21/08/2007
 

سنرى من سيشرب من البحر يازيف
 
بقلم: مصطفى محمد البركى

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
بسم الله الرحمن الرحيم (وقال نوح رب لا تذر على الارض من الكافرين ديارا. إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا ) الايه 26 , 27 سورة نوح.
 
كم مرة قلت ان زيف ابن ذلك المزيف للحقائق, تعلم منه الكذب والحقد والسرقه والتدجيل, وهذا ما ظهر واضحا فى مقابلة هذا الزيف مع محطة الجزيره يوم 08/08/2007, حيث بداء يلف ويدور مثل مثله الاعلى القائد كما يحب أن يسميه والاحرى بالقذافي أن يسمى قوادا وأنا اعنى ماكتبت ألم يقود عن الجيش الايرلندي الذى زوده بالسلاح لسنين طويله ؟ قود عليهم لبريطانيا . الم يقود لامريكا عن كل مايعلمه وأسر به أليه كل من كان يظن انه ثائرافاسروا له باسرارهم والتى نقلها بدوره الى السي اي ايه ؟
 
ألم يقود القذافى على عالم الذره الباكستاني السيد خان والذى ساعده فى شراء المعدات اللازمه لمفاعله المزعوم ؟ ألم يقود عليه لامريكا بعد أن ركعوه وسلم مفاعله للامريكان ؟
 
ثم هل الشعر الذى يحمله القذافى ويكلف الشعب الليبي عشرات الالاف من الدولارات كل شهر لصبغه وتصفيفه ليضاهى شعر النساء به.
 
لنرجع الى زيف وكذبه المفضوح. قال زيف عن المعارضه بانه رجع منهم مائة الف معارض وانا هنا اتحدى زيف أن يسمى من هؤلاء المائة الف الذين رجعوا فى السنتين الماضيتين. اتحداه أن يسمى فقط 999 وانا مستعد أن اكملهم الى الالف فقط, واعرف مصيرى لكنى مستعد للتحدى واقبل نتائجه وأنا لست كذاب مثل زيف ووالده. أن من رجعوا لكم يازيف لم يكونوا معارضين فى يوم من الايام . اما المعارضين الحقيقين وهم يفوتوا المائة الف معارض عددا لم يرجع منهم احدا, ولن يرجع منهم احدا بأذن الله إلابعد أن نراكم تشربون من البحر.
 
أليس كذبا يازيف أن تقول إن الشعب الليبي يعيش فى بحبوحه ولديه جميع لوازم البيت من الابره حتى التلفزيون, وليس سرا أن اقول لزيف أن معظم الاسر التى تعيش على 136 دولار شهريا قد باعت كل مافى بيوتها لتغطية مطالب حياة الكفاف التى يعيشها اكثر الشعب الليبي, وان تجلس أمام كاميرات التلفزيون ببدله تعادل ثمن ماتكسبه 10 عائلات كامله فى سنة كامله, من اين لكم هذه الاموال التى تلعبون بها والشعب الليبي يعاني الفقر وقلة الحيله.
 
أليس عارا عليكم السرقه ؟ أليس عارا عليكم الكذب ؟ وكان الاجدر بك أن تلام على قول الحقيقه من أن تشكر على الكذب.
 
يازيف الشعب الليبي يعرف بانكم لصوص كذابين , والشعب الليبي كله معارض لحكمكم كما سترى فى المستقبل القريب.
 
اما عن المليارات التى تكلمت عنها وقلت بأنها ستنفق فى الفترة القريبه القادمه انا اقول العب غيرها يازيف ,وهل نفذتم وعدا واحدا من وعودكم السابقه حتى نصدقكم الان . قد يكون هناك انفاق بمليارين اوثلاثه لمشاريع قزميه للدعايه ولكنها لاتسمن ولا تغنى من جوع ولاتبنى بلدا مدمرا مثل ليبيا.
 
تكلمت عن مشاريع سكنيه وقلت ان هناك عقود لبناء 175 الف شقه سكنيه وهذا العدد قليل جدا حتى لو تم تنفيده رغم انني اشك فى ان لديكم الجديه فى تنفيذ أى شيء لصالح الشعب. قد تنفقوا بعض المليارات ذرا للرماد فى العيون حتى تشعروا الشعب الليبي بأن هناك تغييرا فى سياستكم.
 
لقد صدق من قال أن ذيل الكلب (اعزكم الله ) وضع فى ماسورة اربعون عاما ثم اخرج وجد اعوج كما كان, وأنتم بالطبع كالكلاب فى كل شيء إلا الوفاء وهي صفة الكلب الوحيده الجيده.
 
أنا لا أشك بانكم ستزيدوا المرتبات وتقوموا ببعض الاصلاحات خوفا من غضبة الشعب الليبي وثورته التى لا شك انها قادمه, فالشعب الليبي قد قاوم الاتراك والطليان وحصل على استقلاله بفضل جهاد ابنائه وحكمة قيادته, وانتم بميوعتكم واستهتاركم ستضيعون جنوب ليبيا كله ابتداء من الكفره الى سبها حيث أن الطوارق يصرحون بأن جنوب ليبيا كلها لهم وانهم سيقيمون دولة الطوارق عليها.
 
شتان بين رجال الملك ادريس رحمة الله عليه وبين لصوصكم الاوغاد . الملك ادريس رحمه الله يازيف لما تحقق إنقلاب والدك وفتش خزينته الخاصه وجدوا فيها 467 جنيها فقط ولم يجدوا له حسابا واحدا لا فى بنوك ليبيا ولا خارجها. فأين انتم من عصر الملك الذهبى الذى نأمل أن يرجع على يد الامير محمد الحسن الرضى السنوسى الذى لم يكذب كما لم يكذب والده ولم يسرقوا من ليبيا شيء.
 
اما مقارنة حكمكم بالحكم فى بريطانيا, فالحكم فى بريطانيا ملكى وراثى والملكه التى هى من سلالة الملوك ومعروفة النسب لا تستطيع أن تأخذ مليما واحدا ليس من حقها , بل إنها تدفع الضرائب مثلها مثل أى انجليزي. اما أنتم وأنتم مجهولى الاصل والجذور تسلطتم على شعب ليبيا المسكين وافقرتوه وأخذتم ماله واشتريتم اليخوت والطائرات الخاصه والقصور والحسابات فى جميع انحاء العالم حتى وصل مالكم الى اسرائيل, ورغم الظروف الصعبه التى يعيشها الشعب يطلب والدك من قبيلة العبيدات وهى من أحسن قبائل ليبيا لتؤيد توريث الحكم لك بعد نفوق والدك الذى اصبح قاب قوسين او أدنى من الهلاك.
 
من بالله عليك يازيف يشترى الاغلال ليقيد بها نفسه ؟ أتظن بأن العبيدات مجانين ليؤيدوا لص كذاب ابن كذاب مثلك ليحكمهم ؟ أن حلمك بحكم ليبيا هو مثل حلم أبليس اللعين بالجنه. أنكم فى طريقكم الى الزوال وأنتم تعرفون ذلك ومهما حاولتم من كذب وذر للرماد فى العيون لن ينفعكم ذلك شيئا (انتهى الدرس ياغبى). اما كلابكم المسعوره فأن لهم مستقبلا اسود وسيحرقون فى اطارات السيارات وقد تعدم معهم حتى عائلاتهم يتوقف ذلك على ماقترفوه بحق الشعب, وانا هنا انصحهم بأن يراجعوا انفسهم قبل فوات الاوان, وقبل أن يجدوا انفسهم فى العراء وسوف يدفعوا الثمن باهضا بسببكم فانتم انجاس لايسلم من شركم احد.
 
الى شباب ليبيا اقول أنكم الان امام نهاية عهد اللصوص فأصمدوا وقاوموا فالنصر حليف الشعوب. ليس بالضروره أن تخرجوا للشوارع إن كنتم خائفين من بطش النظام ولكن على كل واحد منكم أن يتفق مع أقرب اصدقائه على محاربة لجان القذافي كل واحد منكم يختار احد مجرمي القذافي وتحرقوا بيته أو تكسروا زجاج سيارته أو الحاق الضرر به شخصيا حتى يعلم هؤلا السفاحون انهم ملاحقون ومعروفون.
 
أنتم ياشاب عليكم نعول فى أنها هذا النظام وعصابته, وأنهم والله جبناء لصوص يخافون ولا يستحون ومحاربتهم اليوم قبل الغد هى طريقكم للنصر بأذن الله تعالى وعلى الله فليتوكل المتوكلون.
 
يازيف لك اقول الى لقاء فى يوم نراك فيه انت وقوادك تشربون من البحر, وإن غدا لناضره لقريب. أين تشاوشسكو أين بينوشيه أين تشارلز تيلور وأين صدام وأنتم لستم بأحسن حظا من كل هؤلاء.
 
وألى لقاء قريب بأذن الله إن كان فى العمر بقيه
 
المحب لليبيا وأهلها
 
مصطفى محمد البركى
 

 


للتعليق على المقال

الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق

تعليقات القراء:
 
Libyan Brother in exile: Mr El-Bruky First I am sorry that I do not have an Arabic Keyboard. What I would like to say is "You are trying to blow in a dead fire" as the Libyan proverb say. Forget the Libyan people in general and just ask those whom their own sons or fathers or brothers were killed or executed by the regime (Gaddafi revolutionary infomittees). I think it is easy to talk and say do this or do that from outside the country because you feel secure and safe, but believe me you would be like those inside the country if you were there.
 
 Just Whispering your disagreement and not lifting a finger; why because you know if you do so you will be punished. The proof is those brave guys such as Dr. Bufayed and others. I feel the Libyan people & I am one of them lost the will to die for their country otherwise we wouldn't be in this sad situation we are in today. Unfortunately we are beinfoing knights of talk and no action. Please forgive me if I was harsh but the truth hurts. May Allah help us, Ameen.

البركاوي: رجال صدقوا ما عاهددوا الله عليه ... بارك الله فيك يا أبانا الفاضل الاستاذ مصطفي البركي ستكون لنا قدوة في الناضل والكفاح من اجل خلاص ليبيا ان شاء الله ونحيي فيك صبرك وثباتك ونحن دوما معكم علي الخط.

 

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

 
libyaalmostakbal@yahoo.com