02/03/2010

 تصريح سويسري غامض حول القذّافي
ووزير خارجيّة إيران يعارض مفهومه عن الجهاد

أوردت مساء 2 مارس الجاري جريدة (لاليبيرتي) السويسريّة الصادرة في جنيف خبرا جاء فيه : إن وزيرة الخارجيّة السويسريّة (ميشلين كالمي راي) لم تشأ التعليق على تهديدات القذّافي بإعلان الجهاد ضد بلادها، ولكنها قالت: إن المجلس الإتحادي سوف يطبّق (الخطّة ب) لوضع حدّ لهذا الشئ المظلم القذّافي! وليس هناك توضيح لهذا التصريح الغامض. ولكن التمعّن في التعبير، يفيد أن هناك (خطّة ب) في الإستراتيجيّة تجاه القذّافي، فهل وضع حدّ للقذافي الذي وصفته بالشئ المظلم يعني إزاحته شخصيّا، أم تفجير مفاجأة أو فضيحة أو تورّط ما تعلمه سويسرا، وستعلنه بهدف القضاء عليه؟ فلننتظر، وإن غدا لناظره قريب.

 

القذّافي كما صوّره آخر كاريكاتير سويسري

 
ومن جهة أخرى نشرت جريدة (الجرنالي ديل البوبولو) التي تصدر في القسم الإيطالي من سويسرا يوم 2 الجاري تصريحا مقتضبا لوزير خارجيّة إيران مانوشير متّقي أجاب فيه على سؤال حول دعوة القذّافي للجهاد ضد سويسرا. وكان الجواب هكذا: "إن فريضة الجهاد يجب أن تكون جوابا، وفق شروط محدّدة وذات أولّيات معيّنة". وذكرت الصحيفة أن الوزير الإيراني لم يتوسّع في التعليق، ولكنه أضاف أنه أبلغ زميلته وزيرة الخارجيّة السويسريّة هاتفيّا عن وجهة نظره في أن النزاع بين سويسرا وليبيا يمكن تسويته بالطرق السلميّة.
 
الرّاصد السياسي
للتعليق على الموضوع
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق