07/03/2007


     

حوال ايبكن حوال عاليمين اوعاليسار ايتكن
 
بقلم: مصطفى محمد البركي


 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
كثر الحديث هذه الأيام على احضار بعض أساتذة جامعة هارفرد ألأمريكيه , وهم أناس أصحاب نظريات قد تنفع أمريكا لكنها لاتنفع ليبيا , ليبيا بها داء واحد هوسبب تردى حالتها, داء ليبيا الخبيث هو معمر القذافى فهوسبب تأخرها ولايستقيم لليبيا حال وهذا المرتزق يحكمها . ليس هناك خصلة من الخصال المشينه الا ويحملها مضاعفه . ألكذب وهو سيد الكذابين الذين لايشق لهم غبار السرقه , والقذافى أكبر سارق عرفته الدول فى العالم أجمع . وهوسراق وملاطعى , فلقد سرق أموال ليبيا كلها وقال للشعب الليبى أن مالكم مجنب وهو قد جنبه فى جيوبه وجيوب أولاده وزبانيته.
 
صلاح ليبيا لا يريد أساتذه من هارفرد ليقوموه بنظرياتهم , فصلاح ليبيا فى وقفة الشعب الليبى وقفة رجل واحد فى الشوارع مطالبين بازالة هذا السرطان ولن يدخلوا منازلهم حتى يسقط هذا الصنم.
 
أخيرا تفتق عقله البليد على توزيع ثروة وهميه على الشعب الليبى , فأعطوا بعض المئات من الفقراء بعض الأوراق التى لاتسمن ولاتغنى من جوع . اذا كان الشعب الليبى هو السيد وبيده السلطه والثروه والسلاح فلماذا لايسلم هذه الثلاثون ألف نقدا فى يده وهو حر التصرف فيها ؟ فيزوج أولاده ان أراد أو يشترى بعض ألأثاث لبيته أو يشترى سياره ان أراد . أما الثروه الوهميه فلا يريدها الشعب الليبى . الشعب الليبى راشد وعاقل ويستطيع أن يستثمر ماله حيث يريد ولايحتاج الى وصاية فكر غبى حاقد جاهل مثل فكر القذافى.
 
صحيح اننى سعدت بعض الشىء بزحزحة المرتبات بعض الشىء وهو أحد مطالب الشعب اليبى ولكن يجب أن تكون زحزحة المرتبات الى الحد الأدنى المطالب به وهو ألف دولار كحد أدنى على الأقل وتصل الى ألفى دولار قبل سنة 2008 اذا استمر حكم هذه العصابه الى ذلك الوقت لاسامح الله.
 
اليمن وهى دولة فقيره مقارنة بليبيا وتعداد سكانها أكثر من سكان ليبيا عدة مرات قرر برلمانها فى الاسبوعين الأخيرين جعل الحد الأدنى للمرتبات هو ألف وخمسمائة دولار شهريا على أن يزداد الى ألفى دولار شهريا قبل سنة 2010.
 
هل حرام على الشعب الليبى أن يتقاضى ألف دولار شهريا, وهو مبلغ ضئيل جدا فى نضرى لشعب كافح طوال عمره الطليان والفقر والآن يكافح ضد عصابة هذه المافيا. ان المتسولين يملأون الشوارع من العوز والفقر وقلة الحيله فى جماهيرية الكذب.
 
قلت سابقا بأن دولة الامارات التى حكمها الشيخ زايد الخير كما يسمونه ليس فيها شحات واحد, وكان القذافى يقول عن حكامه بأنهم خنازير الجزيره , فياليت كان القذافى خنزيرا مثله حتى رأينا الخير على يديه. فاذا كان الشيخ زايد رحمه الله يسمونه زايد الخير فاننى أقترح بأن نسمى القذافى بمعمر قلاع الشر.
 
ان الشعب الليبى سيأخذ حقه فى القريب بأذن الله وذلك بالعصيان المدنى واستعمال العنف ضد هؤلاء المرتزقه, رغم أن أقلام مرتزقة السلطه تدعى بأن من ينادى بالعصيان المدنى تحركهم قوى دوليه تريد الشر لليبيا. وأنا أقول لهؤلاء أولا عيب عليكم أن تبيعوا ضمائركم بقروش قليله لاتسمن ولاتغنى من جوع, والعرب قالوا قديما تجوع الحره ولا تأكل بثدييها ,أرجوهم أن يدلونا على طريق أسلم من العصيان المدنى ليقوم بها هذا الدعى , لقد صبر الشعب الليبى على هذه العصابه 37 سنه فالى متى تريدون هذا الشعب أن يتحلى بالصبر والجوع يقطع أحشاؤه.......الى الأبد ... مستحيل.
 
اننى أنادى بالعصيان المدنى وأنادى حتى باستعمال القوه ضد هذا النظام – ان جازت تسميته – ولاحل لدى الشعب الليبى الا الخروج الى الشوارع وهذا هو أضعف اسلحة الشعوب التى يؤهبها الحكام الطغاه.
 
قولوا يا أزلام القذافى عنى ماتريدوا أن تفولوه, قولوا عنى أننى عميل للأمريكان, عميل للأنجليز, اذا كان تحريض الشعب الليبى على الثوره جريمه فأنا أعترف بأننى ارتكبتها وسأضل أرتكبها الى أن تتحرر ليبيا من هذه العصابه, وأنا واثق بأن الشعب الليبى يعرف من هى الأقلام المأجوره.
 
اذا أريد لليبيا أن تزدهر فلابد من تنحية القذافى ومحاكمته على جميع جرائمه التى ارتكبها ضد الشعب الليبى ثم بعد ذلك فابناء ليبيا كفيلون بتنميتها. واذا أرادت هذه العصابه تنمية ليبيا فى الوقت بدل الضائع – ان بقى لهم وقت فى حكم ليبيا- ان أرادوا اصلاح ليبيا:
 
1- الأعفاء من الظرائب والمكوس والجمارك والدمغات لمدة عشرون عاما على الأقل.
 
2- تشجيع القطاع الخاص فى انشاء المصانع والمزارع والمساكن, فالقطاع الخاص هو الذى يستطيع النهوض بليبيا.
 
3- الدولة تستثمر فقط فى الصناعات الثقيله مثل الصناعات البتروكيميائيه ومصانع الحديد والصلب ومصانع الاسمنت وغيرها من الصناعات التى لايستطيع القطاع الخاص على تمويلها.
 
4- ترحيل الأفارقه الذين ليس لهم عمل ليفسحوا المجال أمام شباب ليبيا للعمل.
5- دراسة الحماده الحمراء ومدى وفرة المياه فيها لزراعة القمح.
 
6- ترجيع نهر الكويفيه الى الوديان التى خلف وادى القطاره, فهذا النهر ستنشأ عليه آلاف المزارع وعشرات المدن والقرى وسيخلق للآلاف فرص العمل.
 
وهناك عشرات المشاريع التى تساهم فى تشغيل الشباب العاطل عن العمل. أما رفع الظرائب والفصل من العمل فهذه حلول الجهله الذين لايملكون من الحيله مايؤهلهم لحكم البلاد.
 
والى مقال قادم بأذن الله
 
المحب لليبيا وأهلها
مصطفى محمد البركى
mmelbarky@yahoo.com
 
لندن 25.02.2007

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com