23/09/2009

بلدة في نيويورك تمنع اقامة خيمة القذافي على ارض ملك دونالد ترامب

 
قال مدع عام لبلدة ان الزعيم الليبي معمر القذافي كانت تقام له خيمة على ارض مملوكة لدونالد ترامب في احدى ضواحي نيويورك يوم الثلاثاء حتى اوقفت السلطات المحلية العمل بها بسبب انتهاكها للقواعد. وقال جويل ساكس مدعي بلدة بيدفورد ان العمال كانوا ينصبون خيمة وملحقاتها على ارض في بيدفورد بولاية نيويورك مملوكة لرجل العقارات الشهير ترامب. ويعرف عن القذافي انه ينصب خيمة كبيرة في رحلاته الخارجية. وكان مقررا ان يحضر اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة هذا الاسبوع. وخطط القذافي الشهر الماضي لنصب خيمة في ضواحي ولاية نيوجيرزي حيث تملك السفارة الليبية قطعة ارض ولكن الحكومة الامريكية قالت انه لا يمكنه استخدام الارض لهذا الغرض. وقوبل طلب اقامة خيمته في حديقة سنترال بارك في نيويورك بالرفض ايضا. وقال ساكس ان مفتش مبان في بيدفورد حاول ابلاغ أمر "ايقاف العمل" للعمال في موقع نصب الخيمة الا انهم لا يتحدثون الانجليزية لذلك اعطى الامر الى متعهد عقاري. واضاف انه لم يتضح اذا كان العمل توقف بالفعل. وظهرت قمة خيمة وحبال من وراء حائط حجري في صورة نشرها يوم الثلاثاء موقع صحيفة جورنال نيوز المحلية على الانترنت. وظهر قماش باللونين الاخضر والاصفر على الحائط فوقه صور جمال صغيرة بنية اللون. وعرف رجلان في الصورة نفسهما لصحيفة جورنال نيوز على انهما من حراس الامن الليبيين. تقع بيدفورد على بعد 20 كيلومترا من بلدة شاباكوا العريقة حيث اشترى الرئيس الامريكي الاسبق بيل كلينتون وزوجته هيلاري وزيرة الخارجية في حكومة باراك أوباما منزلا هناك. وأصدر ترامب بيانا يقول ان الارض استأجرها لفترة زمنية قصيرة شركاء شرق اوسطيون "ربما تربطهم علاقة بالقذافي وربما لا" وقال انه سيبحث المسألة.
 
رويترز
للتعليق على الخبر
الإسم:
العنوان الإلكتروني:
التعليق