15/01/2010

نداء للكشف عن مصير جاب الله مطر وبقيّة

المغيّبين الليبيين، وبتحسين سجلّ حقوق الإنسان في ليبيا

 
فيما يلي ترجمة لنصّ النداء الذي وجّهته رئيسة نادي القلم الإنجليزي (أكبر نادي لأدباء اللغة الإنجليزيّة) مطالبين فيه وزير خارجية بريطانيا ديفيد ميليبان بأ ن يستخدم علاقة حكومته مع نظام القذّافي، للكشف عن مصيرجاب الله مطر وبقيّة المغيّبين الليبيين، وبتحسين سجلّ حقوق الإنسان في ليبيا تحت نظام القذّافي. ووقّع على النداء أكبر كتّاب وأدباء العالم، ومن بينهم حاصلون على جائزة نوبيل للآداب. وقد ترجمناه عن جريدة التايمس اللندنيّة في عددها بتاريخ 15 يناير الجاري 2010.
 
سيّدي الوزير
 
إن جاب الله مطر والد هشام مطر، الكاتب بريطاني الجنسيّة الذي اختير سنة 2006 ضمن قائمة الكتّاب المختصرة والذي حاز على جائزة كتّاب الكومونويلث، إن جاب الله مطر هذا كان من أبرز النشطاء السياسيين الليبيين، الذي دعا باستمرار إلى نشر الديمقراطيّة وحكم القانون والعدالة في ليبيا، أخنطف من منزله في القاهرة سنة 1990. ومنذ ذلك الحين لم تره أسرته.
 
لقد هُرّبت رسائل كتبها جاب الله من السجن السياسي (بو سليم) في ليبيا سنة 1992 وسنة 1995. وأكّدت هذه الرسائل أن السلطات المصريّة احتجزته لمدّة يومين، وسلّمته إلى مسؤولين ليبيين. ثم تمّ نقله بالطائرة إلى طرابلس، حيث عُذّب وخضع للحبس التعسّفي. وقد شوهد سنة 2002 في سجن سياسي سرّي آخر في طرابلس. وتعتقد أسرته وهيومان رايتس ووتش ومنظمة العفو الدوايّة، أنه ما زال في ليبيا. إلاّ أن الحكومة الليبيّة ما زالت تنفي أي علم لها بمكان وجوده. وجاب الله من بين ليبيين آخرين مغيّبين، لم يمنح حقّ محاكمة علنيّة.
 
ونحن نحث الحكومة على استخدام علاقتها الجديدة مع الحكومة الليبية للمطالبة بتحسينات مخلصة وهامّة في سجل حقوق الانسان في ليبيا. وبالنظر إلى أحدث تقرير وضعته هيومن رايتس ووتش ونُشر في في 12 ديسمير ووثّقت فيه حالة جاب الله، لذا فإننا نطلب من وزارة الخارجية أن تسعى إلى الحصول على معلومات من الحكومة الليبية، حول مكان وجود جاب الله والسجناء السياسيين الآخرين.
 
ليزا أبينيانيزي
رئيسة نادي القلم الإنجليزي
 
ترجمة: مخضرم

 

راجع: جاب الله مطر وعزات المقريف (ملف خاص)
 

See Also: Jab Allah Matar & Ezzat Elmgarief (Special File)

 

وفيما يلي قائمة بأسماء الموقّعين على النداء من كافة أقطار العالم.
Writers appeal to find Gaddafi opponent
 
