30/01/2010

ندوة داخل البرلمان البريطاني
حول انتهاكات حقوق الانسان في ليبيا
 
صور وتقرير: ليبيا المستقبل

 

اللورد نذير أحمد

 
ليبيا المستقبل/ لندن/ انعقدت مساء الأربعاء 27 يناير داخل مبنى البرلمان البريطاني بلندن ندوة حول أوضاع حقوق الانسان في ليبيا بعنوان "ارهاب الدولة وسجل ليبيا في حقوق الانسان: حقيقة أم خيال" وقد ترأس الندوة اللورد نذير أحمد وهو اللورد المسلم من أصل كشميري العضو بمجلس اللوردات وعضو بحزب العمال الحاكم في بريطانيا, وكانت الندوة بمبادرة من جمعية "التواصل" البريطانية التي تعتبر الدكتورة سعاد الفيتوري أحد مديريها. شارك في الندوة خمسة شخصيات ليبية وعربية وبريطانية وهم جمعة القماطي المعارض والباحث الليبي وأوليفر مايلز السفير البريطاني السابق في ليبيا ودانيل كوتشنسكي عضو البرلمان عن حزب المحافظين ورئيس اللجنة البرلمانية المشتركة حول ليبيا وكل من توم بورتيوس عن منظمة هيومن رايتس ووتش وديانا الطحاوي عن منظمة أمنستي الدولية. وكانت مفاجئة الندوة هي حضور الشاب يوسف عزات المقريف عضو الجبهة الوطنية لانقاذ ليبيا وابن المعارض عزات يوسف المقريف الذي سلمته السلطات المصرية الى ليبيا عام 1990 مع المعارض جاب الله مطر.
 
 

جمعة القماطي

 
افتتح اللورد أحمد الندوة مرحبا بالحضور والمتحدثين ومعلنا بأن السفارة الليبية قد ارسلت له رسالة خطية تطالبه فيها بعد القيام بهذه الندوة لأن موضوع حقوق الانسان في ليبيا هو شأن داخلي ليبي لا يجوز للأخرين الخوض فيه!! وأعرب اللورد أحمد وعضو البرلمان كوتشنسكي, الذي تلقى طلبا مشابها أيضا, بأن هذا تصرف غريب من السفارة الليبية وأن قضايا حقوق الانسان في ليبيا او غيرها هي شأن عام.
 
كانت المداخلة الأولى لجمعة القماطي الذي تحدث عن القوانين التي تنتهك أبسط حقوق الانسان في ليبيا مثل قانون تجريم الحزبية وقانون تأميم الصحافة ووثيقة الشرف التي تفرض العقوبات الجماعية وقانون 19 الذي يمنع قيام منظمات مجتمع مدني مستقلة. تم انتقل القماطي الى ملف مجزرة سجن بوسليم موضحا خلفياتها التاريخية والتي اعتبرها ثاني أكبر عملية قتل جماعي في أفريقيا عدديا بعد مجازر رواندا. وتسائل القماطي عن الصمت الذي مارسه العالم حولها وما اذا كانت هذه المجزرة قد وقعت في دولة أخرى فهل سيتعامل معها العالم بنفس التجاهل؟! وتعرض القماطي الى اعتقال النشطاء السياسيين مثل جمال الحاجي وغيره والى انتهاكات جديدة في ليبيا قبل أيام فقط وهي حجب موقع اليوتيوب ومواقع الأنترنت الليبية من الخارج كمثال أخر على سياسة انتهاك حقوق الليبيين في الدخول على الشبكة العنكبوتية وحق الحصول على المعلومة وحق المعرفة.
 
 

السفير البريطاني السابق أوليفر مايلز

 
السفير البريطاني السابق أوليفر مايلز كان دبلوماسيا ومتوازنا في حديثة وأعرب عن وجود بعض التحول والايجابيات في ليبيا مؤخرا خاصة من وراء جهود سيف الاسلام القذافي, وبرر مايلز جهل العالم عن مجزرة بوسليم الى انعدام الشفافية لدى النظام الليبي في التعامل مع مثل هذه القضايا وغيرها. أما كوتشنسكي عضو البرلمان البريطاني فقد ركز على كتابه الجديد حول القذافي الذي سيصدر قريبا وطرح موضوع قتل الشرطية البريطانية ايفون فليتشر عام 1984 وطالب ليبيا بتسليم القاتل للعدالة البريطانية وتكلم عن قصة شاب ليبي التقى به مؤخرا وهو "رمزي محمود نافع" ابن المحامي الليبي محمود نافع الذي اغتاله النظام الليبي عام 1980 في لندن وكيف أن رمزي لا يستطيع السفر الى ليبيا لرؤية جدته المسنة لأن النظام الليبي يرفض منحه جواز سفرأو منحه تأشيرة على جواز سفر بريطاني.
 
