02/04/2009

 
لماذا صفقت الدوحة لملك الملوك في قمة الشخير؟
داود البصري  (ايلاف - الخميس 1 أبريل 2009)
 
ولكن لماذا صفقت الدوحة لملك الملوك في قمة الشخير..؟
 
طرائف وألغاز وأحاجي المؤتمرات واللقاءات السياسية العربية ربما كانت هي التنفيس الوحيد لحالة الإكتئاب القومي الشاملة المحيطة بالعالم العربي!
 
وضمن هذا السياق فإن الكلمة التي ألقاها ملك ملوك أفريقيا و إمام المسلمين في بوركينا فاسو وضواحيها سعادة العقيد المنصور بأمره معمر بو منيار القذافي لم تكن أبداً من طراز الكلمات الرفيعة أو التاريخية، بل كانت كلمات مقاطعة ومتقاطعة إتسمت بالكاريكاتيرية المفرطة المخلوطة بالخرجات الإعلامية الغريبة التي أشتهر بها ملك الملوك الجديد و تميز طيلة تاريخه السياسي والإعلامي!
 
فصاحب نظرية أو تسمية (إسراطين) لحل النزاع العربي / الإسرائيلي المزمن لجأ علنا وأمام كاميرات الدنيا للسب والشتم للقادة العرب وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين وهو ما فطن إليه أمير قطر منذ البداية وحيث حاول حجب الصوت و منع تطور الأمور وبما قد ينسف القمة قبل بدايتها! فألغام ملك الملوك معروفة ومثبتة جيدا في خارطة القمم السابقة منذ عام 1970 حينما شهر مسدسه في وجه الملك الراحل الحسين بن طلال وحتى اليوم، ولكن ما عجزت عن فهمه حقا هو موجة التصفيق التي أعقبت إنتهاء الشاهنشاه ألأخضر من إلقاء كلمته التي كانت بداية غير موفقة بالمرة للمؤتمر ولم تكن أبدا كلمة تصالحية بل كانت القمة في مخالفة مبدأ المصالحة العربية الذي كان الهدف الأسمى والستراتيجي لقمة الدوحة!!
 
لقد صفق القوم للأسف دون أن يفطنوا أبدا للألغام الخطيرة التي تضمنتها كلمة (الشاه الأفريقي) وجميعنا قد راقب من خلال التلفاز موجة النوم التي إنتابت العديد من أعضاء الوفود الحاضرة وخصوصا ذلك الشخص الذي أظهرته الصور وهو نائم بينما كان الرئيس السوداني يلقي كلمته!! ويبدو أن الشخير والنخير كان سيد الموقف في مؤتمر الدوحة لأنه بصراحة لا يمكن تخيل أن كلمات الشتم والسباب العلني يمكن أن تكافأ بموجة قوية من التصفيق الفاقد لمعناه ولمبناه وبما يؤكد بأنه لم يتم للأسف إستيعاب مضمون الكلمة الشاهانية! فضلا عن حالة المفاجأة الكاملة التي إنتابت الحضور وبما جعل العقيد الشاهنشاه يوجه ضربة ستراتيجية صاعقة ومفاجئة لجميع الحضور، وبرغم أن بعض القنوات الفضائية قد قطعت بعض كلمات الشاه العقيد و حجبتها عن الأسماع!!
 
ولكن الفضيحة قد إنتشر صداها على شاشات أخرى كانت مفتوحة لنقل ما جرى بكل تفاصيله وجزئياته، في رأيي المتواضع لقد فشلت القمة في تحقيق أهدافها منذ اللحظات الأولى لإنعقادها بسبب أن النوايا لم تكن سليمة فضلا عن كونها قد تحولت لمجرد حدث بروتوكولي وحفل جامع للتصوير والإبهار اللوني والتنظيمي فقط لا غير، ولأن حجم الملفات المعروضة لا يمكن إختزالها في أربعة ساعات فقط لا غير، ولا يمكن كذلك أن تكون قضايا ألأمة العويصة مرتبطة فقط بصراع الرئيس السوداني عمر البشير مع محكمة الجنايات الدولية وحيث حرصت القمة على إدانة المحكمة رغم الحقيقة القائلة بأنه لا أحد بإمكانه أن يقف بوجه تلك المحكمة لو دخلت قراراتها حيز التنفيذ من خلال مجلس الأمن الدولي! وحيث سيتهرب الجميع وقتها من كل التعهدات و البيانات الحماسية التي لا تسمن أو تغني!!.. ما أدهشني حقا في مؤتمر الدوحة هو كمية التصفيق وحيث لا يعرف المصفقون لماذا يصفقون؟ فضلا عن شيوع ظاهرة النوم والشخير على المقاعد الوثيرة وأمام عيون الفضائيات!!
 
لذلك لا أتردد عن إطلاق صفة (قمة الشخير) وهنا أستعير قولا للشاعر العراقي العظيم معروف الرصافي يقول فيه:
 
ناموا و لا تستيقظوا ما فاز إلا النوم!!
أما بهلوانيات ملك الملوك فلها قصة أخرى؟.
 
داود البصري
dawoodalbasri@hotmail.com

 

إيلاف

http://www.elaph.com/Web/AsdaElaph/2009/4/425126.htm

 

 
شعبان القلعي/ السويد: قمة الحمير... حمير حكومات العرب.. حكام القمع والطغيان والظلم وعلي رأسم الدجال ملك الملوك وعميد الحكام الحمير... الدجال الطاغية الدكتاتور السفاح الفاشي القذافي.. اللهم قرب أجله وانزعه من الدنيا الي جهنم يا رب العالمين... وكما قلت أخي الكريم داود علي لسان الشاعر العراقي معروف الرصافي:
 
ناموا و لا تستيقظوا ما فاز إلا النوم!!
أما بهلوانيات ملك الملوك فلها قصة أخرى؟.
 
 
للتعليق على الموضوع
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق