23/09/2006


     

 
شكر إلى كل من شكرني و شجّعني
 
بقلم: مصطفى محمد البركي

 

وصلتني رسائل عديدة عبر بريدي الإلكتروني، وعلى صفحات المواقع الليبية على الإنترنت من أخوة كرام يشكرونني على جهدي المتواضع الذي أشارك به في تسديد جزء من الدّين الذي في عنقي لـ ليبيا وأهلها، ومهما كتبت فلن استطع وفاء ديْن وطني عليّ. إن رسائلكم حقيقة شجعتني على الإستمرار في الكتابة وقوّت من عزيمتي، ولذا لا أعرف كيف أشكركم خاصة في حبكم لي وتمنياتكم لي بأن أرجع سالما إلى وطني، وهي اقصى ما أتمناه في هذه الحياة الدنيا.

 

وللإخوة الذين يطالبونني بنبذة عن حياتي، أقول لهم بأنني ولدت في قرية قمينس العامرة عام 1939 من القرن الماضي، ونشأت وترعرت في مدينة بنغازي، وفي فترة شبابي اشتغلت في طرابلس العزيزة أدام الله عزها، كما اشتغلت لفترة قصيرة في سبها، والحمادة الحمراء، ووادي المر، ونزريك، وإدري وغيرها من مدن الشاطئ، أزال الله عنها الغم والحزن. ولي في كل مدينة ذكرت أصدقاء لازلت أعتز بمعرفتهم، وآمل من الله ان يطيل في عمري حتى اكحل عيناي برؤيتهم جميعا.

 

خرجت من ليبيا عام 1978 بعد ان عرفت ان من يحكمها هم عصابة من اللصوص القتلة. هاجرت إلى إيطاليا ومكثت بها 3 سنوات، وحاول فيها القذافي اغتيالي فذهبت منها إلى مصر المحروسة، حفظها الله وأصبغ نعمه عليها، وفيها أسست الرابطة الليبية الوطنية مع بعض رجال المعارضة الشرفاء، وكانت تقوم بخدمة الجالية الليبية المتواجدة على ارض مصر. بقيت في مصر حتى عام 2002 حيث جئت في زيارة لبريطانيا فإذا بإبني يهاتفني وانا استعد للرجوع إلى القاهرة، ويبلغني بأن الحكومة المصرية تطلب منّي البقاء حيث أنا لأسباب خاصة بها. في هذا المقام لا يسعنّي إلا أن اشكر مصر ورئيسها على ما قدموه لي من حراسة وحماية، الشئ الذي لم يمكّن القذافي من اغتيالي رغم محاولاته المتكررة. واليوم أنا اعيش في بريطانيا في جو من الحرية لم اكن اتوقعه. وأحب ان اعلم جميع احبابي بأن كتاباتي لمقارعة النظام لم تبدأ مع بداية انتشار الانترنت، حيث انني طوال هجرتي كنت ابعث بـ مئات بل آلاف الرسائل إلى جميع سفارات النظام، وإلى مكتب القذافي الخاص أيضا عبر البريد العادي اطلب منه ان يكف بأسه عن الليبيين.

 

والإخوة الذين اعتز بكتابتهم عنّي هم السيّد بوزيد الهلالي الذي تكرم وكتب مقالا كاملا عن شخصي الضعيف، والسيّد ش. ع. الدرسي الذي تجشّم المخاطر وسأل عنّي في بنغازي الحبيبة، وقال في شخصي أكثر مما استحق،، فشكرا له وجزاه الله خيرا في انصافه لي، ولذا اطلب منه ان يبلغ سلامي لكل من قابلهم وسألهم عنّي. وأبوعبدالله من سيدي حسين تلك المنطقة الجميلة في بنغازي، والذي ذكرني اسمها بمعالم بنغازي الجميلة. والسيّد المحترم عزالدين الشريف، وأنا اعرف والده وصديق لعمه، فله شكري على تشجيعه الصادق. كذلك اشكر السيّد علي البنغازينو وشباب منطقة الصابري المجاهدة التي قدمت في انتفاضة فبراير 4 شهداء رحمهم الله جميعا على ما قدموه لوطنهم الغالي، فاستشهادهم هذا قلب الموازين عند القذافي. وأقول لشباب الصابري استعدوا لإنتفاضة جديدة نطرد فيها عصابة الشر. ولا استطيع ان اقول لشباب بنغازي الذين وصلتني منهم عدة رسائل بهذا الاسم، سوى ان النصر قادم بإذن الله. وشباب طرابلس الاحرار أقول لكم تحياتي الحارة لكم وتقديري لكم على رسائلكم التي لها اكبر الأثر في نفسي ووجداني، ولتستعدوا جميعا لطرد عصابة الخنازير من بلدنا الطيّب. وأشكر جميع من راسلني ولم اذكره في ثنايا هذه الأسطر المتواضعة.

 

وأشكر كذلك المحامية الصابرة دارين الحجوج شقيقة الدكتور اشرف الحجوج المحتجز في ليبيا ظلما وعدوانا في قضية أطفال الايدز المشهورة. وأحب ان اعلمها انني منذ ما يقرب من 3 سنوات كتبت رسالة إلى رئيس بلغاريا نصحته فيها إن أراد حلا لقضية الممرضات أن يذهب إلى أمريكا ويدخل فيها الرئيس بوش الذي يخافه القذافي، كما لا يخاف شيئا سواه، وطلبت منه ان يشمل الدكتور اشرف في طلبه، لأن الدكتور أشرف ليس لديه دوله تقف خلفه لتدافع عنه. وأحب ان أقول ان من حقن اطفال بنغازي بالإيدز هو القذافي، ولقد احضر الدم الملوث لهذا الغرض احمد البهيم من جنوب افريقيا بحجة اجراء بحوث مخبرية عليه. إن هذا الخنزير لا يتورع في فعل اي شئ ضد ليبيا وشعبها فهو يخاف ولا يستحي، وقد أقسم بأن لا يطلق سراح الممرضات لأنه يريد كبش فداء بعد ان كبر هذا الموضوع. كما أنني أيضا بعثت برسالة إلى الأمين العام للامم المتحدة كوفي عنان اخبره بهذه الواقعة البشعة. وأقول لك يا سيدة دارين أطمئني على شقيقك، فالقذافي لا يستطع ان يخالف أوامر بوش.

 

وفي ختام الشكر أدعو الله أن يفك اسر جميع السجناء القابعين في زنازين القذافي، وأقول لهم كل عام وانتم بخير بمناسبة حلول شهر رمضان المعظم، أعاده الله علينا وعليكم بالنصر والتمكين، وأكرر شكري لكل من شجعنّي للتصدّي لهذه الخنازير العفنة، وأقول لجميع شباب ليبيا استعدوا للثورة الكبرى التي نطرد بها هذه العصابة، ولكم جميعا تمنياتي بالخير واحتراماتي وجزيل شكري.

 

أخوكم المحب لـ ليبيا وأهلها

 

مصطفى محمد البركي

mmelbarky@yahoo.com

 

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 

libyaalmostakbal@yahoo.com