 

ممثل هيومن رايتس ووتس بورتيوس

 

 

كوتشنسكي عضو البرلمان البريطاني

وديانا الطحاوي (أمنستي)

 

 

يوسف عزات

 
ممثل هيومن رايتس ووتس بورتيوس استعرض خلفيات انعقاد مؤتمر المنظمة الصحفي في طرابلس في 12 ديسمبر الماضي لنشر تقريرها المفصل عن ليبيا وكيف أن قيامها بهذه الخطوة من داخل ليبيا جاءت بمساعدة وتسهيل من سيف الاسلام القذافي, وتعرض بورتيوس الى أقارب وعائلات ضحايا مجزرة بوسليم الذين تكلموا بكل شجاعة وصراحة عن مأساتهم الى هيومن رايتس ووتش والى سلسلة من الانتهاكات الأخرى التي وردت في تقريرهم. كما استعرضت ديانا الطحاوي عن أمنستي دور منظمتها في متابعة أوضاع حقوق الانسان في ليبيا واستعرضت جملة من الانتهاكات المستمرة وأعلنت أن منظمة أمنستي ستنشر تقريرا مفصلا عن ليبيا قريبا يعتبر التقرير الأول المفصل منذ عام 2004 عندما نشرت تقرير شامل تزامنا مع زيارة القذافي الى مقر الاتحاد الوربي في بلجيكا.
 
أما يوسف عزات المقريف فقد تحدث بتفصيل عن قصة والده الذي اختطفه النظام الليبي من مصر عام 1990 بتعاون من قبل السلطات المصرية وكيف أن عائلته تلقت رسائل من عزات في بداية التسعينييات تحكي بالتفصيل خلفيات الاختطاف وكيف أن عزات المقريف وجاب الله مطر قد تم نقلهم الى ليبيا في طائرة أحمد قذاف الدم الخاصة بعد يوم من اعتقالهم, وأن عزات كان في سجن أبوسليم في طرابلس بشهادة سجناء خرجوا من هناك وان اخر معلومات عنه كانت في عام 1995 وذلك ببضع شهور قبل وقوع مجزرة بوسليم. تحدث يوسف عن معاناته هو واخوته وأن ضررا نفسيا كبيرا وقع عليهم وأنهم حريصون على أن يعرفوا مصير والدهم وماذا حدث له بالتحديد وأين هو اليوم سواء كان حيا أو ميتا؟!
 
الندوة - وعلي عكس ما جاء في تقرير جريدة القدس العربي حولها - لم تعلن تأييدها لمبادرات سيف الاسلام القذافي, وكل المتحدثين تكلموا بصفتهم الشخصية. وربما قصدت جريدة القدس العربي بالتأييد هو اشادة ممثل منظمة هيومن رايتس ووتش بدور سيف الاسلام القذافي في التسهيل لهم بعقد مؤتمرهم في طرابلس التي كانت اشادة تخص المنظمة التي يمثلها, وكذلك اشادة السفير البريطاني السابق مايلز لما أسماه بالددور الايجابي لسيف الاسلام القذافي في ليبيا مؤخرا.
 
الندوة في عمومها سلطت الأضواء على جوانب كثيرة مهمة في ملف حقوق الانسان في ليبيا وخاصة ما تم تناوله حول مجزرة بوسليم من قبل المتحدثين الليبيين جمعة القماطي ويوسف المقريف وقصتة الشخصية المؤثرة جدا التي رواها عن اختطاف والده وحرمانه هو واخوته من رؤيته منذ ان كانوا أطفال صغار جدا والمعانات التي عاشوها ويعيشوها بسبب اختطافه وتغييبه, خاصة أن هذه الندوة كانت داخل أروقة البرلمان البريطاني وبحضور شخصيات من جنسيات وخلفيات مختلفة.

 

 

شاهد الندوة (الجزء الأول)

 

 

إضغط هنا لمشاهدة باقي الأجزاء
 
طالع أيضا: لقطات أخرى من الندوة (عدسة: Society Outreach)
 
 

 

  1. سيف النصر
    السؤال هو اين قناة الجزيزة من تغطية هذا الحدث المهم.. لوكانت مصر او سوريا او دولة عربية اخرى لخصص لها 3 برامج حوارية على الاقل... ولكن عندما يتعلق الامر بليبيا نجد الجزيرة وكأنها تتبع الهيئة العامة لإذعات الجماهيرية العظمى
  2. محمود
    بسم الله الرحمن الرحيم... أحسنتم القول والعمل يا أخ جمعة ، أما الأستاذ يوسف عزات المقريف فأصبر وما صبرك إلا بالله وهو ولينا في ذلك والقادر عليه وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون. (المحرر: أخ محمود ارجو ارسال تعليقاتك من خلال صفحة الموضوع المراد التعليق عليه او الإشارة الى عنوان وكاتب المقال وتاريخ نشره وشكرا)
للتعليق على التقرير
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق