29/04/2006

 

                         


 

مصطفى محمد البركي

 

ولا تؤتوا السفهاء أموالكم

 

في الثلث الأخير من عقد السبعينات الماضي زحف أنذال اللجان الثورية على اصحاب الاموال والتجار، ونعتوهم بـ السفهاء، وقام الإعلامي الجماهيري الغوغائي حينها بعرض محاكمتهم على شاشات التلفاز مستشهدين في مقدمة المحكمة المهزلة بالآية الكريمة) ولاتؤتوا السفهاء اموالكم التي جعل الله لكم قيما ـ آية 5 سورة المائدة(.

 

يا سبحان الله التاجر الذي كسب ماله بعرق جبينه وبجهده ثم بتوفيق من الله يعتبر سفيها في نظر هؤلاء الحثالات. تجار ليبيا الشرفاء الذين عاصرتهم كانوا تجارا بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى. تجار لا يعرفون النصب ولا الرشوة ولا السلب ولا النهب، وماكسبوه كان بجهدهم وبتوفيق الله، وأنا اعرف منهم الحاج محمد بن ساسي، والهادي العايب، ومحمد انقاه، ومحمد بن دخيل من طرابلس، واعرف من بنغازي الحاج امبارك السوسي، ومحمد علي لنقي، ورافع زيو، وفرج زيو، وسليمان مطاوع، ومحمد المسماري، والحاج محمد بن علي، ونجيب الأثرم، والسيد عبدالله عابد، وغيرهم كثيرون وهم من أشرف ما عرفت ليبيا من التجار. كانوا جميعهم مثالا للأمانة والإستقامة. إذا كان هؤلاء سفهاء، فماذا يقول لجان القذافي عن القذافي الذي لم يكسب مليما واحدا من عرق جبينه، ويبعثر في أموال ليبيا يمينا وشمالا في غير طاعة الله. ولقد حكى لي الكومانداتور بودجي الإيطالي صاحب شركة ليبيا للمحركات وكيل شركة فيات في طرابلس بعد الإنقلاب، ان معمر القذافي اشترى منه سيارة فيات نوع 128، ووقع كمبيالات على ثمنها لم يتمكن من دفع أي كمبياله منها، حتى انهم أقاموا عليه عدة قضايا لاسترداد حقهم. وأنا شخصيا يساورني الشك في ان سبب طرد الإيطاليين من ليبيا لم يكن إلا من أجل طرد الكومانداتور بودجي واكل دينه. والقذافي يفعل كل شئ. إذا كان تجار ليبيا السابقين سفهاء، فماهي الكلمة التي تليق بالقذافي، وأنا اترك لكم أحبابي القرآء اختيار الكلمة المناسبة.

 

بعد ذهاب الحمار السفيه إلى داكار ورجوعه إلى ليبيا، قام بالاحتفال بزواج ابنته بعد ان انفق في شوارع داكار نصف مليار دولار، ويقول هي استثمار وهو لا يعرف في الإقتصاد شئ. ولو دخل معمر إلى سوق التجارة لما استطاع ان يكسب فيها فلسا واحدا، وأنا أتحداه. أقام حفل زواج ابنته في سرية تامة عن أبناء الشعب الليبي، كي لا يحيطوا علما بتبذيره لأموالهم، وكان يظن ان هذا الخبر سيبقى سرا عليهم، ونسى شعر زهير ابن ابي سلمى في معلقته الشهيرة على الكعبة المشرفة:

 

فإن تكن في امرئ من نقيصة        يخالها تخفى على الناس تعلم

 

الحفل شقان، جزء منه في ليبيا والجزء الآخر خارجها. احضر لحفلهم في ليبيا المغني الامريكي ريتش الذي تحبه عيشة واعطي له 12 مليون دولار.لم ينته الإنفاق عند هذا الحد، فلقد حضر الإحتفال 16 زوجة ملك وأمير ورئيس دولة، أهدي لكل واحدة منهن طاقم من الماس يتكلف 200 ألف دولار، اي ان الفرح في ليبيا تكلف مايزيد على 25 مليون دولار. هذا المبلغ يكفي لزواج 2500 شاب ليبي، في حين تزوج الملك ادريس ـ ر حمه الله ـ ابنة لملوم باشا، وهو زواج لم يدم طويلا، كلفت حفلة الزواج التي اقيمت بدار السفارة الليبية بالقاهرة وحضرها الرئيس جمال عبدالناصر، حوالي 300 جنيه مصري، دفعها الملك ادريس من جيبه الخاص بالكمال والتمام، حيث لم يكن حفل عشاء وإنما كان حفل شاي مع بعض المرطبات. رحم الله الملك ادريس عن جميع ماقدم لـ ليبيا وطننا من خير. ويوم وفاة الملك ادريس لم ترث عنه الملك فاطمة شيئا يذكر سوى محبة الناس له ولها.

 

أما عن الشق الثاني من حفل زواج عيشة فـ سيتم في اوروبا في الأيام القادمة على متن يخت الساعدي القذافي، الذي اشتراه بـ 25 مليون دولار، واجرى عليه تعديلات تفوق ثمنه الأصلي، ليتسع لـ 1000 مدعو.

 

إلى متى يا أعضاء اللجان الثورية تؤيدون هذا المجرم السارق، وهو حتى لا يدعوكم باسماءكم الحقيقية، بل بـ لوحة لها رقم،، عيب عليكم تأييد عدو وطنكم. فما الفرق بين عدو ينهب أموال ليبيا بقوة السلاح، وبين القذافي الذي ينهب في أموالنا جهارا نهارا. أفيقوا ايها الناس قبل فوات الأوان، فالرهان على حمار مثل القذافي هو رهان خاسر من جميع الجهات، فصحته في نهايتها، ورائحته العفنة تزكم الأنوف، وأبناؤه ساهموا في فضح المستور.

 

لا بارك الله له في أولاده، ولا في زواجهم فهم لم يعطونا إلا الشر.

 

وإلى لقاء آخر عن فضائح هذا السفيه

 

أخوكم المحب مصطفى محمد البركي

mmelbarky@yahoo.com

 


أرشيف الكاتب

 


إضغط هنا لإرسال تعليقك على المقال


 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com