17/03/2010

جنيف تعتذر على نشر صور هانيبال

 
أعلن كانتون جنيف مساء الثلاثاء16 مارس الجاري في قناة (10على 10) التليفزيونيّة عن إعتذاره لأن الشرطة السويسريّة أفرجت يوم 4 سبتمبر 2009 عن صور لهانيبال القذّافي، وأبدى إستعداد الكانتون لدفع تعويض لإبن الديكتاتور الليبي بقيمة مائة ألف فرنك سويسري. وذلك إستجابة للقضيّة التي رفعها هانيبال في ديسمبر الماضي ضد الكانتون وضد جريدة (تريبيون دو جنيف) التي نشرت الصور، معتبرا أنه سيرضى بالإعتذار والمبلغ المذكور. ولا زال الخلاف قائما بين حكومة الكانتون والجريدة عن تقاسم مبلغ الغرامة إذا ما حكمت بها المحكمة، وعن التحقيق مع ضابط الشرطة الذي سرّب الصور. ويبدو أن هذه محاولة لتسوية الأزمة مع ليبيا، نتيجة للضغط الأوروبّي. وقد وصف مسؤولون في الكانتون الحلّ بأنه "خطوة في الإتجاه الصحيح".
 
هذا ما نشرته جريدة (20 دقيقة) في زيوريخ. فإذا قبل القذّافي وإبنه (الذي كما يبدو هو الذي حثّ السجين السويسري "غولدي" على اتخاذ هذا الإجراء، عندما قابله في السجن منذ أيّام قليلة) هذا الحلّ، وسمح له و188 من البطانة بالسفر إلى سويسرا وبلدان الشنغن الأوروبيّة. فماذا عن الدعوة إلى الجهاد بسبب (هدم المساجد والمأذن) كما ادّعى القذّافي في خطابه الشهير؟
 
(الراصد السياسي)
 
 
 

 

 

 

 

للتعليق على الخبر
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق