12/08/2006


     


 

حذاري من التبلّد

 

هند مصطفى البركي


 
التبلّد حالة من فقدان الحماس للعمل والركون إلى السكون، وهو حالة قد تصيب اي شخص وفي اي مرحلة من العمر تقريبا. قد تتعدد الأسباب للدخول في حالة التبلّد، منها على سبيل المثال لا الحصر اليأس من حدوث التغيير المطلوب، فيصبح الشخص بعد الإصابة بالتبلّد غير قادر، وغير راغب في التغيير.
 
حالة التبلّد المذكورة أعلاه عندما تصيب الإنسان تجعله لا يحرّك ساكنا لإحداث التغيير المطلوب، فلا يعود يعمل وفق ما يعلم. فعلينا نحن الليبيون تشجيع بعضنا البعض على قول كلمة (لا) أمام السطان الجائر، فكما يقول الإنجليز Keep going، فـ على جميع الليبيين سواءا في الداخل أو الخارج عدم اليأس والقنوط من إمكانية تغيير هذا النظام المستبد، ولا نتبلّد من إمكانية حصول التغيير المبتغى، فكل شئ في هذه الدنيا مؤقت مهما طالت مدته.
 
فنحن الليبيون استعصت علينا العلة (القذافي) بمضي الزمن، فلو قلنا له (لا) منذ حكم ليبيا، لما وصل بنا الحال إلى الهاوية التي نقف جميعنا على اعتابها الآن، لأنه ـ وباختصار ـ كلما بدأ العلاج مبكرا، كان العلاج أسهل وانجع. فهكذا الإنسان إذا ألمّ به شئ غير مرغوب فيه، وتعامل معه دون إبطاء فلن يلحق به مكروه، ولكن إذا تباطئ وظنّ انه يستطيع ان يتخلّص منه في الوقت الذي يريد، فسوف تستعصي عليه العلّة، وسوف تتخلّى عنه إرادته، وتصبح في حالة مجمّدة، ويصل إلى حالة التبلّد التي لا يجدي معها شئ.
 
فالتبكير يدعونا إليه العليم الحكيم في قوله: (إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة، ثم يتوبون من قريب، فأولئك يتوب الله عليهم، وكان الله عليما حكيما، النساء آية 17)، فأهم شئ هو التبكير بالتراجع عن طريق السوء، بدلا من التأجيل والتسويف، فمرحلة التبلّد هي مرحلة اللاعودة إلاّ من رحم ربّك واسْعفته الظروف المواتية للتغيير.
 
حدثنا صديق كان في زيارة إلى ليبيا في الأيام القليلة الماضية، بأنه لاشئ من الأعمال الحكومية يتم إلاّ بعد تقاضي الرّشوة، فأصبحت الرّشوة جهارا نهارا بلا مواراة أو مواربة (على عينك يا تاجر). فهؤلاء المرتشون لن يجد معهم نصح، لأنهم وصلوا إلى حالة التبلّد سابقة الذكر، لأنهم اعتادوا المال الحرام الذي عودهم عليه القذافي بعد أن سنّ قانون 15 المُجمّد للمرتبات منذ حوالي 25 سنة. فكيف يستطيع هذا الموظف (المرتشي) إذا لم يرتش بالإيفاء بطلبات بيته وأولاده؟، فانتشار الرذائل والرشاوى والمال الحرام إفرازات كريهة من جرّاء سياسات هذا الحاكم الظالم لشعبه.
 
هند مصطفى البركي
hendabdo@yahoo.com
 

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com