22/09/2007
 

وأخيرا سلمت مزرعة ليبيا للمالك الجديد
 
بقلم: مصطفى محمد البركى

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
أخر ماوصلنى من ليبيا عن طريق مصر بأن سيف الاسلام قد تولى رسميا حكم ليبيا بعد أن أخرف القذافى الكبير ولم يعد يفقه شيئا, ولكن تقول المصادر المطلعه بأن هناك صراعا على السلطه من جهات عده, وقد تأتى الايام القادمه بتطورات لا يتوقعها احد حتى المخابرات الامريكيه التى وافقت على تولى سيف الاسلام السلطه كما فعلت فى الماضى مع ابوه.
 
للشعب الليبي اقول أن هذا هو الوقت المناسب للخروج الى الشوارع رافضين زريعة الشر, وإلا فلتستعدوا لاربعة عقود أخرى من العوز والفقر والحرمان والتخويف والارهاب.
 
أن سيف الاسلام بدأ حكمه من تاريخ خطاب بنغازى بموافقة عائلة القذافى كلها, ولا اظن أن سيف له الرغبه فى تحسين أوضاع الليبين والا لما بدأ حكمه بأفتتاح مشاريع وهميه, والتى لو بدأ بها الان فلن نرى لمعظمها اى نتائج حتى ولو بعد عشر سنوات, ولكن مايمكن ان يراه المواطن ويلمسه بصوره سريعه وفعاله هو التطرق الى العوز والفقر والحرمان الذي يعانى منه الشعب والسعى لازالة اسبابه, لو كان يريد فعلا ان يبدأ حكمه بكسب محبة الشعب وكسب ودهم وتحجيم المعارضه لكان بادر وعلى الفور فى تعديل المرتبات ورفعها والغاء الظرائب على المواطن البسيط والمستقطعات بكافة انواعها خاصة وأن دخل ليبيا يسمح بزيادة المرتبات الى اكثر من الفى دولار وهو متوسط دخل الفرد فى الدول التى لها اقتصاديات مماثله لليبيا, لقد كانت الفرصه مواتية بمناسبة شهر رمضان المبارك لو سعى لرفع المرتبات وبادر باطلاق سجناء الرأى جميعهم دون استثناء ربما كان قد خطى خطوة فى الاتجاه الصحيح لكسب ود الشعب وعندها فعلا يشعر الشعب بأن هناك تغيير حقيقى فى سياسة الراعى الجديد, فالشعب لا يهمه بناء مطار طرابلس او بنغازى اوغيرهما لتستقبلوا فيه وفودكم من المرتزقه ولا يهمه مشاريعكم الاخرى بقدر مايهمه توسيع الرزق عليه وتحسين مستوى الصحه والرفع بالمستوى التعليمى المنهارين فهذه اولى اولوياته فى سلم حاجاته.
 
لو كسر سيف قيد البخل الذى كبله به والده سيء الذكر (لارحمه الله حيا ولا ميتا) والانانيه والغرور والكبرياء وكل صفات الشر الانسى والجنى منها لو استطاع سيف التخلص من كل هذه الصفات القذره لربما امكنه كسب الشعب والمعارضه الليبيه ولكن هيهات لقد شب على الخسه والغدر وانعدام الرجوله والسرقه وعدم احترام الاخر.
 
الشعب الليبي الآن امام قذافى جديد بنفس صفات القذافى المتهالك فهو شاب حاقد على الشعب يحمل كم رهيب من الكراهيه وهذا ليس بغريب فتلك هى تربية والده له وتجهيزه لهذا اليوم والذى كان يعده لخلافته منذ حوالى ربع قرن رغم كذب والده ليل نهار بأن ليبيا لم تعد ملكيه وليس فيها توريت.
 
ألحل بيدكم أنتم أيها الليبيون وهو برفض هذا الزيف فليس فيه خير مثله مثل أبيه, إنكم إن لم تفعلوا شيئا الآن فاستعدوا لأربعين سنة اخرى من العوز والقهر والظلم والخوف.
 
أن سيف الذى قال للشعب اشربوا من البحر اذا لم تقبلوا بنا فلا يتوقع ولا ينتظر منه الا الشر, انكم امام مفترق طرق اما التخلص من هذه العائله النجسه او الرضوخ تحت حكمهم أربعين سنة أخرى. لقد قال زيف ماعنده فى مقابلة على شاشة الجزيره يوم 08/08/2007 وهو لايزال الان فى ضعف اما أن استمر زيف لستة اشهر قادمه فهيهات هيهات أن نرى نورا يسطع على ليبيا من جديد, وعلى المعارضه أن لاتركن لوعود زيف كما ركن اليها بعض الاصلاحيين الذين يطلبون الماء من السراب.
 
على الشعب الاستعداد لمواجهه شرسه مع رئيس هذه العصابه الجديده وعلى الشعب أن يتعلم دفع ثمن الحريه إن أراد التخلص من هذه العائله النجسه. فليتحد الشعب الليبي كله فى صف واحد وليتقدم هذا الصف المدرسين الذين ثم فصلهم من أعمالهم ظلما وعدوانا وقهرا واذلالا وليخرج الشباب العاطل وليخرج أهالى المفقودين فى حروب اللعين وليخرج أهالى السجناء وليخرج كل الشعب فكل ليبي قد مسه السؤ من هذه العائله اللعينه اخرجوا من أجل حريتكم أخرجوا من أجل غد أفضل لابنائكم أخرجوا من أجل الحريه المفقوده أخرجوا والله جل فى علاه معكم ولن يخذلكم.
 
ليس للشعب أى عذر بعد اليوم فى الخروج فالقذافى محطم فاقد للوعى يهترس ويخرف بكلام غير مفهوم, وسيف كما يبدوا للبعض الان بأنه رجل الاصلاح ماهو الا سوسة فساد بدأت تنخر فى جسد ليبيا وهو الان يمارس صلاحياته على استحياء حتى يتمكن وبعدها ينكشف وجهه القبيح على حقيقته وبعدها يمارس سياسة المعتوه المتهالك والده.
 
أتحدوا أتحدوا فالسيل الجارف بداء وسوف يدفع الجميع ثمنه مالم نبادر برفضه أرفضوا هذا المراهق العفن والى لقاء قريب بأذن الله بعد أن يتأكد الجميع من بداية ولاية سيف لا أطال الله له عمرا. دمتم بخير وكان الله فى عونكم وعوننا.
 
المحب لليبيا وأهلها
 
مصطفى محمد البركى
 

أرشيف الكــاتب


 


للتعليق على المقال

الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق

تعليقات القراء:
 

قذافى: السيد المناضل مصطفى البركى نعم لقد تولى الخنزير الصغير رغم الخوف الذى يشعرون بة القذاذفة من هذة الخطوة. يجب علينا نحن الذين فى الداخل نتحرك لتخليص ليبيانا من هؤلا الشواذ. نعم اكد لك سيد مصطفى ان الشاذ الا كبر مريض وبدء معة الهذيان فلنتوكل على اللة ونتخلص منهم ان اللة لا يغير مابقوم حتى يغيرو ما بانفسهم وفقكم اللة وسدد خطاكم.


ليبى حائر: ادهب يا فالح انت وجماعتك المعارضين واطلعوا فى شوارع ليبيا, فالحين راقدين فى اوروبا وتحفروا للشعب بالخروج فى الشوارع, وبعدها اتجوا انتم تاخدوها بالساهل ... ربى يحفظ ليبيا من كل شيطان لعين وخاصة الشيطان الامريكى ...


سامي: صعب ان يحكم سيف ليبيا الشعب الليبي ليس شعب الستينات ليس شعب الجهل والتجهيل الكل يعرف ان الاب يريد ان يورت ابنه واخيرل تحصل علي موافقة خوته التي هي كانت اكبر مشكلة له الليبيون الان ينتظرون نهاية القدافي فقط اماسيف ليس له القدرة علي الحكم حتي لو وافقت امريكيا عليه لا ننس ان هناك قوي اقليمية اخري تريد ان تتخلص من القدافي واتباعه سيف ليس لديه فكر سياسي ولا نظرية سياسية يحكم بها البلاد صعب جدا لاننس ان هناك من يتربص بسيف من المجموعات الاولي للنظام سيف ايضا ليس لديه عصبة للحكم ولا عصبية يحكم بها هنالك من يقول والكتير منهم ان الشعب الليبي شعب خانع كلا ليس صحيح الشعب اليبي يريد من يقوده فقط يعني رجال وهم الان في جحورهم الكل ينظر النهاية المضحكه ونهاية زمان.
 

 

جميع المقالات والأراء التي تنشر في هذا الموقع تعبر عن رأي أصحابها فقط، ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع >>>> ليبيا المستقبل منبر حر لكل من يطمح ويسعى لغد أفضل لليبيا الحبيبة

 
libyaalmostakbal@yahoo.com