12/02/2007


     

 
واعتصموا بحبل الله جميعا
 
بقلم: مصطفى محمد البركي

 
كثر اللغط حول الشراقه والغرابه والفزازنه وهذا مايدعوا اليه القذافي انطلاقا من مبدأ فرق تسد. العجيب في الأمر ان هناك ممن يكرهون القذافي الا أنهم ينادون بأفكاره فمنذ عدة سنوات فكر القذافي في تقسيم ليبيا الى مايشبه الدويلات يسميها دولة الامارات الليبيه المشتركه يضع على كل اماره أحد أبنائه وبعض القذاذفه.
 
أخوتى في الشرق والغرب والجنوب نحن فى مركب واحد يغرق فيجب على كل منا أن يحاول مستميتا فى انقاذ ليبيا وليس من حق أى أحد يخرم تحت رجليه فى هذه المركب بحجة أن ماتحت رجليه هو ملكه الخاص ليساهم فى غرق سفينتنا فى أسرع وقت لاسامح الله.
 
القذافى لم يأتي لينكل ببرقه ويصلح فى طرابلس أو فزان فالقذافي يخرب ويدمر ليبيا وأهلها أينما وجدوا . صحيح أن شره طال بنغازى بالذات أكثر قليلا مما طال بقية أجزاء ليبيا لكن هدفه هو تدمير ليبيا بشرقها وغربها وجنوبها.
 
ان من ينادون بتقسيم ليبيا لايعرفون مدى الجريمة التى يرتكبونها ضد أنفسهم وضد أبنائهم وضد ليبيا الغاليه المعطاءه. ان ليبيا سلمها لنا آبائنا قطعة واحده غير مجزأه ويجب على جيلنا المحافظة على وحدة ترابها ان لم نحاول أن نوسع رقعتها ويكفى ليبيا مابها من جراح . ألم يبيع السيد مصطفى بن حليم اثناء رآسته للوزراء منطقة حاسى مسعود لفرنسا وهى منطقة غنية بالنفط والمعادن وهى الآن جزء من الجزائر ؟. ألم يعطى هذا المجرم معمر جزءا من ليبيا الى تونس ؟ (الجرف القارى الذى حكمت محكمة لاهاى الدوليه لليبيا ؟ لكن هذا الدعى تنازل عليه لتونس وهذا ليس من حقه ويجب على أبناء ليبيا البرره المطالبه باسترجاعه هو وحاسى مسعود لا أن نطالب بتفتيت ليبيا الجريحه.
 
أيها الاخوه اتقوا الله فى بلدكم فليبيا لاتنفع الا بغربها وشرقها وجنوبها وعليكم أن تعلموا أن النفط فى ليبيا سينتهى فى يوم من الايام ولن تبقى الا ليبيا وأهلها الطيبون الذين تكاثفوا فى السراء والضراء من اجل المحافظة على تراب ليبيا موحدا . وليعلم المنادين بانفصال برقه عن بقية التراب الليبي بأن برقه حين احتاجت للنجده لم ينجدها الا أهل الغرب الذين جادوا بدمائهم فى سبيل نصرة اخوانهم من سكان برقه ومن يريد أن يعلم اكثر عن هذه الواقعه فليشترى كتاب تجريدة حبيب.
 
لقد عشت فى الغرب فى الخمسينات من القرن الماضى فلم أشعر بأنني غريب ولي أصدقاء لازلت أحتفظ بكثير من الحب نحوهم. والامازيغ الذين لازلت احب أن أسميهم بالجباليه نسبة الى جبل نفوسه الشامخ يخرج منهم واحا أو اثنين أو حتى عشره ينادون بطرد العرب الى الجزيرة العربيه واستبدالهم بامازيغ من الجزائر والمغرب . ان هذا هو رأى هذه الفئه القليله المتعصبه لكن بالجبل الغربى رجال عقلاء ضحوا من أجل استقلال ليبيا ودفعوا دمائهم فى سبيل ليبيا وهم اخوة يعتز بهم كل من يعرفهم .وأنا شخصيا أعتز بمعرفة جميع الجباليه الذين عرفتهم فى حياتى فهم رجال كرماء وشرفاء فى جميع تعاملاتهم. فليبيا واسعه وخيرها كثير وهى تكفى الغرب بامازيغه والشرق والجنوب رغم محاولات هذا الدعى لإفلاسها ولن يستطيع فليبيا عجوز قديمه هزمت الكثيرون قبل القذافى.
 
نصيحتى للشعب الليبي من غربه الى شرقه الى جنوبه أن يتكاثفوا ويتحدوا هذا الاعصار الشديد الذى ألم بهم وببلدهم فالجميع فى محنة ما بعدها محنه يجب أن يتكاثفوا لأزالتها. ان القذافي هو الذى ينمى فى هذه الفتنه ويجب أن نقف ضد أطماع هذا الدعي.
 
اننى الآن أقرأ فى كتاب وصلنى أخيرا اسمه قاموس بنغازى القديمه لكاتبه المبدع الصبور السيد عمران المصرى الجلالي وهو فى الثمانيات من عمره وهو ليس من حملة الشهادات فقد كان فنيا بمطبعه ثم موزع برقيات كما ذكر فى كتابه وهذا يثبت بما لايدع مجالا للشك بأن العلم ليس بالشهادات فالجهد والفكر الذى بذل فى هذا الكتاب يعجز معظمنا على تقديمه.
 
السيد المبدع عمران يأخذك فى رحلة فى شوارع بنغازى شارعا شارعا ذاكرااسماء جميع سكان هذا الشارع وابناؤهم والذى يقرأ الكتاب دون تحيز يجد أن من بنوا بنغازى من الأوائل هم من الغرب معظمهم من مصراته ومعظم مشاهير بنغازى – فى حقيقة مايذكره الكتاب – هم من الغرب.
 
تحية تقدير واكبار للسيد عمران المصرى الجلالى على ماقدمه. اتقوا الله فى ليبيا يا أهل ليبيا ولاتدعوا الى تمزيقها . اعزائى ليبيا واسعه وتتسع لنا جميعا وأحسن لنا أن نبقى متوحدين . ولتعلموا بأن هدف القذافى هو خلق النعرات والفرقه بينكم لكى يستقر له المقام.
 
وحدوا جهودكم ضد هذا الحكم الأهوج الأهبل الذى لايستحق جهدا أن يضيع الا فى محاربته. ان محاربة هذا الحكم هو فرض عين وليس فرض كفايه ان قام به البعض سقط عن البعض الآخر ان حرب القذافى وعصابته واجب على كل فرد منا وعلى كل واحد أن يلقن أبناؤه على كراهية القذافى وأن يبذل مايستطيع فى تنمية الكراهيه ضد هذا الدعي. اكتبوا فى الشوارع وليحاول كل منكم اقناع من حوله من اللجان الثوريه بأن القذافي كذاب سارق نصاب استغل جهلهم لأطماعه الشخصيه. ضعوا أيديكم فى أيدى البعض فأمامكم معركة حاسمه لاسقاط هذا النظام الهلامى.
 
والى لقاء فى خطاب قادم بأذنه تعالى وفقكم الله الى مايحبه ويرضاه.
 
أخوكم المحب لليبيا وأهلها
 
مصطفى محمد البركى
mmelbarky@yahoo.com
 
لندن 07.02.07
 
 

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com