04/10/2009

وفاة ملكة ليبيا السابقة فاطمة السنوسي

 
لندن - «الحياة»توفيت الملكة فاطمة الشفا السنوسي، زوجة ملك ليبيا السابق محمد إدريس المهدي السنوسي، في منفاها في القاهرة عن عمر يناهز 98 سنة. وأصدر الدكتور نافع العربي السنوسي بيان نعي بعمّته أعلن فيه أنها أوصت بألاّ يُقام لها مأتم أو مجلس عزاء من أي نوع وفي أي مكان، بل تُقبل التعازي فيها عن طريق البريد أو الفاكس أو البريد الإلكتروني، أو عن طريق الهاتف، بعد اتمام مراسم الدفن. والملكة فاطمة ابنة المناضل الليبي المعروف السيد أحمد الشريف السنوسي الذي قاد تمرداً ضد الاحتلال الإيطالي لبلاده. وكانت تعيش في القاهرة منذ الانقلاب الذي قاده العقيد معمر القذافي ضد زوجها الراحل الملك إدريس في العام 1969. وأفيد أنها أسلمت الروح ظهر أمس في غرفتها في قسم الرعاية الخاصة بمستشفى الصفا بحي المهندسين في القاهرة حيث قضت الأسابيع الثلاثة الماضية تصارع المرض.
 
«الحياة»

 

ريدة البنغازية
رحمها الله رحمة واسعة من فضله الكريم وافاء عليها من فيض مغفرته وجزاها عن صبرها خيرا واعطم لها أجرا... انا لله و انا اليه راجعون.

التحقت بالأدريس فى جنة الخلد
رحم الله مليكتنا ورحم الله مليكنا الراحلين لقد كانت حياتهما جهادا فى سبيل ليبيا وشعبها ولم يأخذا منها أى شئ بل اعطياها كل شئ سخرا أنفسهما للوطن والشعب ومن أتى بعدهما لم يعط ليبياشيئا بل أخذ منها كل شئ وسخرها لعصابته وابناءه وأزلامه وعمل على دمارها ودمارشعبها لأربعة عقود متواصله لقد أتى الخير والتقدم مع ادريس وذهب معه وأتى التخلف والضياع والفساد مع معمر وسيذهب انشاء الله معه رحم الله هذه الدرة السنيه سليلة احمد الشريف المجاهد الحق الذى اتسعت همته من مجاهل افريقيا الى مضيق البسفور داعيا ومجاهدا لا تلين له قناة ولا تخور له عزيمه رحمهم الله جميعا وغفر لنا تقصيرا فى حقهم والدفاع عنهم وعن دولتنا ودستورنا الذى تم السطو عليهم جميعا فى تلك الليلة المشؤومة والحالكة السواد هذا التقصير الذى لازلنا ندفع ثمنه تخلفا وقهرا وضياعا لا مقارنة اطلاقا بين ادريس ألأول وراعى اولاد سليمان مهرج القذافى! ادريس مؤسس ليبيا الحديثه وبانى عزتها ومجدها والآخر نقطة سوداء فى تاريخها تنضح بالخجل واللؤم واللصوصية والجبن انها مفارقة بين الشرف والوضاعه وبين العز والخزى !

طلال
اعزى نفسى على رحيلك.

مؤيد شعبان
بسم الله الرحمن الرحيم... (انا لله وانا اليه راجعون) والله لقد كدرنا الخبر, وداق الصدر, ولكن مالنا الا الصبر, احسن الله لملكتنا مثواها, واسكنها جنة هو اعلاها, الفردوس بجانب التابعين والصحابة ومولاها.
 
للتعليق على الخبر
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق