22/10/2007
 

كلمات .. في وداع الحاج مصطفى ..
 
بقلم: اسعد العقيلي

 
حمل حب ليبيا واهلها عبر العواصم .. وطاف المدن .. مطالباً بصبح ..
يبتهج فيه كل الليبين ..
وغمره عشق كل شي .. يرى فيه ليبيا ..
رمال الصحراء الذهبية ..
وينابيع الوديان الصافية .
والسهول الندية .الخصيبة ..
والمرافىء المستلقية بكسل . بطول الساحل الازرق الساحر..
والقرى الصغيرة .. الوادعة .. المتناثرة .. على ضفاف الطرق ..
وضحكات الصغار وسط الازقة المتربة ..
وروائح القهوة .. في المقاهي القديمة .. وسط الحارات العتيقة ..
 
رحل الحاج مصطفى .. بجسده النحيل .. الذي اضناه المرض ..
وهده الاغتراب .. وبقى ليبياً صافياً نقياً .. الى يوم مماته ..
 
"من للصغارالذين يطيرون .. كالنحل .. فوق التلال ؟
ومن للعذارى اللواتي جعلن القلوب:
قوارير تحفظ رائحة البرتقال ؟
ومن سيروض مُهر الخيال ؟
ومن سيضمد .. في اخر الصيد .. جرح الغزال ؟
ومن للرجال ..
اذا قيل " مانسب القوم" ؟
 
رحل بعد ان ان سكنت قلبه غصة.. حارقة .. لرؤية بلده ..
يغرق امام ناظريه .. في الوحل .. ويغوص في الجهالة ..
ويرسف في التخلف ..
فاض بحب ليبيا .. واهلها .. ومنحهم نفسه .. وحروفه .. وقصائد وجده .
حتى غدا رمزاً لهم ..
 
احب ليبيا .. فطاردته عصابات الموت ..
اراد لبلده الخير .. فكمنوا له بفوهات البنادق ..
حلم للاطفال .. بحقول القمح .. وعيون المياه المتدفقة ..
ومخازن الغلال المتخمة ..
والشمس البهية .. المشرقة ..
واسراب الطيور .. المسالمة .. السابحة في السماء برشاقة .. وسكينة ..
فحددوا له في الخرائب النتنة .. والاقبية المعتمة .. طريقة قتله ..
 
غاب " سي مصطفى " ..
لكنه سيبقى في ذاكرة الوطن .. سراجاً يضىء .. طبقات الظلام ..
وستتناقل حكاياته الاجيال .. كما تنقل الاساطير عبر الزمن ..
قصص الابطال الخارقين .. الذي دافعوا عن اهلهم .
فيما كانت الرماح .. تمزق اجسادهم ..
 
سنفتقده كلنا .. وستفتقده مدينته بنغازي .... وهي التي تحفظ الود .. وسيعلق بذاكرتها ..
فارساً نبيلاً .. سقط يحمي اسوارها .. حتى لفظ اخر انفاسه ..
فلا احد يا سيدي .. في مدينتك .. بوسعه ان ينسى النادي الاهلي ..
وضريح شيخ الشهداء .. وميدان الشجرة .. ومنارة " سي اخريبيش " ..
ولو استخدم الاشقياء .. كل انواع السمتكس .. والديناميت .. والحقد المركز لهدمها ..
 
اسعد العقيلي ..
 

أرشيف الكـــاتب


 


للتعليق على المقال
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق

 

تعليقات القراء:

 


 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

 

libyaalmostakbal@yahoo.com