Hisham Matar, J.M Coetzee, Orhan Pamuk, Wole Soyinka, Margaret Atwood, Kiran Desai, Anne Enright, Alan Hollinghurst, Ian McEwan, Michael Ondaatje, Roddy Doyle, Sir Salman Rushdie, Kazuo Ishiguro, Carole Ann Duffy, Sir Andrew Motion, Monica Ali, Nadeem Aslam, Trezza Azzopardi, Adam Foulds, Linda Grant, Mohsin Hamid, M.J Hyland, Ali Smith, Zadie Smith, Carole Seymour-Jones, Chair, Writers in Prison Committee, Eva Hoffman, Lord Lester of Herne Hill, Sir Tom Stoppard, Hari Kunzru, David Edgar, Sir David Hare, Sigrid Rausing, Philippe Sands, QC, Ruth Padel, Mark Strand, Luay Abdulilah, Dr Eve Agee, Ghalia Al Qattan, Omar Al Qattan, Al-Saddiq Al-Raddi, Hanan al-Shaykh, Daniel Alarcon, Kitty Aldridge, Al Alvarez, Tahmima Anam, Fadhil Assultani, David Austin, Nii Ayikwei Parkes, Betim Balaman, Veronica Ballesteros, Julie Barer, Professor Paul Barker, Damien Barr, Shumon Basar, Buzz Baum, Devorah Baum, Nicholas Beale, Charles Beckett, Jerone Bellavista, Julie Bindel, William Blacker, Kristina Boles, Erik Bostedt, Rosie Boycott, Emma Boyd, Joanna Briscoe, Gwen Burnyeat, Andrea Canobbio, Andrea Cavallari, Riccardo Cavallari, Oliver Chanarin, Tanuja Chandra, Tchaik Chassay, Brian Chikwava, Anne Chisholm, Susanne Chowdhury, Susannah Clapp, Joanna Clark, Giuseppe Conte, Clare Conville, Professor Geoffrey Crossick, Alonso Cueto Caballero, LucyAnn Curling, Amy D'Addario, Stacey D'Erasmo, Tom Darling, Alessandro de Marchant et d' Ansembourg, Veronica del Signore, Diana Dondoe, Angela Dorazio, Tishani Doshi, Ceridwen Dovey, Lindiwe Dovey, Nick Duckett, Sarah Dunant, Tim Ecott, David Edgar, Elisaebeth Eide, Deborah Eisenberg, Nayla El Amin Habbiballa, Kristoffer Famm, Andrew Feinstein, William Fiennes, Anne Flotaker, Aminatta Forna, Cynthia , Fortune- Rainey, Ernesto Franco, Jonathan Franzen, Maureen Freely, Esther Freud, Elizabeth Gilbert, Marrianne Gimon, Misha Glenny, Francisco Goldman, David Gothard, Dr Mia Grey, Jill Grove, Oscar Guardiola-Rivera, George Lucian Gugulici, Romesh Gunesekera, Dermot Healy, Alexandra Heminsley, Alistair Hicks, Rebecca Hicks, Paul Hilder, Peter Hobbs, Rachel Holmes, David Hornback, Irfan Husain, Allegra Huston, Marina Hyde, John Irving, Hala Jaber, Keren James, Liz Jesen, Ghalia Kabbani, Susan Kamil, Ed Kashi, Judith Kazantzis, Brigid Keenan, Kate Kellaway, Serephena Kennedy, Indra Khanna, Hannah Kuper, Rachel Kushner, Nick Laird, Nikita Lalwani, Rachel Lasserson, Nam Le, Darian Leader, Alastair Levy, Professor Nancy Leys Stepan, Roger Linden, Laura Lockington, Isobel Lopez, Fiach Mac Conghail, Sheena Mackay, Christopher MacLehose, Koukla Maclehose, Daniela Magnaghi, Sarah Maguire, Dan March, Ilaria Mare, Diana Matar, Cathrine Mauger-Williams, Zoe Maxwell, John McAuliffe, Annette McCormack, Patrick McGrath, Tim Meara, Professor Betty Medsger, James Meek, Askold Melnyczuk, Linda Melvern, Charlotte Mendelson, Elisa Messina, Mark Miodownik, Pankaj Mishra, Deborah Moggach, Moni Mohsin, Caroline Moorehead, Emmanuelle Moors, Patrick Morris, Blake Morrison, Ferdinand Mount, Mary Mount, Neel Mukherjee, Blake Munting, Rosalind Nashashibi, Phillip van Niekerk, Maggie O'Farrell, Timothy O'Grady, Gregory Orfalea, Geoff Palmer, LucyAnn Palmer, Manon Palmer, Ruth Palmer, Eric Parkinson, Ann Patchett, Andrew Payne, Marie Phillips, Martin Pick, Amanda Piercy, Gabriela Pomeroy, Christine Popp, Marc Preoo, Alexandra Pringle, Gwyn Pritchard, Simon Prosser, Monique Proudlove, Justice John T. Racanelli, Sirish Rao, Hepzibah Rendle-Short, Steven Rhodes, Robin Robertson, Mandana Ruane, Olivier Rubinstein, Michael Rustin, Jessica Ruston, Mark Rylance, Carole Satyamurti, Emma Satyamurti, George Saunders, Vivian Schilling, Michael Schumann, Robyn Scott, James Sevitt, Nicola Shayne, Jasprett Singh, Kathleen Smith, Mary Smith, Rowan Somerville, Ahdaf Soueif, Peter Sparks, Peter Straus, Stephen Stuart-Smith, Fawzia Tarbah, Chika Unigwe, Paul van Zyl, Rossella Vasta, Rita Vaudrey, Steve Waters, Chris Watson, Professor Stanley Wells, CBE, Sir Arnold Wesker, Megan Wiler, David Wilkinson, James Willcox, Joanne Willcox, Dr Peter Willcox, Benjamin D. Williams, C.K. Williams, Isabel Wolff, Lucinda Wood, Marius Wulfsberg, Raffaella Barker
 

