09/11/2006


     

 
لن يرث زيف ليبيا
 
بقلم: مصطفى محمد البركي

 
يريد زيف الاسلام ان يرث عرشا ليس له ولا لأبيه، فهم غازون احتلوا ليبيا بالسلاح الذي اعطي لهم ليحافظوا عليها. زيف ليس مؤهلا لحكم ليبيا لعدة اسباب:
 
• هو ليس أكفأ من في ليبيا، ففي ليبيا اساتذه واكفاء في جميع المجالات
• لا يجيد اللغة العربية، ولا يحسن الحديث بها
• اخلاقه منحلة لا تؤهله حتى ليحكم دويلة الساعدي التي يزمع انشاءها على الحدود الليبية التونسية
• زيف لاعب قمار محترف، ويخسر بدون اي مبالاة
• زيف يملك يختا كبيرا وطائرة خاصة ليلهو ويشبع بهما ملذاته ورغباته على حساب الشعب الليبي الجائع
• زيف يملك بدون وجه حق 100 مليار دولار بدولة الصهاينة، ويتردد اسبوعيا على اسرائيل لمقابلة عشيقته.
 
إذا كان زيف ليس حاكما ولا يملك اي سلطة!! وثروات البلاد بين يديه،، فما بالك إذا حكم ليبيا. إذا اراد زيف ان يحكم ليبيا عن طريق انتماءه لوالده معمر، فأنا اقول له ان انتمائه لأبيه لا يؤهله ليرشح نفسه مع عدة اشخاص في انتخابات حرة نزيهة، لأننا نعرف نسبه وحسبه، ونعرف تربيته التي أرضع فيها الشر منذ نعومة أظافره، وورث فيها كراهية الشعب الليبي والحقد عليه. فوالده لم يعط له نقطة بيضاء ليتعاطف معه الشعب الليبي. ثم ان والده يريد ان يخلفه زيف لكي يداري عليه جرائمه التي ارتكبها ضد الشعب الليبي، من نصب للمشانق في الشوارع والجامعات وملاعب الكرة، وارتكابه لأبشع جريمة في تاريخ ليبيا ألا وهي مذبحة سجن أبوسليم. ولو لم يرتكب والده الا هذه المذبحة البشعة، والتي هي دليل صارخ على انتهاك حرمة الفرد الليبي، لكانت كافيه لمنع زيف من اعتلاءه عرش السلطة.
 
حوكم صدام حسين على جريمة الدجيل ـ التي راح ضحيتها 120 عراقيا ـ بالإعدام، وهنا أتساءل كم حكما بالاعدام سيصدر في حق القذافي وزبانيته في قضية سجن ابوسليم وحدها، والتي راح ضحيتها عشرة اضعاف هذا العدد، في حق اناس مجردين من ابسط حقوقهم وهم في حكم الاسرى.
 
لو اراد زيف حكم ليبيا فعليه ان يطلق سراح جميع سجناء الرأي دون قيد او شرط، ويعلن عن خطط مدروسة في مجالي التعليم والصحة وجميع مناحي الحياة الاخرى، ويرجع الاموال المسروقة التي استولوا عليها ظلما وعدوانا هو وعائلته، ويعتذر للشعب الليبي عن هذه التصرفات الرعناء والمشينه، ويعلن عن تحسين دخل الفرد الليبي، ثم بعد ذلك كله يدخل في انتخابات حرة نزيهة تحت اشراف دولي، يرضى الجميع باختيار الشعب فيها، وإذا ما اختاره الشعب لرئاسته،، فهنا فقط من حقه علينا احترام اختيار الشعب. وعندها فقط يمكن له ان يتحدث بشرعية مستمدة من الاختيار الحر والنزيه، بعيدا عن البلطجة والكذب والدجل والتزييف.
 
وإني اتخيل القذافي وهو يدرّس على ابنه زيف كل يوم قائلا له: انا حكمت ليبيا بالحديد والنار، والعصى والجزرة وافقرتهم، ونشرت بينهم مرض العصر الإيدز، والسرطان بسبب النفايات النووية التي تدفن في ليبيا، ويستطرد قائلا: انا جعلت حياة الشعب الليبي تتحول إلى جحيم، وألهيتهم في مشاكلهم اليومية لسد رمق أولادهم، وبهذه الطريقة حكمت حوالي أربع عقود، فأنصحك يا ابني ان لا تعطي للشعب الليبي اي حقوق، وعاملهم كما عاملتهم انا، فقسمتهم إلى نوعين من الكلاب،، كلاب أليفه وهم تحت قدميك،، وكلاب ضالة وهم من حمتهم القوى الاجنبية!! إنني على دراية بكيفية حكم الشعوب، وحفظت كتاب الأمير لـ ميكيافيللي وفيه الغاية تبرر الوسيلة التي طبقتها على رقاب هذا الشعب المعتوه، واعطى نتائج باهرة وغاية في الروعة!!
 
ولزيف اقول ابحث عن عمل آخر غير حكم ليبيا، فقد صحونا وخبرناكم كـ أقذر عائلة تحكم بلدا،، فأنت لست أهلا لحكم ليبيا، ولن ينتخبك الشعب الليبي حتى لو دخلت في انتخابات حرة نزيهة،، وذلك نتيجة لكل ما بدر من أبيك وعصابته في حق الشعب الليبي الطيب.
 
ولإخواني الكرام من ابناء ليبيا الصامدة تحياتي واحترامي، ولتعلموا ان ساعة النصر قريبة، وسترون القذافي وزبانيته يحاكمون على شاشة التفاز يفضحون بعضهم بعضا. وإن غدا لناظره قريب
 
المحب لـ ليبيا وأهلها
مصطفى محمد البركي
mmelbarky@yahoo.com
 

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com