30/01/2007


     

 
اعتصموا ينصركم الله
 
بقلم: مصطفى محمد البركي

 

من ظن موقدي دون نار  فاشوهي الآن وأحرقي وأبيدي

 
ماذا بقى للقذافي أن يفعله ضد الشعب الليبي؟ لم يبق شئ على الإطلاق يفعله أكثر. رجال ليبيا الأشاوس علقوا على اعواد المشانق في الميادين والساحات العامة والجامعات. خيرة شباب ليبيا ذبحوا في سجن بوسليم. عدد 1200 رجل، كل رجل منهم بـ ألف رجل. انتهك أعراض بناتنا هو وأولاده وزبانيته. أموال ليبيا وثرواتها سرقها هذا الدعي بمعية أولاده ومن ساعدوه من المرتزقة. أقل أولاده يملك ما لا يقل عن 35 مليار دولار. زيف القذافي الذي يحلم أن يحكمنا يملك وحده في بنوك اسرائيل ما قيمته 100 مليار دولار. وانتم يا احفاد المختار ـ في المقابل ـ لازلتم تعيشون على الفتات. معظم مرتباتكم التي هي العمود الفقري للحياة لا تزال تحت 200 دينار ليبي، أي أقل من 140 دولار شهريا.
 
بالأمس القريب فصل حوال 7000 مدرس من عملهم وقطع عنهم مرتباتهم وهي المورد البسيط والوحيد الذي بالكاد يكفي لحياة لا يمكن أن يقال عنها كريمة. وهذه الأيام سمعت ان مسخدمي شركة الفضيل بوعمر وعددهم حوالي 2000 مستخدم سيحالون على التقاعد، ويقطع عنهم ـ هم أيضا ـ فتات الخبز الذي يتقاضونه. قبلها فرضت ضرائب على السكن، وضرائب تصاعدية على كل شاردة وواردة. حتى الزراعة لم تسلم من شرهم ففرضوا عليها الضرائب لكي يدمروها. فمنذ متى كان للمزارع مال يدفع عليه ضرائب؟، ولكن هدفهم تجويع حتى المزارع لتنتهي الزراعة مثلما انهوا قبلها الصناعة والتجارة فتصبح ليبيا يبابا صفصفا!!. المواشي التي تدعم في جميع انحاء العالم بتزويد الرعاة بالإعلاف والأدوية، هذه المواشي التي بالكاد يغطي دخلها ثمن أعلافها ومرتبات رعاتها فرضوا عليها ضرائب. ماذ بقى لكم لتخافوا عليه؟ لا أدري حقيقة!!
 
طالبنا مرارا وتكرارا بزيادة المرتبات إلى الحد الأدنى وهو 1000 دولار شهريا، حتى يستطيع الليبي ان يعيش حياة قريبة من الكرامة. المواطن في دول الخليج يتقاضى 4000 آلاف دولار شهريا، وفي السعودية يتقاضي حوالي 7 آلاف ريال، تم مضاعفة الرواتب لجميع السعوديين بعد تولي الملك عبدالله كرسي العرش. إن ليبيا ليست أفقر من الإمارات أو السعودية. إن دخل ليبيا السنوي يفوق الـ 50 مليار دولار. لو وزع هذا الدخل بالتساوي على الشعب الليبي لصار الشعب من أغنى شعوب العالم.
 
دعونا من مقارنة ليبيا مع دول الخليج، ولنقارنها بـ تونس الخضراء. تونس ليست دولة نفطية لكن متوسط دخل الفرد فيها يصل إلى 500 دولار شهريا. رغم ان زين العابدين لم يأمم أملاك الناس مثل ما فعل القذافي، ورغم ان تونس ليس بها بطالة مما جعل اكثر من 10 آلاف ليبي يذهبون إليها في موسم الزيتون ليحصلوا على بعض المال، ورغم أن تونس لا تحارب مواطنيها في رزقهم ولم ترفع عليهم الضرائب، ورغم ان تونس نمى فيها القطاع السياحي حتى وصل عدد السواح بها حوالي 6 مليون سائحا، مما جعلها تفوق مصر التي تحوز على 40% من آثار العالم، رغم كل الخير والرخاء الذي ينعم به الشعب التونسي إلا أنهم في الاسبوع الاول من شهر يناير الجاري قاموا بانتفاضة مسلحة ضد دولتهم مطالبين بحرية الصحافة والحريات العامة.
 
شعبنا الذي حاربه الزنديق في قوت يومه وانتهك اعراضه ورفع الضرائب عليه لم يحرك ساكنا!!. أليس من العار علينا ونحن أحفاد من حاربوا الطليان الفاشست أكثر من 20 سنة رغم قلة الإمكانات والظروف الصعبة المحيطة بهم!!. ماذا تنتظرون أيها الليبيون؟ لتثورا على هذا الطاغية وأعوانه اللئام. أما كفاكم ما فعله ويفعله بكم لتتحركوا من أقصاكم إلى أقصاكم، وتحطموا هذا الصنم البائس.
 
إن يوم 17 فبراير قادم بإذن الله. يوم ذكرى انتفاضة شبابكم الذي ضحى بنفسه ليشق لكم طريق العزة والحرية، وجعل القذافي يرتعش ويحاول إيجاد حلول تلفيقيه حتى يخمد انتفاضتكم المباركة، كـ إعطاء بعض السلف وتسهيل أمتلاك بعض السيارات التي سيأكلها الصدأ قبل ان تستطيعوا دفع أقساطها، مما يجعلكم جميعا تحت قبضة يده بحجة عدم دفع المال العام. المال العام بالنسبة لكم انتم فقط، أما بالنسبة له ولأولاده فكل شئ في ليبيا ملك خاص له.
 
إنني أطالب كل ليبي حر ان يعتصم في بيته وهو اضعف انواع الاعتصامات، مطالبين برفع المرتبات إلى 1000 دولار شهريا وإلغاء الضرائب التي فرضت عليهم. أعتصموا لمدة 3 أيام ـ يرحمكم الله ـ وسترون نتائج أعتصامكم. لا احد يستطيع جبركم على مغادرة بيوتكم. سيجري القذافي إلى تحسين اوضاعكم لانه يعرف من اعتصم في بيته هذه المرة، سيخرج في الشوارع في المرة القادمة. إنكم أمام عصابة من اللصوص يخافوا ولا يستحوا، ولم يحسبوا لكم أي حساب في الماضي لانكم لم تطالبوا بحقوقكم. كلنا يعرف ان الشعب الليبي بدأ في كسر حاجز الخوف واصبح يسب هذا النظام البغيض في الشوارع، لكن هذا لا يكفي. لابد من الإعتصام في بيوتكم وتطالبوا بحقوقكم. أنا لا أطالبكم بالخروج إلى الشوارع حتى لا تتعرضوا لبطش هذا المجرم الذي لا يهمه في ليبيا إلا سرقة أموالها. أبقوا في منازلكم لمدة 3 أيام ثم انظروا آثار هذا العمل البسيط. أشعروا هذا البغيض انكم احياء، ولكم حقوق في وطنكم وثروته.
 
انتهت المدة التي حددها القذافي لتقديم إقرارات المدة المالية وهو نهاية سبتمبر 2006، ثم اجلت المدة إلى مارس 2007، ولا ندري ان كان القذافي واولاده قد قدموا إقراراتهم المالية أم لا، وهي من حق الشعب الليبي كله ان يعلمها. لابد من تطبيق حد السرقة الذي طالب به القذافي نفسه، وحتى وان لم يقطع القذافي يده وايدي اولاده فسنطلبهم عن طريق الامم المتحدة لاسترداد اموال الشعب الليبي المنهوبة، وسيحضرونها وعندها يطبق عليهم حد السرقة. قضايا الشعوب والجرائم التي ارتكبت في حقها لا تسقط بالتقادم، وسيرى هؤلاء اللصوص اي منقلب ينقلبون. ولن يسكت الشعب الليبي عن ترجيع ثرواته. فقد افقرتموه من اجل رفع ارقام حساباتكم!!. فـ تبا لكم من لصوص، ومهلا مهلا فالأيام بيننا، وإن غدا لناظره قريب.
 
وإلى اللقاء في رسالة اخرى، ونأمل منكم يا أهالي ليبيا الكرام البقاء في بيوتكم ايام الـ 17 ـ 18 ـ 19 من فبراير القادم حتى يعلم هذا الفاجر بأن الشعب الليبي ليس هو شعب زمان. وفقكم الله وسدد خطاكم.

أخوكم المحب لـ ليبيا وأهلها
مصطفى محمد البركي
mmelbarky@yahoo.com

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com