02/02/2007


     

 
جماهيرية الحقد والحسد تأبى الا افقارنا
 
بقلم: مصطفى محمد البركي

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
اجتمع مايسمى بالمؤتمرات الشعبيه والتى يفترض منها ان تراعي مصالح الشعب الليبى وياليته لم يجتمع فلقد قالوا بان الدوله بها مايقرب من نصف مليون موظف يزيد عن حاجتها وهم يخططون للاستغناء عنهم في القريب .قد يكون صحيحا ان بالدوله – ان جازت تسميتها بالدوله اكثر من طاقتها من الموظفين والسبب ليس حب الشعب الليبي لوظيفة الدوله ولكن القذفي اقفل جميع ابواب الرزق امامهم حتى لم تبقى الا الدوله بمرتباتها الهزيله التى لا تسمن ولاتغنى من جوع .
 
قبل هذا الانقلاب المشؤم كان فى ليبيا عشرات الالاف من التجار ورجال الاعمال والاف المصانع وكان بليبيا نقص للعماله فجاء القذافي بفكره الحاقد المريض وافلس بجميع رجال الاعمال ودمرت المصانع التى اممها – وزيدها يازايد – فتح ليبيا امام افريقيا فجاء اليها اكثر من مليوني افريقي يزاحمون الليبى في لقمة عيشه حتى لم يجدوا الا ما اسماه القذافى (دولة الحقراء) والآن بعد اغلاق جميع ابواب الرزق ولم يبقى الا مرتب دولة الحقراء الحقير يريدون ان يوقفوا هذا المرتب عليهم بحجة توفير الميزانيه. اليسوا هؤلاء ليبيون عاشوا فى ليبيا ايام لم يكن فيها الا الفقر ومحاربة الفاشست الطليان ؟ والآن بعد أن من الله عليها بنقمة النفط واقول نقمه ولا اقول نعمه لأن النفط الليبى لم يكن في يوم من الايام نعمة على الشعب الليبى..
 
هل النفط لأولاد القذافي واعوانه من اللصوص مثل البغدادى وغانم والحويج وغيرهم من اللصوص الذين يتشدقون بالمليارات ؟
 
استحى على وجهك ياقذافى ألم يكفى دخل النفط بأكمله لمدة 37 سنه حتى أن أولادك ينفقون ملايين الدولارات فى صالات القمار وعلى مواخير العاهرات والشواذ كل ليله ؟ ألم يكفيك ما سرقته فتريد أن تفصل نصف مليون موظف يعيشون على فتات دولة الحقراء ليصل عدد الباطلين الى مليون عاطل فتكون جماهيرية عضمى فى العاطلين ؟ أما يكفيك النصف مليون شاب ليبى معضمهم من خريجى الجامعات العاطلين على العمل الذين لايمكن لك بفكرك الحاقد المريض أن تجد لهم عملا فقررت أن تضيف لهم نصف مليون آخر؟
 
أنت بالامس اخذت ثمانية مليار لأفريقيا وقبلها أخذت خمسة مليار وانفقت فى رحلة داكار مليار.وبما أنك لاتعرف الحساب – أيها الجاهل – فأنا أحسب لك ان هذه المليارات وحدها يمكن أن تفتح مئة الف مصنع كل منها يفتح للعشرات موارد رزق تغنيهم عنك وعن حكومتك – حكومة الصياع –.
 
أنك أولا لاتستطيع فصل هذا العدد الهائل عن العمل والا فانهم سيكونوا القشه التى قصمت ضهر البعير وتكون بداية نهايتك. ان فصلت هذا العدد ستدعوهم الحاجه الى الخروج للشوارع والاعتصام بها حتى يرجعوا الى أعمالهم.
 
فى مؤتمر الشعب العام ضهر القذافى وهو يتصدر القاعه ويهترس بكلام مضغم غير مفهوم وما فهم منه هو اصراره على تجهيل ابناء الشعب الليبى فلا يزال هذا المريض يصر على أن الدراسه يجب أن تكون منزليه .
 
ماذا قدمت ياقذافى للتعليم فى ليبيا ؟ مدارس متساقطة شبابيكها دون زجاج يقى أولادنا برد هذا الشتاء القارس أبواب معظم الفصول منزوعه دورات مياه هذه المدارس مليئة بالقذاره والاوساخ تنشر روائحها الكريهه جميع أرجائها مدرسون يعيشون عيشة الكفاف حتى اضطر كل واحد منهم الى العمل فى أى عمل آخر يجده ليوفر لقمة العيش لأطفاله فيأتى للمدرسه منهكا تعبا من الجوع ومن مشقة العمل فلا يستطيع أن يؤدى واجبه على الوجه الاكمل؟.
 
هناك ياقذافى مدارس فى ليبيا لا تتوفر فيها ادراج الدراسه ولقدرأيت أنا شخصيا طلبه يجلسون على الحصيره. ما يضيرك أن يرضى هؤلاء الطلبه فى هذه المدارس على أن يكون بينهم فلته ينبغ فى أحد العلوم ؟لما تطلب من هؤلاءالاطفال أن يبقوا فى بيوتهم؟وهل درس أولادك على يد أمهم أم دخلوا أعلى المدارس ورغم ذلك لم ينجح منهم أحد فزوروا الشهادات واشتروا ألالقاب بمال الشعب الليبى.
 
منذ عدة أيام قرأت فى موقع ليبيا المستقبل قصة يدمى لها القلب. فى مدينة بنغازى ناضر مدرسه دأب على المجىء الى مدرسته بعد الظهر لجمع بقايا الخبز الذى يتركه الطلبه من افطارهم وكان يحب دائما أن يعرف مستوى معيشة هؤلاء التلاميذ فكان يفتح بعض بقايا افطارهم من الخبز فتارة يجد بقايا بيض وتارة اخرى بقايا تونه واخرى بعض الطماطم المهروس الى أن ذات مره وجد رغيفا لم يجد به شيئا مما يعرفه ولكنه وجد به بقايا سائل ضننه فى النضرة الأولى بأنه عسل حتى قربه من عينيه ومن أنفه فاذا به بقايا شاي لم تجد أم هذا المسكين ماتضعه لابنها فى رغيفه الا بقايا براد الشاي . هذه هي أول جماهيريه فى التاريخ جلبت الفقر والجوع والعوز والذل لشعبها فماذا نتوقع من ثانى جماهيريه لاسامح الله لها بالظهور.
 
الناضر الفاضل بحث على الطالب الذى كان افطاره خبز وشاي وطلب منه عدم احضار أى افطار مستقبلا وتولى هو احضار افطار لهذا الطفل المسكين. لاحول ولاقوة الا بالله العلى العظيم.
 
فى الاربعينات من القرن الماضى وكانت ليبيا لاتزال تحت الحكم البريطاني وصور تشرشل فى جميع فصول المدرسه وكانوا يقدمون لنا الخبز والحليب وفى بعض الاحيان بعض التمر.
 
عندما هاجرت الى ايطاليا وفور وصول أولادى زارتنا ناضرة مدرسة القريه القريبه من سكننا وبقيت معنا يوما كاملا لترى بعينها حالتنا الماديه والاجتماعيه وطريقة حياتنا وابلغتنا بأن هناك مرشدة اجتماعيه ستأتينا من روما وكنا نبعد عن روما بحوالى مئتي كيلو مترا . جاءت هذه المرشده وبقيت معنا يوما كاملا ومعى زوجتى فى المطبخ حتى تعرف ما يأكل أولادى ومالايأكلوه وكان أكل أولادى فى المدرسه يقدم لهم كل يوم خال من لحم الخنزير وغيره مما يحرمه الاسلام. هذا وأنا وعائلتى لم نكن طليان.
 
أليس عارا على أول وآخر جماهيريه فى التاريخ أن لاتقدم وجبة افطار مدرسيه أسوة بجميع مدارس العالم؟ أليس أولى بهذه المليارات التى يبعثرها هذا المريض أن تنفق على الشعب الليبى؟ أليس نحن احق بمالنا من الافارقه ؟ أم أن جماهيرية الحقد والحسد تأبى الا افقارنا ؟.
 
اننى سأكتب لمنظمة اليونسيف بالامم المتحده والى منظمة الفاو للاغذ يه بالامم المتحده حتى يضعوا ليبيا فى قائمة الدول الفقيره التى يجب أن تستلم مساعدات غذائيه. وأنا أهيب بجميع من له طابعة انجليزيه بأن يكتب لجميع المنظمات الدوليه حتى نفضح هذا النظام البغيض.
 
انه من حق الشعب الليبي أن يحارب هذا النظام الحاقد فى جميع المجالات حتى نساهم فى اسقاطه فهو على شفى الهاويه. ورحم الله احمد شوقى الذى قال:
 
أحرام على بلابله الدوح حلال على الطير من كل جنس
كل أرض أحق بالاهل الا فى خبيث من المذاهب رجس
 
والى اللقاء فى رسالة قادمه باذن الله حتى نساهم فى اسقاط هذا النظام البشع .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
أخوكم المحب لـ ليبيا وأهلها
مصطفى محمد البركي
mmelbarky@yahoo.com

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com