24/12/2006


     

 
هذا الزيف من ذاك الدجال
 
بقلم: مصطفى محمد البركي

 
وينشأ ناشئ الفتيان منّا على ما كان عوده أبوه
 
نشرت المعارضة الليبية بعد الـ 20 من أغسطس تعليقا على خطاب زيف القذافي الذي توعد فيه القطط السمان والمافيا الليبية بالويل والثبور وعظائم الأمور، فعلقت بعض أقلام المعارضة في حينها على البدلة التي كان يرتديها، بأن ثمنها يفوق الـ 10 آلاف دولار. وبناءا على نصيحة الدجال الكبير فقد غير زيف في لقاءه الأخير مع الجزيرة ملابسه المعتادة إلى الملابس البهلوانية، ولبس عمامه (ليست ليبية) حتى يغطي بها صلعته المقيته. و في المستقبل سيتجه زيف إلى لبس اللباس المزركش ذي الألوان الفاقعة مثل ابيه، مع احتمال ان يخط خطا جديدا في لباسه، فيجمع بين الزركشة واللباس الليبي واللباس اليمني، فعلينا ان لا نتعجب إذا ما رأينا زيف يرتدي التنورة اليمنية وفي وسطها الخنجر إياه!! بعد زيارته لليمن السعيد!! وتعهده بانجاز البنى التحتية لصنعاء على حساب ليبيا. يا سبحان الله لماذا لم يفكر هذا الزيف في حل مشاكل ليبيا أولا، ثم بعد 50 سنة يفكر في اليمن، ولكن من شابه أباه فما ظلم.
 
قال زيف في مقابلته مع قناة الجزيرة يوم 10 ديسمبر الحالي بأن حكمهم مازال في موقف قوي وقوي جدا، وانهم لا يقدمون التنازلات التي يقدمونها من موقف ضعف. عيب عليك يا زيف الكذب، لماذا لم تقدموا هذه التنازلات قبل مؤتمر لندن عام 2005، ولماذا لم تقدموا هذه التنازلات قبل احداث 17 فبراير المباركة. والله انكم لم تقدموا شيئا للشعب الليبي عندما كنتم في موقف القوة. ألم يشنق والدك شباب ليبيا في الميادين العامة والجامعات؟، ألم يأمر والدك بقتل 1200 سجين رأي لا حول لهم ولا قوة؟. ألم تسقطوا الطائرة الليبية عام 1992؟، ولا نعرف حتى الآن السبب في اسقاطها!! اللهم إلا حب ابيك للتدمير والقتل. أيام كنتم في عز قوتكم بعث والدك لجميع الشركات الاجنبية العاملة في ليبيا وأمرها بعدم تشغيل اي ليبي في اي عمل مهما كان صغيرا. أيام كان أبوك في عنفوان قوته الكاذبة زج بـ 10 آلاف شاب في معارك خاسرة تنكر لها فيما بعد. استحي على وجهك يا زيف وبلاش كذب، إنكم لم تقدموا شيئا للشعب الليبي إلا بعد ان رأيتم مؤشرات العصيان قادمة، إنكم قوم تخافون ولا تستحوا.
 
صرحت في مقابلتك إياها بأنك ستكشف عن القتلة، وسيعترفون امام شاشات التلفزيون على أنهم هم من قاموا بالقتل، وسيدلوا بمعلومات عمن أمرهم بتنفيذ هذا القتل!!. لا تكذب يا زيف فهناك ادلة دامغة ومثبته في خطابات والدك القذافي التي يأمر فيها لجانه الثورية الغوغائية بالقتل والسحل لكل من يخالف رأيه، ولا تقل لي: بأن والدك لا يعلم كل ما يدور في ليبيا، فهذا كذب أيضا و افتراء. فوالدك الذي يتدخل في برامج الإذاعة كبيرها وصغيرها (وهذا سبب فشلها) لا يستطع اي شخص في ليبيا ان يقتل حتى بعوضة بدون إذن أو أمر مباشر منه.
 
قلت في مقابلتك بأن القطط السمان وعددهم 5 سيحاكمون وتصادر اموالهم، ولكنك لم تقل لنا عن الاموال المهربة خارج ليبيا كيف سيتم استرجاعها من القطط السمان ومن الفيلة ومن الديناصورات؟. يا زيف قدموا إقراراتكم انت واخوتك ان كنتم صادقين، ورجعوا الاموال التي سرقتموها من الشعب الليبي، حتى ترجعوا جزءا من الثقة التي فقدت منكم. يا زيف لا تحاول تبرئة معمر القذافي من جميع الجرائم التي ارتكبت في ليبيا، فجميع ما ارتكب من اخطاء وافساد وسرقات تمت بأوامر شخصية من والدك. يا زيف لا تحاول تضليل الشعب، فالشعب ليس غبيا كما تظنون. أنصحك رغم إنك لا تستحق النصيحة، بأن تعاملوا الشعب الليبي على أنه شعب ذكي ويعرف جميع كذبكم وسرقاتكم وجميع جرائمكم، وسيقتص منكم في القريب العاجل بإذن الله. أقول لك يا زيف لا تكذب كثيرا مثل أبيك الذي كتبت الاشعار وسطرت ا لقصائد في كذبه.
 
قلت في المقابلة بأنك لا تؤمن بالتوريث وانت والله 1000 كاذب، فـ لمن كنت تسوق في هذه المقابلة ان لم تكن تطمع في كسب ود الشعب الليبي حتى تتمكن منهم؟. لنفترض جدلا بأنك لا ترغب في حكم ليبيا، فلماذا لا توكل إذا لجنة من 100 رجل تشملهم جميعا أقاليم ليبيا، ثلثها من المعارضة بما فيها الوريث الشرعي لحكم ليبيا الامير محمد الحسن الرضا السنوسي، وتقول لهم اختاروا من يحكم ليبيا، فأنا زاهد في الحكم، عندها فقط سننعتك بوصف سوار ذهب ليبيا، وسيخلدك التاريخ. لكني اعرف انك لن تفعل هذا حتى تفقد كل شئ بقوة هذا الشعب الذي ينتظر في شرارة الانتفاضة التي قد تشعلها احدى مدن ليبيا الصغيرة. فلو أعلنت طبرق او البيضاء العصيان، أو مصراته او الزاوية فستتبعها جميع مدن ليبيا، وستذهبون انتم والقائد وقططكم السمان إلى مزبلة التاريخ. فانتظروا وسترون من هذا الشعب الذي حرمتموه من خيرات بلده ما لا يسركم.
 
وأحب ان أزف هذه البشرى لكم يا اولاد القذافي وكل من دار في فلككم وسرق الاموال وهرب بها خارج البلاد، أبشركم ان اجتماعا عقد في البحر الميت بالأردن ناقش موضوع الاموال المنهوبة من الشعوب المحرومة، وقد قررت الأمم المتحدة مساعدة هذه الشعوب في استجلاب من تطلبهم الشعوب إذا اتهموا بسرقة وتهريب اموال بلدانهم.
 
وفي الغد القريب سنشاهدكم خلف القضبان تلعنون اليوم الذي ولدتكم فيه أمهاتكم، وما صدام حسين عنكم ببعيد، فحقا إنك زيف من ذاك الدجال.
 
المحب لـ ليبيا وأهلها
 

مصطفى محمد البركي
mmelbarky@yahoo.com

 

أرشيف الكاتب


 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com