18/09/2006


     


 

شهر رمضان المبارك

 

بقلم: مصطفى محمد البركي


 

شهر رمضان على الأبواب أعاده الله على الشعب الليبي الصابر والأمة الإسلامية بكل خير وعلى عصابة الخنازير الحاكمة بالذل والمهانة والنحس. وبهذه المناسبة اوجه كلامي لزيف الإسلام الذي يريد ان يرثنا (شيله بيله) دفعة واحدة وبدون أى جهد. أريد ان اقول لزيف بالله عليك كيف تريد انت ووالدك, عليكما اللعنة, أن تعيش عائلة ليبية مهما صغر حجمها بمبلغ مئتي جنيه في هذا الشهر الفضيل ؟ كيف تستطيع أى عائلة أن تحصل على قليل من الشربه التي تعود الشعب الليبي على تناولها ؟ الا تريد هذه الشربه ربع كيلو لحم او نصف دجاجة بثلاث او اربع جنيهات ؟ فماذا يبقى من 6.5 جنيهات التي قررتها أنت وأبوك لسواد هذا الشعب أم أنكم تريدونهم أن يبيعوا عصافير اولادهم مثل ما إدعى ابوك. ان معظم الشعب الليبي لا يستطيع أن يطعم اولاده فما بالك بعصافيرهم. نرجوا منكم أن تضعوا ميزانية لهذه 200 جنيه وكيف تستطيع أى عائلة مهما كان حجمها أن تقسم هذا المبلغ الضئيل ليغطي متطلبات هذا الشهر الفضيل وغيره من الشهور.

 

إن الرزل القذافي الذي يقول في كتابه الأسود (البيت يخدمه أهله) في بيته اكثر من ثلاثون شغال وشغالة وطباخ وطباخة ولديه حلاقين فنيين ليصبغوا له شعره كل يوم ويصففونه له. أما عن الأكل الذي تتناولونه فقد حدثني شخص الماني قابلته في أسوان ايام إقامتي في مصر بأنه تغدى مع والدك في بيته في يوم من الأيام وكان الأكل مكونا من اثنا عشر صنفا وكان على رأسهم ستة عمال وعاملات لزوم الخدمة ورغم ذلك يصر هذا النزق على مقابلة ضيوفه في خيمه إضهارا للتقشف والإقتصاد قبح الله سعيه من مفضوح كذاب.

 

أنا لا أستجدي للشعب الليبي زيادة مرتباته الى الف دولار, لأن الشعب الليبي لا يستجدي أحدا فإن طالب بحق في ثروة بلاده فهذا حقه الشرعي والقانوني الذي ضاع بينكم ايها الأنذال. ورغم العيش الضنك والعوز الذي يعيشه الشعب الليبي في عهدكم تجدكم بلا خجل تطالبون بالتوريث لعنكم الله لعنة لا حدود لها, توريث ماذا ولمن ؟ أتريد أن تورث شعبا مطحونا لرحى جديدة ؟ كفاكم كفاكم ... اغربوا عن وجوهنا. ماذا جنى الشعب الليبي من خير في عهد والدك حتى يشفع لك في طلب التوريث.

 

يا ناس استحوا على وجوهكم ان كان لديكم وجوه وشدوا الرحال وأغربو عن وجه الشعب الليبي فلم يعد للصبر بقية (فقد بلغ السيل الزبى) كما يقولون.

 

اليس عارا أن يتضور الليبيون جوعا في شهر رمضان وأموال ليبيا تستطيع أن تجعل كل فرد في ليبيا مليونيرا على راى قورباتشوف الذي قتل الشيوعية ودفنها في عقر دارها. عيب عليكم أن يبقى الشعب الليبي على هذا الحال وانتم تلعبون بامواله لعبا.

 

الا تستحوا ايها الأنذال أن تقولوا بأنكم رفعتم الحد الأدنى للمرتبات الى مئتي جنيه في جماهريتكم التعسة وفوق ذلك تطالبون بالتوريث.

 

إن الشعب الليبي لن يقبل أى منكم ليحكمه ... لا والدكم ولا انت يا سيف ولا أى واحد من عائلتكم عائلة الخنازير النتنة, الشعب الليبي لا يريد جميلا منكم فأنتم أبناء يهود لا تحسون بأحاسيس شعب ليبيا.

 

وللشعب الليبي اقول بأننا سنرجع لوطننا بإذن الله ولن يهداء لي بال حتى ترفع مرتباتكم الى الف دولار او ما يعادلها بالليبي وهذا عهد أقطعه على نفسي, وحتى الألف دولار قليل جدا فدول الخليج الحد الأدنى للمرتبات فيها يعادل 4000 اربع الاف دولار وهم ليسوا أحسن من شعبنا الطيب, وفي السعودية فالمرتبات بعد تولي الملك عبدالله العرش أصبحت تقارب السبعة الاف دولار والشعب الليبي يعيش مهزلة 200 دينار في الألفية الثالثة لميلاد المسيح.

 

مات الذين يعاش في اكنافهم     وبقى الذين حياتهم لا تنفع

 

فصبرا صبرا فإن النصر أراه قريب.

 

والى شباب ليبيا ... عليكم بالتحرك والخروج للشوارعفحالكم سيئ جدا ولا يرضي احدا ولن يتغير حال ليبيا الا بوقوفكم معها. أنتم هم الذين يخشاهم هذا الرزل القذافي فهبو لنجدة اهاليكم وتخليصهم من هذه الطغمة الفاسدة لصوص التجنيب.

 

اخرجوا للشوارع في كل مدن ليبيا وقراها وطالبوا برحيل هذه العصابة فهم نمور من ورق وأقسم بالله العظيم انكم ان خرجتم لن تصدقوا النتيجة وستندمون لأنكم لم تخرجوا منذ زمن طويل فشلة الخنازير الني تحكمكم أضعف مما تتصورون, كلهم لصوص وبلطجية والسالرق مهما كانت وظيفته فهو جبان.

 

ان الناس الذين يسرقون في مليارات الدولارات ويبخلون على الشعب الليبي صاحب الحق في هذه الثروة ان يصل مرتبه الى الف دولار لا يجب الصمت عليهم والمثل الليبي يقول: "اللي ما يتحشمش في ركوبك ما تتحشمش في التبرطيع بيه". وسينتهي شهر رمضان بخيره وشره وسيعوضكم الله على صبركم خيرا وكفايه ان القائد وزع عليكم ثروة النفط بالكلام في خطابه يوم 31 أغسطس 2006.

 

اذا أردنا أن نورث يا زيف فإن ليبيا أحق بالوريث الشرعي للعرش الذي هو من سلالة ابن السنوسي الشريف الذي لم يسرق ولم يكذب على شعبنا حتى مرة واحدة رحمه الله رحمة واسعة بما اعطى لليبيا وشعبها بصدق وأمانه.

 

والى لقاء في مقال آخر ... أرجو لكم التوفيق.

 

أخوكم المحب لليبيا ولأهلها

 

مصطفى محمد البركي

mmelbarky@yahoo.com

 

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com