20/07/2009

اليوم تشييع جثمان الدكتور محمود المغربي

 
د. محمود سليمان المغربي
ليبيا المستقبل/ افدت صحيفة الشمس الليبية يان جثمان الدكتور محمود سليمان المغربي سيشيع إلى مثواه الأخير عصر اليوم الإثنين بمقبرة سيدي حامد في قرقارش بمدينة طرابلس.. المغربي انتقل الى رحمة الله  صباح الجمعة 17 يوليو، في مدينة دمشق بسوريا, عن عمر يناهز (74عاما).
 
ولد المغربي في حيفا عام 1935، ولجأ إلى سوريا في عام النكبة 1948، وشغل منصب أول رئيس للوزراء في ليبيا بعد إنقلاب سبتمبر 1969. ومثل المغربي ليبيا في الأمم المتحدة حينما أصبحت ليبيا عضوا في مجلس الأمن الدولي في العام 1970. كما شغل منصب سفير ليبيا في بريطانيا حتى عام 1975. ثم انشق المغربي بعدها عن النظام الليبي وساهم في تأسيس التجمع الوطني المعارض. غير ان المغربي قرر اعتزال المعارضة والعودة الى ليبيا في منتصف الثمانينات. وقضى المغربي أيامه الأخيرة في سوريا مع زملاء الطفولة الذين أسس معهم في العام 1950 مؤسسة 'أطفال فلسطين' في سوريا، والتي كانت تدافع عن حقوق الفلسطينيين. وكان الدكتور المغربي قد عمل في وزارة التربية في قطر، فيما كان يدرس القانون كمنتسب في جامعة دمشق، ثم حصل على شهادة الدكتوراه في قانون البترول من جامعة جورج واشنطن في الولايات المتحدة، والتي توجه منها إلى ليبيا. ونظم المغربي في العام 1967 إضرابا لعمال النفط ضد الاستغلال الأجنبي للموارد الليبية، حيث حكم عليه بالسجن لأربع سنوات، وتم تجريده من الجنسية الليبية. وقد نعى الرئيس محمود عباس الدكتور محمود سليمان المغربي رئيس وزراء ليبيا الأسبق، الذي كان زميلا له في الدراسة منذ الطفولة.

 

* الصورة نقلا عن صحيفة الشمس

 

تعازي إلى آل المغربى