 

  1. مدرسة الأمير/ بنغازى - ليبيا
    أخي مخضرم جزاك الله كل خير وكل من يقوم بأي عمل من شأنه التعريف بقضايا الوطن ، كل ما حدث في ليبيا التي سرقت من أهلها بواسطة الول الغربية الأمبريالية الكافرة والتي أرادت أن تكون ليبيا من حصة أمريكا دولة الأستعمار ولكن بأسلوب جديد وستايل يختلف، أعطوها لكمشة عصابة همجية متخلفة يقودها المعتوه المريض الملازم الحقير الوغد الداعر أبن الزناة الزنيم!! أن هذا السيد جاب الله مطر أبن ليبيا البار السياسي الذي نشأ وترعرع على أدب الأختلاف والحوار المتمدن وليس من الرعاع شذاذ الأفاق ومن عسكرتاريا الخونة الذين أستعملهم عدو الأمة لتمرير مآربه الخبيثة عن طريق هؤلاء الأوغاد وهاهم تري حالهم وحال الوطن بعد أربعة عقود من الزمن وكل مقدرات وثروات ليبيا لم تجعل منهم قادرين على الآستمرار بالمسيرة التي كان قد بدأها رجالات الملك الصالح والحكومات المتعاقبة منذ أستقلال البلاد بعد جهاد وكفاح شريف تطهرت أرض ليبيا وترابها بدماء الشهداء الليبين على طول الوطن وعرضه, ولكن هؤلاء الأوغاد الذين سلمت لهم البلاد بأسم الآنقلاب النحس قامت هذه الشراذم المريضة بقتل وأعدام واعتقال كل الأشراف أمثال مطر وعزات المقريف والكيخيا والنامي ودبوب والبشتي القندوز بوحوية وغيرهم الكثير والكثير الله يعلمهم ويرحمهم أموات وأحياء الله أكبر العزة لله ورسوله والمسلمين!! عاشت ليبيا وعاش الشعب الليبي, ويسقط الخونة الملازم وأزلامه ومن مشي في ركبهم!!
  2. فاطمة
    نطالب بالكشف عن مصير كل المغيبين,سواء كانوا ليبيين او غير ليبيين, الذين تورطت الطغمة الحاكمة في ليبيا في إختفائهم.وفي سرقة نعمة وبهجة الحياة منهم,بغير وجهة حق,الحياة التي وهبها اللة ولم يهبها فرعون ليبيا الطاغية,والذبن اذكر منهم على وجهه الخصوص الدكتور النامي الذي تعرفت عليه شخصياً في جامعة الفاتح وفي زيارتي له ولعائلتة في نالوت حينما كنت احاول تحضير رسالة الماجستير في اواخر السبعينات. وكان نعم الانسان البسيط المتواضع العالم, والذي يدمي القلب ويبكيه ان تري كيف يعبث المجرمون الحاقدون الحاسدون بأقدار الناس, يعبثون بأقدار وطن..بأقدار شعب ..يعبثون بأقدار صفوة الشعب االتي لها القدرة والقدوة الحسنة في قيادة الشعب وفي خروجه من التخلف والجهل والحاق بركب الامم المتقدمة..يغتالون ويغيبون النخب حتي يبقي الشعب هائماً ضائعاً في مهب الريح ولا يجد من يقوده..لأ ن النخب هي التي تنير الطريق للعامة للشعب ,وتقودها..ألا أنهض وسير في سبيل الحياة..إكسروا قيد العبودية..إكسروا حاجز الخوف.
للتعليق على الخبر
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق