09/03/2010

القذافي يستثني لبنان من الدعوات والحكومة تتريّث في اتخاذ القرار

 
ينتظر لبنان تلقي الدعوة الرسمية من الرئيس الليبي معمر القذافي لحضور القمة العربية الدورية السنوية التي ستعقد في 27 من الجاري لمدة يومين. غير ان وزارة الخارجية والمغتربين لم تتلق حتى يوم امس اي معلومات عن وصول موفد ليبي الى بيروت لنقل الدعوة الى رئيس الجمهورية ميشال سليمان. كما لم تفد سفارة لبنان في طرابلس الغرب قصر بسترس عن مجيء اي موفد. ويشار الى ان سبب الانتظار الرسمي اللبناني يعود الى ان مجلس الوزراء سيدرس الدعوة الليبية في حال تلقيها لتعيين الوفد الرسمي الى القمة الذي لن يكون برئاسة سليمان ولا برئاسة رئيس الوزراء سعد الحريري ولا برئاسة وزير الخارجية والمغتربين علي الشامي، تجاوبا مع دعوة رئيس مجلس النواب نبيه بري ونائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان الحكومة الى مقاطعة القمة احتجاجا على انعقادها في ليبيا، والسبب هو اختفاء رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى السيد موسى الصدر فيها، وفقدانه مع رفيقيه منذ 31 آب 1978. ففيما تنكر السلطات الليبية معرفتها بمكان وجوده، تؤكد السلطات الامنية اللبنانية وقوى سياسية شيعية انه لم يغادر العاصمة الليبية، واكثر من ذلك هناك مذكرة توقيف صادرة عن القضاء اللبناني المختص بتوقيف القذافي.
 
واللافت ان القذافي كلف مبعوثا شخصيا هو احمد قذاف الدم نقل رسائل الى الملوك والرؤساء والامراء لحضور القمة، ولم يرد اسم لبنان في لائحة الدول التي سيزورها، وبدأها بالقاهرة ظهر الاحد الماضي وتشمل دول الخليج والمشرق العربي. وتتضمن تلك الرسائل رغبة الرئيس الليبي في الحضور الشخصي للقادة. الا ان الرئيس المصري حسني مبارك قد لا يتمكن من الحضور بعد خضوعه لجراحة في المانيا، على ان يتمثل برئيس الوزراء احمد نظيف. وفي المعلومات ان الرئيس السوري بشار الاسد هو في طليعة المشاركين وصانعي القرار في قمة سرت، المدينة التي اختارها القذافي لاستضافة القمة، كما ان الاسد والمسؤولين الآخرين الكبار زاروا طرابلس الغرب قبل اسابيع وفي اوقات مختلفة لتنسيق الموقف بين البلدين حول اكثر من قضية وملف. وسيشارك امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي سيسلم القذافي مهمات الرئاسة لسنة 2010. ويريد القذافي ان تكون قمة سرت مختلفة وان تشكل "نقلة نوعية في تاريخ العمل العربي المشترك والحفاظ على الامن القومي العربي وتناول حل القضايا المزمنة، وتنقية الاجواء العربية" وفقا لما اعلنه المبعوث الشخصي الى القادة وتوقع حدوث انفراج في العلاقات العربية". ورأى ان "لا مبررات لاي خلاف عربي(...)".
 
ولم تشأ مصادر وزارية التكهن ما اذا كان المخرج المطروح عدم دعوة لبنان الى حضور اعمال القمة، ردا على الدعوة الى مقاطعتها والتجاوب المتوقع لها، واذا كان هناك من تمثيل فقد يكون برئاسة وزير او الامين العام لوزارة الخارجية والمغتربين او سفير لبنان لدى مصر، المندوب لدى جامعة الدول العربية خالد زيادة والقائم باعمال سفارة لبنان لدى الجماهيرية المستشار نزيه عاشور، او الاخير وحده. وهذا التراجع في مستوى التمثيل ليس بجديد اذا اعتمده لبنان، لان السعودية ومصر تمثلا بمستوى منخفض في قمة دمشق العربية السنوية.
 
لم يعد يفصلنا عن موعد انعقاد قمة سرت سوى 18 يوما، واقتربت مواعيد الاجتماعات التحضيرية، اذ ان اجتماع الموظفين الكبار يصادف في 22 من الشهر الجاري و23 منه لاحالة نتيجة اعمالهم على اجتماع وزراء الخارجية المحدد في 25 منه، وهناك اجتماع آخر للمجلس الاقتصادي على مستوى وزراء الاقتصاد العرب سيعقد في الفترة نفسها. واشارت المصادر الى ان الحكومة غير متحمسة لارسال اي وفد، ولا تريد مواجهة انقسامات جديدة، وعلى اي حال ليس من المنطقي ان يتوجه اي مسؤول رفيع لتمثيل لبنان في قمة الجماهيرية ما دام هناك مذكرة قضائية لبنانية بتوقيف القذافي. وذكرت ان وزارة الخارجية والمغتربين لم تتلق رسميا اي تحذير من ليبيا من انها سترحّل ابناء الجالية اللبنانية العاملين في مختلف القطاعات اذا لم يشارك لبنان في اعمال القمة، خلافا لما نشر.
 
النشرة
للتعليق على الخبر
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق