18/05/2007


     

العصيان المدنى هو الحل
 
بقلم: مصطفى محمد البركي


 
رغم أن بعض الأخوه وألأخوات يعارضون تبنى العصيان المدنى كحل جذرى لأنهاء هذا العهد البغيض , ويحذرون من نتائج العصيان المدنى, وأن القذافى سيذيق الويل والثبور وعظائم الأمور. نعم أعرف ذلك وأعرف أن كل شىء له ثمن وعلى الشعب الليبى أن يتعلم كيف يدفع هذا الثمن ويدافع عن حقوقه.
 
ماذا بقى للشعب الليبى ليخاف عليه من حطام هذه الدنيا ؟ الأبن اما سجن أو قتل فى السجن أو فى تشاد والأب مسجون والأخت جندت وهتك عرضها, والله لايوجد بيتا غير متضرر من حكم هذه العصابات فى ليبيا.
 
أصبح لزاما على الشعب الليبى فعل أضعف الأيمان وهو الخروج الى الشوارع فى مظاهرات سلميه مطالبين برفع مرتباتهم وحقوقهم الأخرى السليبه. رغم أن نظام القذافى يستحق أن يرفع السلاح ضده.
 
الوضع فى ليبيا يتفجر, هناك مجموعات مسلحه فى طرابلس ولقد هجمت على أحد المعسكرات وقتلوا حراسه وأخذوا منه سيارة محملة بالسلاح والذخيره.
 
اطلاق الرصاص يكاد يسمع كل يوميا فى طرابلس وغيرها من مدن ليبيا , وهناك صراع داخلى على السلطه بين أولاد القذافى وأزلامه. سيسقط القذافى قريبا سوى شارك الشعب الليبى فى اسقاطه أو تركه لنفسه بأكل بعضه البعض.
 
ان من العار علينا أن نقف مكتوفى الأيدى أمام شبه نظام نراه كل يوم يسرق أموالنا ويحرمنا حتى من الفتاة.
 
طلبنا زيادة مرتبات الليبيين الى الحد الأدنى ألفى دولار ليعيش عيشة البشر وهذا طلب مشروع وليس رجاء أواستجداء للقذافى ليعطى الناس حقوقهم ولازال يتمادى فى اذلال الشعب الليبى وافقاره.
 
كتبت الفاضله فدوى بويصير تلوم فى الذين ينادون بالخروج الى الشوارع وتحذر من مغبة الخروج لأن الثمن سيكون باهظا فى مقالها (الظلم فى الوطن غربه).
 
الى متى أختى الفاضله تريدين الشعب الليبى أن يقف مكتوف الأيدى أمام حكم انسان (هذا ان جاز تسميته بالأنسان) .؟
 
الى متى نطلب من الغير أن ينقذنا من هذا المجرم الذى لم يكن ميسر الا للسرقه والكذب وكسب الأعداء ؟.
 
ان الحريه تؤخذ ولاتوهب ولانتوقع من شخص مثل القذافى يستلم كل مشرق شمس مئتى مليون دولار أن يتنازل على هذه الياغمه بسهوله.
 
أولاده يلعبون بالمليارات والشعب الليبى جائع, الى متى نبقى كالأرانب مذعورين نتستر بالأعشاب لكى لايزعجنا أحد.؟
 
القذافى لم يسلم من شره أحد حتى من حاول تجنبه, قتل أولادنا على أعواد المشانق وفى الميادين العامه , فى الجامعات بل حتى من هم عزل من كل شىء فى سجونه لم يرحمهم فقتلهم بالجمله وكأنهم فئران وهم من خيرة رجالات ليبيا.
 
الى متى تريدونا أن نتفرج على مايجرى فى وطننا من مآسى ولانحرض على الثوره ؟.
 
ان الشعب الليبى ليس لديه من حل الا حل واحد وهو الخروج الى الشوارع سلميا للمطالبه برفع مرتباتهم فالعصيان المدنى هو السلاح الوحيد الذى يملكه شعبنا وهوسلاح يخافه القذافى كما لايخاف سلاحا آخر, وأنتم تعرفون موقف النظام من الدكتور ادريس بوفايد ورفاقه الذين أرادوا أن يقفوا فى ميدان الشهداء لمدة ساعتين يحملون بعض اللافتات المطالبه بالحريه.
 
انزعج النظام وأرتبك واستعرض كل قوته فى الشوارع ليخيف بها من تسول له نفسه الخروج الى الشوارع , وأخيرا خوفا من رجل أعزل مثل الدكتور ادريس بوفايد سجنه وهو الآن تحت التعذيب.
 
اننى أتعجب من الأخوه الكتاب الذين لايزالوا معارضين ولديهم موهبة الكتابه, لما لا يكتبوا مطالبين بالعصيان المدنى الذى لاحل لدى الشعب الليبى سواه ؟.
 
علينا أن نقبل دفع الثمن مرة واحده خير لنا من أن ندفعه بالتقسيط, يقتل القذافى كل يوم من يشاء ويسجن من يشاء ويسرق مايشاء ويكذب متى شاء.
 
لابد من أن يتحمل الشعب الليبى مسؤليته كامله وهى أصبحت مسؤلية فرض عين وجبت على كل ليبى بالغ تأديتها.
 
لاتتحرر الأوطان الا بالتضحيات وحكم القذافى حقيقة هو أسوأ من الأستعمار الأيطالى, وكما خرج الشعب الليبى لمحاربة ايطاليا عام 1911 عليه الآن أن يخرج ويحارب هذا الفاشيستى الجديد الذى لو حللنا ال دى. ان. آيه فى دمه لما وجدناه يمت لليبيا بصله.
 
سيتحقق العصيان المدنى فى القريب شئناا أم أبينا , فالفقر من ورائكم والقذافى من أمامكم, والفقر قال عنه السيد على ابن أبى طالب رضى الله عنه (والله لوكان الفقر رجلا لقتلته) ولكن المتسبب فى هذا الفقر هو رجلا ككل البشر حقت محاربته حتى بالسلاح فما بالك بأضعف الأيمان وهو الخروج الى الشوارع فى مظاهرات سلميه مطالبين بحقكم فى رفع الحد الأدنى لأجوركم بألفى دولار.
 
وأعلموا بأن الجبان يموت كل يوم من الخوف ويموت الشجاع مرة واحده.
 
كونوا أيها الشباب مليشيات ولو حتى من شخصين كل منها تقوم بمحاربة لجان القذافى الجديده وخاصة من يتحرش بالشعب الليبى, أما الذى انظم الى هذه اللجان للترزق فلا ذنب عليه, انهم أجبن مما تتصورون, أحرقوا بيوتهم وسياراتهم حتى يدركوا أن مهمتهم لن تكون سهله كالسابق, وأن لكل فعل رد فعل بنفس القوه فى الاتجاه المضاد.
 
وفقكم الله وسدد خطاكم ولنا فى هذا الموضوع عودة وعوده حتى يتحقق النصر. والله المستعان.
 
المحب لليبيا وأهلها
 
مصطفى محمد البركى
mmelbarky@yahoo.com

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com