22/05/2009

واشنطن تعرب عن "حزنها" لوفاة المعارض الليبي فتحي الجهمي
 
 
المعارض الليبي فتحي الجهمي في مستشفى في طرابلس في شباط/فبراير 2008
 
واشنطن (ا ف ب) - اعربت الولايات المتحدة الخميس عن "حزنها" لوفاة المعارض الليبي فتحي الجهمي الذي دعا علنا الى تغييرات ديموقراطية في بلاده وانتقد نظام العقيد معمر القذافي. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ايان كيلي خلال لقاء مع الصحافيين "لقد حزنا لوفاة المناضل السياسي المدافع عن حقوق الانسان فتحي الجهمي" في احد مستشفيات الاردن. واضاف "افكارنا وصلواتنا الى عائلته التي عانت كثيرا خلال اعتقاله" ممتنعا عن تحميل ليبيا مسؤولية مصير المعارض. واكتفى بالقول "نأسف لكون حالته الصحية السيئة لم تسمح له بالشفاء بعد نقله الى المستشفى". وكان مصدر طبي اردني اعلن أن المعارض الليبي فتحي الجهمي (67 عاما) توفي في احد المستشفيات الخاصة في عمان الخميس. وقال ان "الجهمي توفي في المركز العربي الطبي (خاص) في عمان متاثرا بالتهابات في الدم". واشار الى ان "الجهمي كان يتلقى العلاج في وحدة العناية الحثيثة في المركز حيث تولى احد الاطباء الاردنيين المختصين بالامراض الباطنية والقلب علاجه الا انه فارق الحياة صباح اليوم (الخميس)". وادخل الجهمي الى المركز العربي في 6 ايار/مايو الحالي لتلقي العلاج بعد اطلاق سراحه. وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون اثارت قضية الجهمي وحقوق الانسان خلال لقاء في 21 نيسان/ابريل الماضي مع معتصم القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي في واشنطن. واعتقل هذا المعارض منذ 2004 لاقدامه على توجيه انتقادات الى نظام العقيد معمر القذافي ودعوته الى الديموقراطية واجتماعه مع مندوب رسمي اجنبي. والجهمي الذي تدهورت حالته الصحيه كان يعالج لما يزيد عن عام تحت المراقبة في مستشفى الطب العام (حكومي) في طرابلس. وللجهمي شقيق يعيش في الولايات المتحدة.
 
(ا ف ب)

 

فتحي الجهمي: ملف خاص

التعازي في الفقيد

للتعليق على الخبر
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق