح مع شانق أخوتها و أولادها من الليبيين عانت سنوات الغربة الطويلة وكان كل كلامها حسبى الله هو نعم الوكيل وكل مواقفها تستمدها من أصلها الشريف الطيب.
 
لم يخطر ببالها أن تفكر مجرد التفكير فى غير ما عاهدت عليه ملكها وزوجها الملك الطيب فأين أنتم من الملكة فاطمة يا من تعتبرون أنفسكم من الرجال يا من بعتم الوطن والقضية والرفاق بثمن بخس يا من أفيشتم أسرار أخوانكم وتعاونتم مع كلاب القذافى عليهم أين أنتم من الملكة فاطمة يا أشباه الرجال يا من هرولتم لسيف وقبلتم جزمتة قبل يده فى مقابل جواز سفر أو أدراج أسمائكم فى قوائم المغفور لهم من أجهزة القذافى أين أنتم يا أشباه الرجال من الملكة فاطمة يا من هانت عليكم أرواح أولادكم وأخوانكم أين أنتم من الملكة فاطمة يا من ذللتم أنفسكم أمام سفارات القذافى أين أنتم من الملكة فاطمة يا من تخليتم عن أخوانكم فى بلاد الغربة مقابل الرقم الألى.
 
أخجلوا من أنفسكم يا أشباه الرجال وتعلموا من الملكة فاطمة كيف تكون المواقف الثابتة والعزيمة التى لا تلين.
 
وليرحم الله الملكة الفاطمة والفاتحة إلى روحها الطاهرة.
 
محسن

 

وطنيه
نحن اصلاحيين ولم نفعل ما ذكرت ونسعى لتحويل مجزرة ابوسليم الى قضية اختفاء قسري ونحن ننسق مع المنارة وتم نشر انجازنا هذا على موقعنا المنارة. اطلب من صاحب المقال نشر هذا الموضوع بموقع المنارة او ليبيا اليوم أو اخبار ليبيا لتعم الفائدة.

البنغازية
عاشت ملكة ورحلت ملكة رغم أنف السافلين، فليرحمها الله ويرحمنا ويعوضنا فيهم خيرأ.

بنت الوطن
الله يتقبلها برحمتها الواسعة ويحعل مثواها الجنة مع الصدقين والانبياء.

 
للتعليق على الموضوع
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق