12/07/2006


     


صح النوم يامؤسسة القذافى

 
بقلم: الشارف الغرياني/ المحامي


 
بتاريخ اليوم الموافق09/08/2006 وأثناء تصفحى لصفحة أخبار ليبيا,, فؤجئت بالخبر المبين ادناه,, وانا بدوري أرد على ماجاء من فرية مفادها باننى تقدمت بشكوى للمؤسسة المعنية فى تاريخ سابق,, ولما كان هذا الأمر غير مطابق للحقيقة وواقع الحال وذلك على التفصيل التالي:
 
هذه الواقعة فعلا حدثت بتاريخ 23/09/1999 حيث تعرضت لعملية قرصنة وتهديد حياتي بالموت من قبل عناصر من الأمن الداخلي,, وتم الاعتداء على بسكين حاد والاستيلاء على سيارتي الخاصة واختلاس مبلغ مالى كبير كان بالحقيبة الخلفية للسيارة.. وهذه الواقعة تم تسجيلها بسجلات مركز العروبة.. وتقدمت بشكوى رسمية لكل من" العميد/السنوسى الوزرى مدير جهاز الامن الداخلى.. والعميد/ عبدالفتاح يونس امر القوات الخاصة..وكذلك العميد: على عباس بالامن الداخلى تابع معى هذه الواقعة.. ثم تقدمت بمذكرة للواء/مصطفى الخروبى بتاريخ28/09/1999 شارحة لوقائع هذه الحادثة ومجموعة حوادث كنت قد تعرضت لها من بينها عملية اعتقالى وشقيقى وصهرى بتاريخ 01/03/1999 من قبل الامن الداخلى حيث تم اعتقالنا بالفيلا القريبة من مستشفى الهوارى..حيت تعرض منزلى للمداهمة والتفتيش وكذلك مكتبى ايضا تعرض للتفتيش.. الا ان هذه المذكرة لم ينظر اليها الا بتاريخ20/02/2000.. حيث قام اللواء/ الخروبى باحالة صورة منها للعميد/خيرى خالد والى الكاتب العام لامانة العدل.. والجميع لم يحرك ساكنا انذاك.. هذه الواقعة تبعتها واقعة تمثلت فى رسالة مكتوبه من الاشخاص الذين قاموا بخطفي وتعرفت عليهم لانهم كانوا كاشفى الوجوه وبحوزتهم اسلحة نارية"مسدسات" وجهاز لاسلكى خاص بجهاز الامن الداخلى,, وعندما حاولت التعرف عليهم بمبنى الامن الداخلى بنغازى وبحضور المقدم" رجب اطوير,, الا انه لم يكونوا من بين الاشخاص الذين جئ بهم فى طابور الاستعراف.. وقامت هذه المجموعة بتهديدى وتهديداسرتى اذا استمريت فى البحث والتحرى عليهم.. وبالتالى هذه الاحداث وغيرها عجلت بعملية هروبى من ليبيا.. حيث غادرتها فى شهر سبنمبر2000..
 
بناء عليه.. فان المعلومات الواردة فى بيان المؤسسة المذكورة كونى قد تقدمت بشكوى اليها فانها معلومة مجافية للحقيقة,, ولاادرى كيف وصلت هذه المعلومات لهذه المؤسسة؟؟ وماذا يعنى ورودها الان بعد مضى اكثر من سبعة سنوات؟؟مالم يكن هناك غاية خسيسة من وراء تسريب هذا الموضوع الان فى محاولة اخس لايهام الجميع باننى على اتصال بهذه المؤسسة.. واذا كان وراء هذه المعلومات اشخاص لديهم اغراض سياسية اواجتماعية للعمل على النيل من سمعتى,,فهذه محاولة مكشوفة :..كما هو الحالى فى القضية الاقتصادية التى رفعت ضدى امام محكمة بنغازى الاقتصادية والتى تم اخبارى بها من الداخل,, وهى قضية مدبرة وملفقة.. كان من وراءها بعض الاشخاص الحاقدين من الاجهزة الامنية للنيل من سمعتى والعمل على اسقاطى سياسيا واجتماعيا,, وفى هذا الخصوص اوجه عناية المهتمين بالامر بمدينة بنغازى بان يتم البحث والتحرى على المحامى: ثابت محمود بوهدمه الذى لديه الخبر اليقين بهذا الخصوص.. عندها سوف تنكشف حقائق هذه الدسيسة والفرية التى لااساس لها من الصحة والواقع..
 
والان اقول فعلا صح النوم.. بعد سبع سنوات يتم اثارة هذا الموضوع.. ولماذا لم تتخذ فيه الاجراءات السريعة والفوريةانذاك..؟؟ بدليل بقاء الملف بمكتب الخروبى لمدة خمسة اشهر دون اتحاذ اية اجراءات.. وبالتالى فما جاء فى بيان المؤسسة المذكورة باننى لم اتعرف على الجناة,, فهذه كذبة صريحة لاننى فعلا اعرف وجوههم والسيارة التى كانوا يستقلونها انذاك نوع"جالانت بيضاء اللون"" وهى من السيارات المعروفة لدى الجميع بانها تابعة للامن الداخلى,, الا ان السلطات الامنية تعمدت عدم احضار السيارة والاشخاص الذين كانوا يقودونها فى ذلك اليوم تحديدا ولو تم الامر فى نفس اليوم لتم التعرف عليهم الاأن السلطات الامنية بعد ثمانية ايام من الواقعة تم احضارى للتعرف على الاشخاص.. وهل يعقل ان يتم احضار المعنيين للتعرف عليهم وبالتالى اثبات تورط الامن الداخلى فى هذه القضية..
 
موقع مؤسسة القذافي للتنمية: ردود على شكاوى المواطنين
 
تلقت مؤسسة القذافي للتنمية ردودا من قبل مكتب النائب العام على عدد 28 شكوى كان أصحابها قد تقدموا بها إلى المؤسسة في تواريخ سابقة والتي قامت بدورها بتحويلها لمكتب النائب العام. وتحمل الردود موقفا لما تم اتخاذه من إجراءات حيالها، وفيما يلي هذه الردود :
 
ثانيا// الشكوى المقدمة من المواطن / الشارف عبدالسلام الغرياني ، ومهنته محامي والتي ذكر فيها أنه تم القبض عليه من قبل اشخاص ادعوا تبيعيتهم بجهاز الأمن الداخلي وأرغموه على الركوب معهم وهددوه بالقتل واستولوا على مركبته ، وبعد مسافة القوابه خارج السيارة ، وفي وقت لاحق عثر على مركبته وقد سرق منها مبلغ مالي ووثائق.
 
- سبق و أن قدم المشتكي بلاغاً إلى مركز شرطة العروبة بنغازي واتخذت في حينها الإجراءات القانونية اللازمة ولم يتم التعرف على الفاعلين.
 
- أحيلت الشكوى إلى النيابة المختصة لتحقيقها واتخاذ مايلزم من إجراءات ، وهي محل متابعة.
 
- يشار هنا إلى أن المشتكي يدعي عدم معرفته بالفاعلين وكذلك بالأسباب التي دفعتهم للاعتداء عليه.
 
بهذا الرد.. اود توجيه عناية مؤسسة القذافى.. اذا كانت فعلا حريصة على تتبع مصالح المواطنين والكشف عن المظالم التى يتعرض لها المواطن,,عليها ان تعمل بمايلى:
 
اولا: تتبع المذكرة التى وجهتها للواء الخروبى بتاريخ 28/09/1999.. للوقوف على حقيقة الامر.. وبالتالى مراجعة النيابة المختصة وسؤالها عن عدم اتخاذ الاجراءات عندما كنت موجودا بمدينة بنغازى والجميع يعلم بهذه الواقعة.
 
ثانيا: طالما المؤسسة حريصة على مصالحنا.. عليها ان تتحرى الخلفيات من وراء التهمة الاقتصادية الملفقة.. من خلال البحث والتحرى عن المحامى: ثابت محمود بوهدمه,, لانه الوحيد الذى لديه مستندات وحقائق تنسف كل تلك الاتهامات الباطلة,, لانه بصريح العبارة هو من استولى على اموالى بمدينة بنغازى وسحب كافة المبالغ التى كانت مودعة بحسابى الشخصى بمصرف الامة الفرع الرئيسى / بنغازى فى الفترة اعتبارا من تاريخ25/09/2000 وما بعده..لانه للاسف الشديد كان محل ثقتى وامنته على كل مايلزمنى هناك..
 
ملاحظة هامة: لم يكن فى نيتى اثارة هذه المواضبع لولا هذه المعلومات الواردة فى بيان مؤسسة القذافى وبالتالى لم يكن فى نيتى كشف علاقتى بالمحامى المذكور. الا انه طالما خان الامانة فلا حرج اذا من كشف هذه الحقائق.امام جهات الاختصاص للمزيد من التحقيق وعدم الاستعجال فى اصدار حكمها الذى سيكون لامحالة مخالفا لواقع الحال..
 
والله على ما أقول شهيد
المحامى/ الشارف الغريانى
09/08/2006
 

أرشيف الكاتب


 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com