04/06/2006

 

      


 

 

مصطفى محمد البركي

 

من تفاهات القذافي

 

تأسس الجيش السنوسي في مصر عام 1939 عند الكيلو 9 من القاهرة في اتجاه اسكندرية، ولا تزال بعض الأرض التي بناها هذا الجيش باقية حتى الآن. فكما قال لي صديق عاصر تلك الفترة بأن غرفة السجن وغرفة المكتب وغرفة المطبخ لاتزال باقية حتى الآن. بنت الحكومة الليبية للعهد الملكي المبارك في هذا الموقع نصبا تذكاريا يخلد ذكرى تأسيس هذا الجيش الذي ساهم مساهمة فعالة في تحقيق النصر للحلفاء والذي بعده أخذت ليبيا استقلالها.

 

لما هاجرت من ايطاليا إلى مصر عام 1979 وبعد ان احضرت عائلتي إليها، استأجرت تاكسي وذهبت إلى الكيلو 9 لزيارة ساحة النصب لأرى إن كان لايزال باقيا، فوجدته وقد غطته الأتربة الزائدة من كسارة عثمان احمد عثمان ولا يطل منه إلا رأسه فقط، فذهبت لمقابلة السيد حلمي عبدالمجيد مدير الشركة الذي كانت تربطني به علاقة صداقة قديمة في بنغازي، وشرحت له ما تعرض له النصب من إهمال وطمس، وشرحت له أيضا مكانة هذا النصب عند الشعب الليبي، فتفضل مشكورا بإزالة الأتربة المكدسة حول النصب وعمل حوله سياجا من الأسلاك الشائكة وبوابة لدخول ساحة النصب.

 

هذا النصب التذكاري كنت ازوره من حين لآخر طيلة اقامتي في مصر، وكنت اتلذذ واستمتع بقراءة الآيات القرآنية التي كتبت عليه بالإضافة إلى العبارات الآخرى التي تخلد ذكرى الجيش السنوسي. رغم ان النصب موجود في مصر ويعتبر من ضمن الآثار المصرية إلا انه لم يعطى حقه من الإهتمام والرعاية، فقد مررت عليه ذات يوم كعادتي التي دربت عليها نفسي فوجدت خيمه صغيره منصوبة بجانبه. ترجلت إلى الخيمة فوجدت فيها رجلا في مقتبل العمر وبجانبه شاكوش (قادوم) وإزميل (اسكربيللو)  فسألته عما يفعله هنا؟، فأجابني: بأن السفارة الليبية كلفته بطمس الكتابة التي على النصب، وكانت كتابة جميلة منحوته على رخام الجرانيت الوردي. خرجت من الخيمة لأرى ماحل بهذا النصب فوجدت ان 90 % من الكتابة قد طمست ولا تقرأ. فكتبت رسالة عتاب إلى مصلحة الآثار المصرية أبلغها فيها بالحدث وبعثت لوزارة ا لخارجية المصرية ـ وللأسف ـ لم اتلق منهما أي رد بالخصوص.

 

القذافي يعمل جاهدا لطمس تاريخ ليبيا القديم كله والحديث أيضا، وكأن ليبيا لم تعرف إلا يوم الأول من سبتمبر المشؤوم. إن عهد الملك ادريس رحمه الله كان نتاج جهد جماعي لا يستطيع ان يطمسه فرد واحد، فـ ليبيا كانت وستبقى خالده على مر العصور لن يستطع أفاق دجال سارق كذاب مثل القذافي ان يطمس تاريخها العريق المشرف وفي مقدمته تاريخ دولة ليبيا الحديثة ومؤسسها الملك ادريس رحمه الله. عهد القذافي هو العهد الذي يسهل طمس معالمه فهوعهد لم يقدم لـ ليبيا شيئا سوى الشر والكذب والسرقات، عهد ملئ بالشر والأشرار.

 

إنني إن عشت فسأبني ـ بإذن الله ـ نصبا تذكاريا جديدا، وسنحاول ان نكتب جميع العبارات المكتوبة على النصب القديم وسنبقي النصب القديم وامامه لوحة تسخر من عهد هذا الأفاق الدجال، وإن فارقت الحياة قبل ان ينتهي حكم هذه العصابات فسيتولى غيري من شباب ليبيا القيام بهذا العمل حتى نشهر بعهد الشر عهد السفالات عهد اللقطاء.

 

وأنا اقول للجان الثورية هل لازلتم بعد هذه التفاهات تلبون أوامر هذا النزق؟، وهل تعلمون بأن القذافي لولا وقوفكم بجانبه لما استطاع ان يبقى في ليبيا يوما واحدا، ولولا معاونتكم له لما استطاع ان يسرق اموالنا التي تجاوزت الـ 600 مليار دولار، فلا تفرحوا بالقروش القليلة التي تسرقونها فقد تركها القذافي لكم كغطاء لسرقاته التي تعدت المليارات. أفيقوا ايها الناس فالقذافي شخص مريض شاذ كاذب سارق دجال، وهذه الاوصاف تعرفونها جميعا، فلماذا تساعدون شخصا بهذه المواصفات لكي يسود عليكم وعلى رقاب شعبكم الطيب في ليبيا.

 

أقسم بالله العظيم ان هذا النجس منتهي لا محالة، فإن تعاونتم معنا فسيكون لكم شرف المشاركة في اسقاط هذا النذل، وإن لم تتعاونوا فسيسقط بدونكم، وعندها ستجدون انفسكم في موقف لاتحسدون عليه، ولتعلموا بأن الوقت الإفتراضي للقذافي وعائلته النجسة قد انتهى، وكما قال ابوالبقاء الرندي في يتيمته المعروفه في رثاء دويلة الطوائف في الأندلس:

 

                   كل شئ إذا ما تم نقصــان                  فلا يغرّ بطيب العيش انسان

                   هي الأمور كما شاهدتها دول                  مـن سره زمن ساءته ازمان

 

كيف تخدمون عهدا خاف من نصب تذكاري بني منذ 70 عاما، طوله متر وعرضه متر وارتفاعه أقل من 3 أمتار. إن عهدا يخاف من نصب بهذا الحجم لهو عهد واهي آيل للسقوط. ولكل ليبي يسافر إلى مصر ان يذهب لزيارة موقع هذا النصب التذكاري ليعرف كم هو تافه عقيد ليبيا المعقد.

 

وإلى لقاء آخر حول تفاهات القذافي

 

اخوكم المحب لـ ليبيا وأهلها

مصطفى محمد البركي

mmelbarky@yahoo.com

 


أرشيف الكاتب


إضغط هنا لإرسال تعليقك على المقال


 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com