21/05/2009

ليبيا: وفاة الناشط الحقوقي فتحي الجهمي في عمان بعد صراع مع المرض
 
 
عمان ـ لندن ـ خدمة قدس برس
 
أعلن اليوم الخميس (21/5) في العاصمة الأردنية عمان عن وفاة الناشط الحقوقي الليبي قتحي الجهمي بعد معاناة طويلة مع المرض أثناء سنوات اعتقاله في السجون الليبية منذ العام 2002. ومن المنتظر أن يعود جثمانه إلى ليبيا حيث سيوارى الثرى. وكان الناشط الحقوقي الليبي فتحي الجهمي البالغ من العمر 68 عاما قد نقل قبل أسبوعين في غيبوبة تامة إلى العاصمة الأردنية عمان في محاولة لإنقاذ حياته، لكن كل المحاولات لم تفلح في إعادة التوازن إلى جسمه العليل بعد أن استفحل فيه داء السكري وارتفاع الضغط. يذكر أن فتحي الجهمي هو واحد من نشطاء المجتمع المدني الذين عملوا في الساحة الحقوقية الليبية من أجل دعم جهود الانفتاح السياسي في البلاد، وقد سجن عام 2002 وحكم عليه بالسجن لمدة خمسة أعوام، لكن تدخلات أمريكية لدى الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي مكنت من إعادة محاكمته والحكم عليه بسنة واحدة سجنا، فأطلق سراحه في آذار (مارس) 2004، قبل أن يعود مجددا للسجن، حيث تدهورت حالته الصحية ونقل أكثر من مرة إلى المستشفيات إلى أن توفي في أحد مستشفيات العاصمة الأردنية عمان.
 
فتحي الجهمي: ملف خاص
 

التعازي في الفقيد

 

 

 

ابراهيم عميش: قتل ولم يموت المناضل فتحى الجهمى.. سـيبقى رحمة الله عليه رمزا وطنيا فى مسـيرة نضال شـعبنا وقوى تحرره الرافضة لجور وظلم وسادية القاتل معمر القذافى النبتة الشيطانية الغادرة على ارضنا.. قتـل ولن يموت بل سيبقى فى ضمير شـعبنا فتحى الجهمى مجدد مدرسة الشموخ والتحدى وموقد شرارة  الثورة الوطنية لقبر نظام حكم الفاشى معمر القذافى ومساعدوه واعوانه ودعـاة اصلاح خرابه.. قتل ولم يموت الشـهيد فتحى الجهمى، وقد لحق بركب الصّديقين من شـهداء ليبيانا الكلوم.. رحم الله الشهيد فتحى الجهمى واسكنه فسيح جناته  وجازاه عن وطنه وثرى نشأته خير الجزاء، وعهدا انّا على الطريق سائرون، وإنّا لله وإنّا اليه  راجعون.
للتعليق على الخبر
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق